أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وداعاً للصلع.. افتتاح أول بنك للشعر في العالم بمدينة مانشيستر الإنجليزية

يتم تجميد عينات من الشعر لإعادة زراعتها لاحقاً
قل وداعاً للصلع
أمل جديد للرجال
يتم زرع العينة في مؤخرة الرأس
قد يكون بديلاً لزراعة الشعر التقليدية

الصلع أصبح من الماضي، هذا هو شعار واحد من أغرب المشاريع التي من الممكن أن نسمع بها، وأكثرها سعادة للرجال على وجه الخصوص، حيث تم مؤخراً الإعلان عن افتتاح أول بنك للشعر في العالم، وذلك في مدينة مانشيستر الإنجليزية، وذلك حتى يضمن الرجال عدم مواجهة مشكلة الصلع وفقدان الشعر في حياتهم، من خلال تجميد عينات من شعورهم في هذا البنك الفريد من نوعه مقابل مبلغ من المال.


ونقلاً عن صحيفة الديلي ميل البريطانية، ذكر موقع عربي بوست، أن هذا البنك الأول من نوعه في العالم، سيقوم باستنساخ الخلايا الرئيسية للشعر في معامل خاصة، حيث سيتم حقنها في جمجمة الرجل الخاضع لهذه العملية حتى يستعيد شعره كما كان في السابق أيام الطفولة والمراهقة. وأشارت الصحيفة إلى أن تجميد العينة الواحدة من الشعر، يُكلف 2500 جنيه إسترليني، أي ما يعادل تقريباً 3200 دولار أمريكي.


وأضافت الديلي ميل، أن ما يزيد عن 6.5 مليون رجل يعانون من مشاكل الصلع النمطي في بريطانيا، والذي يحدث بسبب تركيبة الجينات والهرمونات التي تؤدي إلى خسارة الرجال لشعورهم من فوق الجبهة وحتى أعلى الرأس بشكل تدريجي. وبعد الإعلان عن افتتاح هذا البنك، تساءلت الصحيفة البريطانية، إن كنا قد اقتربنا من الوصول إلى علاجٍ حقيقي للصلع، أم أنها مجرد فكرةٍ أخرى مكلفة مالية لزراعة الشعر التقليدية؟.

الديلي ميل، أوضحت بأن جراح زراعة الشعر البريطاني الشهير بسام فرجو، المدير الطبي لأول بنك شعر في العالم، كان يواظب على جمع العديد من عينات شعور الرجال منذ شهر آب/أغسطس الماضي 2019، بهدف حفظها لتكون بمثابة بوليصة تأمين مستقبلية لحمياتهم من الصلع. وكان فرجو قد شرح طريقة عمل البنك، من خلال جمع ما يقارب الـ100 شعرة بجذور بُصيلاتها، من منطقة من مؤخرة الرأس أبعادها لا تزيد عن الـ7 سنتيمترات وبعرض سنتيمتر واحد.


وتابع مدير بنك الشعر، أن هذا الأمر يكون عبر عملية تخدير موضعي تستغرق قرابة الـ30 دقيقة. وبعد ذلك يتم تجميد العينة في درجة حرارة تصل حتى 180 تحت الصفر في معمل خاص بالأنسجة. حيث يبقى كذلك إلى الوقت الذي يبدأ فيه شعر الرجل صاحب العينة بالسقوط تدريجياً. وبعد يتم إذابة الشعر واستخراج خلايا تُسمى الحُليمات الجلدية من جذوره. موضحاً أن هذه الخلايا تحتوي على ما يشبه كُتيب التعليمات لإعادة إنماء الشعر الجديد مرة أخرى، وذلك من خلال إطلاق إشارات كيميائية تعمل على تحفيز الخلايا حولها على إنتاج الشعر.


المصابون بالصلع الوراثي..


وبحسب الصحيفة البريطانية، بيّن بسام فرجو أنه بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بالصلع الوراثي، يتم استخراج تلك الخلايا من الشعر المحفوظ بهدف إعادة استنساخها عبر استزراعها في أطباق تحوي مزيجاً من المغذيات، قبل أن يُعاد حقنها مرةً أُخرى في أجزاء الدماغ التي يتساقط الشعر منها. حيث أنه من المفترض أن يكون الشعر أكثر سمكاً وقوة وغزارة من السابق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X