اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

السجون الدوارة تحول ما تبقى منها إلى متاحف

السجن الدوار
أحد تصميمات السجن الدوار
السجن الدوار
تصميم السجن الدوار
السجن الدوار
6 صور

قامت السلطات الأميركية بتحويل السجون الدوارة المتبقية إلى متاحف تراثية يزورها الناس، ويرجع تصميم السجن الدوّار على يد المهندسين الأميركيين «ويليام براون» و«بنجامين إف. هوو»، وهو عبارة عن زنزانة أسطوانية مقسمة إلى عدة غرف، كل قسم من هذه الأسطوانة هو زنزانة منفردة، كما أنه محاط بقفص حديدي دائري يحتوي على باب واحد فقط.
تم تثبيت هذا السجن الدوّار بعمود مركزي يسمح بتدويره مع بقاء القفص ثابتاً، وبهذه الطريقة يمكن للسجناء الدخول والخروج من زنزاناتهم عبر الفتحة الوحيدة الموجودة في القفص.

الفكرة وراء السجون الدوارة 

images_2_1.jpeg


الفكرة من هذا السجن بحسب «براون» و«هوو»: «بناء سجن كهذا سيمكن الحراس من السيطرة على السجناء والتحكم بهم دون الحاجة للتواصل المباشر، كما إنه سيضع حداً لاحتكاك السجناء في ما بينهم»، ولكن لماذا اختار هذان المهندسان تدوير السجن بالكامل بدلاً من تدوير القفص الحديدي فقط!
تم اعتماد هذا التصميم على نطاق واسع، حيث تم بناء أول سجن دوّار عام 1882 في بلدة «كراوفوردسفيل» في ولاية «إنديانا» الأميركية، وكان يتألف من طابقين و16 زنزانة؛ أي 8 زنزانات في كل طابق، كان الهرب من هذا السجن أمراً مستحيلاً؛ لذلك يكفي تعيين حارس واحد لحراسة كل طابق، أما بالنسبة لعملية التدوير فكانت بغاية السهولة بحيث يمكن لشخص واحد تدوير السجن بكامله بمساعدة ذراع تدوير.
كما كان هذا السجن يتمتع بميزات أخرى غير عادية، فمثلاً تم تزويده بنظام تهوية يسمح بتدفق الهواء داخل الزنزانات، بالإضافة لنظام تدفئة خلال فصل الشتاء، كما كانت كل زنزانة تتضمن أنابيب المياه والمراحيض التي تعمل بنظام الشفط. تم بناء نحو 16 من هذه السجون الدوّارة في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية، ولكن معظم هذه السجون قد تم بناؤها في مناطق الغرب الأوسط وأُطلق عليها اسم «سجون قفص السنجاب».
كان لهذه السجون الدوّارة العديد من العيوب في تصميمها، فعلى سبيل المثال عند نشوب حريق داخل السجن لم يكن من الممكن إخلاء السجناء بالسرعة الكافية؛ نظراً لأنه لا يمكن فتح جميع الزنزانات بوقت واحد، إلا أنه لم يسبق أن نشب حريق داخل هذه السجون، ناهيك بالإصابات الأخرى كإصابة الأطراف التي يتعرض لها السجناء عند وضع الأذرع أو السيقان بين القضبان في أثناء دوران السجن، كل هذه العيوب والمشكلات الميكانيكية تسببت بإصابة السجناء داخل هذه السجون؛ لذلك تم إصدار قرار بإغلاق معظم السجون الدوارة بحلول ثلاثينيات القرن الماضي.
لا يوجد سوى أربعة سجون دوّارة باقية حتى هذا اليوم، وما زال سجن مقاطعة «مونتغمري» ومقر نقيب الشرطة من بين هذه السجون، غير أن بقيتها جميعها قد تم تحويلها إلى متاحف.