سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

الأمراض التي تصيب الحامل وتؤثر على الجنين

يمكن لبعض الأمراض أن تخترق المشيمة وتصل إلى الجنين
أمراض التي تصيب الحامل وتؤثر على الجنين

تنتاب الحامل حالة من الذعر عندما تشعر بأي ألم خلال فترة الحمل؛ تخوفاً منهم من فقدان حملهن، فإذا كنت من ضمن هؤلاء يمكنك التعرف على أهم عوامل الخطر من الأمراض التي تصيب الحامل وتؤثر على الجنين، لتجنبها، وأبرز هذه الأمراض متعلقة بالمشيمة وصحتها فهي تعتبر من الأمور الحيوية لصحة الحمل وتطور الجنين؛ إذ توفر المشيمة الأكسجين والمواد الغذائية وفلاتر فضلات الجنين أثناء الحمل.
أوضح الدكتور أحمد الجزار استشاري النساء والتوليد، أهم الأمراض التي تصيب الحامل وتؤثر على الجنين وهي تعتبر عامل خطر عليهما.
والمعروف أن المشيمة، إلى جانب مهمتها الرئيسية أي نقل الغذاء والأوكسيجين إلى الجنين، فإنها تلعب دوراً آخر يقوم على الفصل بين جسدي الأم والطفل، وتحمي الجنين من العديد من الأمراض التي يمكن أن تصيب الأم. إلا أنه وفي بعض الأحيان يمكن لبعض الأمراض أن تخترق المشيمة وتصل إلى الجنين، أو أن تنتقل إليه عند المرور في قناة الولادة، وأبرز هذه الأمراض...

 

الحصبة الألمانية:

إذا أصيبت المرأة الحامل بهذا المرض بشكل خاص في الأشهر الأولى من الحمل، فهناك احتمال لإصابة الجنين به يتخطى الستين في المائة، كما أنه من الممكن أن يتسبب بولادة طفل يعاني من مشاكل في القلب أو في الجهاز العصبي أو أصم أو أبكم أو أعمى.

 

البكتيريا المهبلية:

وهي عدوى تصاب بها النساء بسبب وجود خلل في البكتيريا الموجودة في المهبل عند الأم، ومن الممكن أن تسبب هذه العدوى الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الجنين.

 

سكري الحمل:

هو من الأمراض التي يكون لها تأثير كبير على الجنين، فهو من الممكن أن يؤدي إلى ارتفاع السكر لدى الجنين وإفرازه كمية كبيرة من الأنسولين، وبالتالي معاناته من نقص في معدل السكر بعد الولادة. من ناحية أخرى من الممكن أن يتسبب السكري بنمو حجم الجنين بشكل مفرط، أو ما يُسمّى عملقة الجنين، وهي تؤدي إلى استحالة الولادة الطبيعية وضرورة اللجوء إلى الولادة القيصرية.

 

الهربس:

هو من الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي، وهي من الممكن أن تنتقل إلى الجنين خلال الولادة، كما أنه وفي بعض الحالات النادرة ممكن أن ينتقل هذا المرض إلى الجنين من خلال المشيمة في الثلث الأول من الحمل.

 

الجديري المائي:

ينتقل إلى الجنين إذا أصيبت به المرأة خلال الثلث الأول من الحمل، وهو يؤدي إلى تشوّهات في العظام وفي الجهاز العصبي عند الجنين.

 

التهاب الكبد من نوع B:

هذه العدوى إذا كانت الأم مصابة بها فهي تنتقل إلى الجنين خلال الولادة. وإذا التقطها المولود فإن احتمالات إصابته بالمرض تصل إلى 90 في المائة، وهو يسبب خللاً في عمل الكبد لديه.

1tbwn_3_668.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X