أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

دراسة علمية تكشف أن أكل الزبادي والألياف يقلل من سرطان الرئة

الزبادي والفواكه

أظهرت دراسة حديثة أن تناول الزبادي والألياف يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة، وبحسب موقع «فوكس نيوز»؛ اعتمد التقرير من المركز الطبي بجامعة «فاندربيلت»، والذي نُشر في المجلة العلمية للأورام JAMA Oncology، على تحليل لعشر دراسات من الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، شملت ما مجموعه 1،4 مليون شخص. في وسيط المتابعة لمدة ثماني سنوات، وثق الباحثون 18،822 حالة من سرطان الرئة. وبعد ضبط عوامل الخطر المعروفة -مثل التدخين- وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الزبادي والألياف لديهم خطر أقل للإصابة بسرطان الرئة، مقارنة بأولئك الذين لا يستهلكوا أياً منهما.


وبشكل أكثر تحديداً، فإن الرجال الذين يتناولون ما يقرب من ثلاث أوقيات من الزبادي يومياً، والنساء اللائي يتناولن حوالي أربع أوقيات من الزبادي يومياً، يكون لديهم خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 19 بالمائة، مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا طعاماً غنياً بالبروبيوتيك. وبالمقارنة، فإن أولئك الذين يستهلكون أكبر كمية من الألياف، كانوا أقل عرضة للإصابة بالمرض بنسبة 17 في المائة.
كما قللت الألياف والزبادي من خطر الإصابة بسرطان الرئة بالنسبة للمدخنين، الذين اعتبروا في الدراسة أنهم الأكثر عرضة للإصابة.

 

نظام غذائي صحي

وقال «شياو أو شو»، من المركز الطبي بجامعة «فاندربيلت»، وكاتب الدراسة الرئيسي: «كان ارتفاع استهلاك الألياف والزبادي الغنييْن ببكتريا البروبيوتيك مرتبطاً بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة، وقد شوهد هذا النمط من الارتباط بشكل ثابت بين المدخنين الحاليين والمدخنين السابقين، وليس المدخنين أبداً».
«بالإضافة إلى الفائدة القلبية الوعائية المعروفة من تناول الألياف واللبن الزبادي، أصبح لدى الأطباء الآن مبررات إضافية لتشجيع العاملين في مجال الرعاية على زيادة استهلاكهم لهذين النوعيْن من النظام الغذائي الصحي».
وفي حديثه لصحيفة «نيويورك تايمز»، قال «شو» إن الالتهاب يلعب دوراً رئيسياً في سرطان الرئة، ونعلم أن الميكروبيوم الهضمي يلعب دوراً رئيسياً في الحد من الالتهابات. الناس الذين يتناولون الكثير من الألياف والزبادي لديهم نسبة عالية من بكتيريا الميكروبيوم، التي تجعل أجسامهم أكثر صحة.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X