بلس /ثقافة وفنون

ناسا: أقمار نبتون ترقص بمسار فريد لتجنب الاصطدام

يُعد كويكب نبتون من أبعد كواكب المجموعة الشمسية، ويبعُد عن الأرض ما يزيد على 2.7 مليون ميل، ما يعني أنه واحد من أقل العوالم استكشافًا.
الآن، وبحسب موقع «ميرور»، كشفت «ناسا» عن نتائج جديدة حول اثنين من أقمار نبتون، وكيف أنه يجب عليهما الرقص؛ لتجنب الاصطدام ببعضهما البعض، إذ يدور القمران، اللذان يُسميان «نياد» و«ثالاسا»، كل قمر في مداره، على بُعد 1150 ميلاً فقط عن بعضهما، ولكن مداراتهما منسقة تماماً، ما يعني أنه عند مرور كل منهما فوق الآخر، فإنه يفصل بينهما حوالي 2200 ميل.
في هذا الرقص الكوني، يدور «نياد» حول نبتون كل سبع ساعات، بينما يأخذ «ثالاسا» المسار الخارجي، ويستغرق 7.5 ساعات حتى يدور حول الكوكب.. ويتبع مدار «نياد» نمطاً متعرجاً غريباً، لم تره ناسا من قبل.

مسار فريد لم يشاهد من قبل

قمران لنبتون يتحركان في مسار فريد


أوضحت «مارينا بروزوفيتش»، التي قادت الدراسة: نحن نشير إلى هذا النمط المتكرر الذي يقوم به «نياد» كرنين أو زجزاج "zigzag ". هناك العديد من الأنواع المختلفة من الرقصات التي يمكن أن تتبعها الكواكب والأقمار والكويكبات، لكن هذا لم يسبق له مثيل من قبل.
يُذكر أن «نياد» و«ثالاسا» ليسا وحدهما قمريْ نبتون، إنهما في الواقع اثنان من 14 قمراً تدور حول نبتون، يدور «نيسو» الأبعد منهما في حلقة بيضاوية الشكل، تنقلها على بُعد 46 مليون ميل تقريباً من نبتون، ويستغرق إكمال الحلقة 27 عاماً!
ويعتقد الباحثون أن «نياد» و«ثالسا» حصلا على مداراتهما الغريبة؛ بفضل «تريتون»، قمر نبتون العملاق.
وأضافت الدكتورة «بروزوفيتش»: نشك أن «نياد» انطلق إلى مداره المائل؛ من خلال تفاعل سابق مع أحد أقمار نبتون الداخلية الأخرى.. في وقت لاحق فقط، بعد أن تم تأسيس الميل المداري، يمكن لـ«نياد» أن يستقر في هذا الرنين غير العادي مع «ثالاسا».

القمرين الراقصين حول نبتون

 

X