أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

شاب صيني تزوج من جثمان خطيبته ليظهر إخلاصه لها: حققت آخر أمنية لها

يانغ خلال صراعها مع سرطان الثدي
أحبا بعضهما في الجامعة منذ عام 2007 ..وخطبا عام 2013
تأثر الآلاف في الصين بتفاني شو وإخلاصه لخطيبته يانغ
أكثر من 169 باقة ورد وردية
العريس الصيني شو شينان يتلو عهد الزواج على جثمان حبيبته يانج
صارعت يانغ سرطان الثدي بشجاعة لمدة خمس سنوات ونصف
سرطان الثدي هزم يانغ الجميلة لكن خطيبها شو حقق حلمها الأخير وتزوج جثمانها
شو تزوج جثمان خطيبته وسط الورود ..وحقق لها حلمها الأخير بالزواج منه

لكل من يشكك بوجود حب حقيقي، لكل من يشكك بوجود حبيب وفي، لكل من يشكك بوجود شريك عاطفي لا ينسى حلم شريكته العاطفية الأخير، فيحققه لها قبل أن يهيل التراب على جثمانها، ليتعرف على الشاب الصيني الصادق، والحبيب الوفي، الذي حقق حلم خطيبته وحبيبته بالزواج منه بعد رحيلها المبكر بمرض سرطان الثدي، فتزوج جثمانها بعد أن ألبسه فستان الزفاف الأبيض، الذي كانت تبحث عن فستان مثله في أيامها الأخيرة، لكن الموت لم ينتظر تحقيقها حلمها بالزواج فقطف روحها سريعاً.


قرأ شاب صيني عهد الزواج على جثمان حبيبته المتوفاة بعد صراع طويل مع المرض، في لفتة إنسانية تعبيراً عن حبه لها.


وهدف الشاب الصيني شو شينان، 35 عاماً، من تلك الخطوة تحقيق آخر أمنية لرفيقته الراحلة، معبراً عن أمله في أن تحقق مراسم الزواج حلم خطيبته الراحلة في ارتداء فستان الزفاف.


العروس المتوفاة يانغ ليو ارتدت فستاناً أبيض وأحيطت بـ169 باقة من الورود الوردية اللون، عندما قرأ شو عهد الزواج لها، وشارك في مراسم الزفاف عائلتا وأصدقاء الزوجين، وفق صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، و«العين».


وقال شو لحبيبته: «زوجتي لا تقلقي.. سأظل أتألم طوال حياتي، لكني لن أستسلم».


ظل شو بجوار جثة يانغ لأسبوع كامل عقب وفاتها، كما هي الطقوس في الصين لإظهار الاحترام للموتى.


وقال الزوج المكلوم شو: «كانت دائماً ما تطلب مني ألا أسمح لأحد بالبكاء عند وفاتها. كنت أحبس دموعي، لكني لم أتمالك نفسي عندما بدأت مراسم حرق الجثة».


قصة الزوجين لقيت انتشاراً واسعاً في الصين، وبحسب ما نشرته وسائل الإعلام فقد كان الزوجان يستعدان لإتمام مراسم الزفاف بعد قصة حب طويلة دامت 12 عاماً، ،فقد كانا زملاء دراسة في الجامعة، وفي كواليس الجامعة ارتبطا بالحب عام 2007، وخطبا رسمياً عام 2013، واستمرت علاقتهما العاطفية الوطيدة حتى يوم وفاتها.


وانقلبت حياتهما رأساً على عقب عندما بدأت يانغ تشعر بالألم في صدرها، وتأجل زواجهما حين تم تشخيص إصابتها بمرض سرطان الثدي، وضرورة تلقيها جلسات علاج فوراً.


ويذكر شو أن يانج خضعت لجراحة وجولات عدة من العلاج الكيميائي، لكنها لم تبكِ أبداً وكانت دائمة الابتسامة.


ووثقت الفتاة علاجها عبر حسابها على موقع «ويبو»، على أمل إلهام مرضى السرطان الآخرين.


وفي عام 2017، تحسنت حالة يانج وبدأ الزوجان في توفير المال لإعداد شقة الزفاف والاستعداد لحفل زفافهما مرة أخرى، بيد أن السرطان عاودها مرة أخرى، قبل أن يتمكنا من إجراء حفلات الزفاف.


أخذ الشاب حبيبته يانغ إلى عدد من المستشفيات في جميع أنحاء البلاد في محاولة لإيجاد علاج أفضل، وساندها في رحلة علاجها طيلة 5.5 سنوات ونصف، ولم ييأس للحظة من أمل شفائها.


وقال شو: «ذهبنا في جميع أنحاء البلاد، وطلبنا المشورة الطبية أثناء السفر، لقد كانت سنة سعيدة رغم كل شيء».


وأضاف «يانغ دخلت في غيبوبة منذ 6 أكتوبر/تشرين الأول وأعلنت وفاتها بعد أسبوع».


وأكثر ما آلمه، أنّ غيبوبتها استمرت حتى وفاتها، فلم يستطع توديعها بما يليق بها من حب ودفء.


وقال شو إنه بعد وفاة يانغ اكتشف أنها كانت تختار فساتين الزفاف قبل نقلها إلى المستشفى، وعندما علم صاحب المتجر الذي اختارت منه الفستان بالقصة تأثر كثيراً، وأمره باختيار أي فستان يريده مقابل سعر رمزي واحد يوان «11 بنساً أمريكياً».


وأضاف «كل ما يمكنني فعله هو تحقيق رغبتها والسماح لها بارتداء فستان زفاف يلبي رغبتها».


وانتشرت قصة شو ويانغ على موقع «ويبو» الذي يشبه «تويتر»، وأشاد مرتادو الموقع بتفاني العريس، وقال أحد المتابعين: «هذا هو الحب الحقيقي»، وقال متابع آخر: «آمل أن يجتمع الحبيبان في الحياة المقبلة».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X