اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الصفار الطبيعي عند حديثي الولادة

الكبد غير المكتمل النضج يكون بكفاءة أقل، فتزيد نسبة الصفار بالجسم ويتغير لون المولود
الصفار الطبيعي الذي يظهر في اليوم الثاني من الولادة ويزول في اليوم الرابع
يعرف الصفار باليرقان أو اليرقان الوليدي
يتم تعريض الطفل للضوء مع استمرار الرضاعة الطبيعية حتى تنتهي الحالة
5 صور

يعتبر الصفار من الأعراض الشائعة التي تحدث للمواليد، وهو بسبب عدم اكتمال نضج الكبد لديهم. في بعض الحالات يزول الصفار من تلقاء نفسه، في حين أنّ حالات أخرى تستدعي العلاج. 
عن نسبة الصفار الطبيعي عند حديثي الولادة، ومتى يجب التوجه للطبيب، يوضح الدكتور «محمد أبو داوود»، اختصاصي الأطفال هذه المعلومات الهامة عنه:

 

ما هو الصفار؟

  • الصفار هو تراكم لمادة البيلوروبين في دم الطفل نتيجة لتكسر كريات الدم الحمراء القديمة وحلول كريات دم حمراء جديدة مكانها. تترشح المادة الصفراء هذه في الكبد وتخرج مع البراز.
  • يعرف الصفار باليرقان أو اليرقان الوليدي.
  • خلال فترة الحمل، يحاول الكبد التخلص من هذه المادة الصفراء، ولكن الكبد غير المكتمل النضج يكون بكفاءة أقل، فتزيد نسبة الصفار بالجسم ويتغير لون المولود في الأيام الأولى من ولادته وتزول تلقائياً.

 

النسبة الطبيعية للصفار

  • الصفار الطبيعي هو الذي تكون نسبته لا تزيد عن 200 مايكرومول/ ليتر من الدم.
  • يظهر في اليوم الثاني من الولادة ويزول في اليوم الرابع.

 

ما هو الصفار المرضي الذي يدعو إلى القلق؟

  • هو الصفار الذي يظهر في الساعات الأولى من ولادة الطفل.
  • الصفار الذي يستمر لأكثر من أسبوعين.
  • الصفار الذي يظهر عند المواليد الخدج، أي غير المكتملي النمو.

 

ما هي علامات الصفار؟

  • الصفار العادي، يظهر كاصفرار في لون الجلد والعينين، ويختفي من تلقاء نفسه دون علاج.

أما الاصفرار المرضي فتظهر الأعراض الآتية:

  • رفض الرضاعة.
  • البكاء بصوت عالٍ ومستمر.
  • عدم زيادة وزن المولود.
  • النوم العميق بحيث لا تستطيع الأم إيقاظ المولود، يكون ذلك غير طبيعي بالنسبة للطفل.

 

كيف يشخص الطبيب حالة اليرقان؟

  • يقوم الطبيب بإجراء تحاليل مخبرية لدم الطفل من أجل تحديد نسبة الصفار.
  • في بعض الحالات، يتم تعريض الطفل للضوء مع استمرار الرضاعة الطبيعية حتى تنتهي الحالة.
  • عدم إعطاء المولود السكر المذاب في الماء، لأن ذلك لا يعتبر علاجاً لليرقان.
  • التوجه لمستشفى الأطفال، لأن هناك حالات تحتاج لنقل دم للمولود حتى لا تتهدد حياته.

1tbwn_3_550.jpg