أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الألعاب النارية تشكِّل الفصل الجمالي في موسم الرياض

تواصل الألعاب النارية إطلاق ومضاتها التي تضيء سماء العاصمة الرياض، بمشهد جمالي وبديع، في عدد من المواقع، ضمن موسم الرياض. وتشكِّل هذه الومضات الاحتفاءَ بموسم الرياض، الذي يُعَدُّ أضخم كرنفال بالشرق الأوسط.


وانطلقت الألعاب النارية بالتزامن مع افتتاح موسم الرياض، الخميس الماضي، الذي دشَّنه رئيسُ مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، في احتفالية أسطورية، وانطلقت أولى الومضات باللون الموسيقي مع أغنية "تخيل"، التي أُعِدَّتْ لموسم الرياض.


وفي كل يوم خميس، تنطلق الألعاب النارية، لتأخذ منحنى الجمال والإبداع، معبرة عمَّا يكرِّسه موسم الرياض من جمالية وإبداع.


ويستمتع الزائرون بموسم الرياض في جميع مواقعه الرئيسية والفرعية، ويحقِّق موسم الرياض -يومًا بعد آخر- أرقامًا قياسية جديدة، من حيث عدد زواره والتذاكر التي تُباع فيه لحضور فعالياته المتنوعة.


وشهد الموسم حتى الآن حضورَ ثمانية ملايين زائر، وبيع 300 ألف تذكرة، وتؤكِّد هذه الأرقام النجاحَ الكبير الذي يحقِّقه الموسم السياحي الأضخم ضمن المواسم السعودية الـ 11.


ويشهد موسم الرياض إقبالًا كثيفًا ومتزايدًا في مناطقه المنوعة، التي تحتضن الآلاف من الزوار يوميًّا، خاصةً عبر الفعاليات المنوعة التي تُرضي كلَّ الأذواق والزوار.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X