أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

لا تخش السرطان... ثمرة ومشروب لديهما الحل للوقاية منه

كوب يومياً من الشاي الأخضر
تفاحة يومياً تقيك من السرطان وأمراض القلب

يتفق الجميع بأن السرطان من أخطر أمراض العصر وأكثرها فتكاً بالأرواح، ويوجد دهشة واستغراب لعدم توصل العلماء لليوم إلى علاج جذري ونهائي له، تاركاً المرضى الفقراء قبل الأثرياء عرضة للموت والعلاج الأغلى كلفة في العالم.

ويموت الآلاف أسرع من غيرهم، لعدم امتلاكهم المال للعلاج، والكثير من الفقراء لا يجدون متبرعين لكلفة علاجهم بعيداً عن المؤسسات العلاجية الكبرى، التي تدخل الثري ولو كانت حالته متأخرة، وترفض الفقير حتى لوكانت حالته مبكرة قابلة للعلاج، أو متأخرة.

أصبح مرض السرطان كابوساً يواجه البشرية جمعاء، فلا يترك صغيراً أو كبيراً ولا يرحم طفلاً أو امرأة، ما جعل العلماء لا يدخرون جهداً للقضاء عليه.

ذلك المرض الخطير، أصبح الشغل الشاغل للجميع خاصة النساء اللائي يصيبهن الخوف من الإصابة بسرطان الثدي، لما سيترتب عليه من تأثيرات أغلبها يؤول في النهاية إلى بتر الثدي.

أكد الباحثون أن الأطعمة الغنية بمادة «الفلافونويد»، يمكن أن تقلل من خطر الاصابة بالسرطان وأمراض القلب.

أشار الباحثون إلى، أن استهلاك «500 ملليغرام» من مادة الفلافونويد يومياً يقلل من خطر الإصابة بالأمراض.

وشدد الباحثون على أن، «تفاحة في اليوم يمكن أن تساعدك في الوقاية من السرطان وأمراض القلب».

كما أفاد تقرير جديد، بأن الأشخاص الذين تناولوا أطعمة غنية بالفلافونويد كانوا أقل عرضة للوفاة بسبب السرطان وأمراض القلب.

هذه النتائج جاءت من تحليل للوجبات الغذائية التي يستهلكها أكثر من 53 ألف شخص على مدار 23 عاماً، وفقاً لموقع «Healthline»، و«سبوتنيك».

وأكد الباحثون أن كوباً من الشاي الأخضر يومياً يزيد مناعتك ضد مرض السرطان لما يحتويه من مادة «الفلافونويد».

ويقول دكتور نيكولا بوندونو، زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة إديث كوان وباحث رئيسي في الدراسة، إن النتائج يجب أن تشجع الناس على تناول المزيد من الفواكه والخضروات وشرب الشاي الأخضر، خاصة إذا كانت لديهم مخاطر عالية للإصابة بالسرطان أو أمراض القلب.

تشير الأبحاث السابقة إلى أن 7.8 مليون شخص يموتون قبل الأوان كل عام، بسبب انخفاض استهلاك الفاكهة والخضراوات. وهذا ينطبق على الذين يتناولون أقل من 800 غرام في اليوم من الفاكهة أو الخضراوات.

وقال بوندونو: «أفضل ما يجب فعله لصحتك هو عدم التدخين وخفض الكحوليات». «لكن هذه التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تكون صعبة، لذا فإن تشجيع استهلاك الفلافونويد قد يكون وسيلة جديدة للتخفيف من المخاطر المتزايدة مع تشجيع الناس أيضاً على الإقلاع عن التدخين وتقليل تناولهم للكحول».

تشمل الأطعمة التي تحتوي على مركبات «الفلافونويد»: الفواكه والخضراوات والشوكولاتة والشاي الأخضر.

أكد دكتور بوندونو: «أنه ثبت أن مركبات الفلافونويد مضادة للالتهابات وتحسّن وظائف الأوعية الدموية، وهو ما قد يفسر سبب ارتباطها بانخفاض خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والسرطان».

وأضاف: «يمكن تحقيق ذلك بسهولة من خلال النظام الغذائي. إن كوباً واحداً من الشاي وتفاحة واحدة وبرتقالة و100 غرام من التوت الأزرق و100 غرام من القرنبيط سيوفر مجموعة واسعة من مركبات الفلافونويد وأكثر من 500 ملغ من الفلافونويدات الكلية التي يحتاجها جسمك».

مواضيع ممكن أن تعجبك

X