أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ذوبان جليد القطب الشمالي قد يغرق مدناً ساحلية يعيش فيها سدس سكان العالم

ذوبان جليد القطب الشمالي يهدد الحياة في المدن الساحلية وسدس سكان العالم
الغطاء الجليدي لم يستعد ما فقده بالذوبان
سكان المدن الساحلية لن يعيشوا فيها سوى لمنتصف هذا القرن

تغيرات المناخ تزداد خطورة إثر نشوب حرائق غابات الأمازون، وحرائق ماليزيا وأندونيسيا.

ولم يؤثر الرماد المتطاير من حرائق الغابات في سيبيريا على معدل ذوبان الجليد في القطب الشمالي خلال صيف العام الماضي، ومع ذلك كانت مساحات الذوبان كبيرة، وبلغت مستويات قياسية لكنها لم تتجاوز معدل الذوبان عام 2012، هذا ما أعلنت عنه وكالة «ناسا» بالتزامن مع تحذيرات دولية من احتمال غرق المدن الساحلية حول العالم إن استمر ذوبان جليد القطب الشمالي. وقالت الوكالة إن مساحات «القبعة» الجليدية في القطب تراجعت خلال الصيف الماضي حتى 4.15 مليون كلم مربع، وأشارت إلى أن المساحات التي ذابت كانت قياسية، وكررت، لكنها لم تتجاوز معدلات الذوبان عامي 2007، ومن ثم 2016.

وتكشف المعطيات الجديدة أن الغطاء الجليدي لم يتمكن حتى الآن من استعادة ما فقده، ما يعني بالتالي أن مساحاته تستمر بالتراجع على المدى البعيد. وما يزيد من خطورة الوضع أن هذه الظاهرة لا تخضع لأي تحكم، وتتأثر فقط «بإرادة الطقس».

وسجل العلماء في شهر أغسطس (آب) الماضي أعلى سرعة ذوبان في جليد القطب الشمالي، على مدار تاريخ مراقبة التحولات هناك، حتى إنها تجاوزت وتيرة الذوبان للفترة ذاتها من عام 2012، الذي خسر خلاله القطب الشمالي أكبر مساحات سُجلت من طبقته الجليدية. إلا أن الأمر تغير مع نهاية الصيف، نظراً لدرجات الحرارة التي لم تكن مرتفعة هذا العام. كما لم يحمل رماد الحرائق في سيبيريا أثراً سلبياً، لأنه جاء في فترة بدأت تتراجع فيها حدة الشمس في المنطقة، حسب ما ذكرت صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية.

تزامن عرض هذه المعطيات مع صدور تقرير عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغيرات المناخية، حذرت فيه من تأثير ذوبان جليد القطب الشمالي على الحياة في المدن الساحلية، وقالت إن استمرار الذوبان سيؤدي إلى ارتفاع منسوب المياه في المحيطات، وهو ما يشكل تهديداً للمدن الساحلية. وأشار التقرير إلى أن أكثر من 1.3 مليار شخص سيضطرون للعيش حتى منتصف القرن الحالي في المناطق الساحلية، التي قد تهددها الطوفانات، وغيرها من مظاهر مناخية، نتيجة ارتفاع منسوب المياه في المحيطات والتغيرات المناخية.

إلى ذلك، تمَّ إغلاق طريقين على الجانب الإيطالي من قمة مونت بلانك، بسبب مخاوف من انهيار محتمل لأجزاء من نهر جليدي، حسب ما ذكرته. وكانت «مؤسسة الجبال الآمنة»، المعنية بمراقبة الأنهار الجليدية، حذّرت من احتمال حدوث انهيارات محتملة في نهر بلانبينسيو الجليدي الواقع على المنحدر الشرقي لقمة جراندس جوراس. وأفادت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) بإمكانية انهيار نحو 250 ألف متر مكعب من الجليد.

وتعدّ مونت بلانك، أو مونت بيانكو، أعلى قمة في جبال الألب بارتفاع 4810 أمتار، وتقع على الحدود بين فرنسا وإيطاليا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X