سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

مشاكل المراهقين النفسية

اضطراب السلوك من ضمن مشاكل المراهقين النفسية
يبدو أنهم يتجاهلون توقعات الآخرين منهم، حتى لو تم تكليفهم بمهام واضحة
احذر من أن تبدأ أنت بحل المشكلة فبهذه الطريقة تجعله اعتمادياً حتى في حل مشاكله
من أهم إستراجيات التعامل مع مشاكل المراهق النفسية هي إشغاله دائماً ولا تترك له وقتاً

يجهل العديد من الآباء والأمهات أبرز المشاكل النفسية التي يمر بها المراهق، ولا يضعونها في الحسبان أثناء تربيتهم المراهق، مع العلم أن المراهق يمر بالعديد من المشاكل النفسية، وعندما لا تعالج بالشكل الصحيح تتغير حياة المراهق بنسبة كبيرة، وبحسب الدكتورة إبتهاج طلبة الخبيرة النفسية والتربوية أبرز مشاكل المراهقين النفسية.

 

اضطراب السلوك:

  • عبارة عن حالة صحية عقلية تتميز بنمط سلوكي يكسر فيه الطفل القواعد والقواعد الاجتماعية المناسبة للأعمار.
  • اضطراب التحدي المعارض عنف وقسوة المراهق تجاه الآخرين

  • هو أحد أكثر اضطرابات الصحة العقلية شيوعاً التي يتم تشخيصها في الشباب، يمكن للشباب الذين يعانون من هذه الحالة التي قد تكون مدمرة، تحطيم الممتلكات وإتلافها، السلوك المرتبط باضطراب السلوك لا يقتصر على نوبات الغضب العرضية. إنه ثابت ومتكرر. .
  • اضطراب السلوك من ضمن مشاكل المراهقين النفسية
  • يمكن أن يحدث اضطراب السلوك قبل سن العاشرة، أو خلال سنوات المراهقة، وهو أكثر شيوعاً بين الأولاد أكثر من البنات.

  • قد يبدو أن الشخص المصاب باضطراب السلوك يتجاهل معايير السلوك المقبولة، وكذلك مشاعر الآخرين.
  • تشمل الأعراض العاطفية لاضطراب السلوك

 

الافتقار إلى الندم:

  •  قد يبدو هذا بمثابة عدم القدرة على الشعور بالذنب حيال ارتكاب خطأ ما، أو عدم الاكتراث بالعقاب لخرق القواعد.
  • عدم الشعور بالتعاطف قد يتجاهلون مشاعر الآخرين ويظهرون مشاعر باردة أو قاسية أو غير مكترثة.
  • يتجاهل التوقعات قد لا يهتم بالأداء الجيد في المدرسة أو في أنشطة أخرى. قد يبدو أنهم يتجاهلون توقعات الآخرين منهم، حتى لو تم تكليفهم بمهام واضحة.

 

اضطراب التحدي المعارض (ODD): 

 

أسباب مشاكل المراهق النفسية:

يعتقد الباحثون أنه يتأثر بكل من العوامل الوراثية والعوامل البيئية، والهرمونات التي تطرأ على جسده. والتعامل معها بشكل خاطئ من قبل الوالدين والمحطين بالمراهق. 

 

أهمية المدح على السلوك الإيجابي: 

  • اخلق بينك وبين المراهق جواً من المرح، وتقبل كل ما يمكن قصه عليك دون توبيخ، اجعله يسرد مشاكله، واحذر من أن تبدأ أنت بحل المشكلة فبهذه الطريقة تجعله اعتمادياً حتى في حل مشاكله، بل اسأله أولاً ما رأيك في هذه المشكلة؟ وكيف تكون وجهة نظرك حول حلها؟ واسمع جيداً له وأعطه الثقة في اختياره لحل المشاكل، وابدأ الشرح له وناقش الحلول التي اقترحها عليك.

  • ابدأ بالتحدث مع الطفل وتابع المشكلة هل نجح الحل؟ وكيف يلجأ لحلول بديلة عند فشل الحل؟ واعلم جيداً أن من أهم إستراجيات التعامل مع مشاكل المراهق النفسية هي إشغاله دائماً ولا تترك له وقتاً، وبالأخص ممارسة الرياضة، فاجعل حياته دائماً مليئة بالإثارة. 

1tbwn_3_669.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X