اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ثمانينيَّة مولعة بألعاب الفيديو

4 صور

تتمتع سيدة بريطانيَّة في السادسة والثمانين من عمرها تدعى هيلدا نوت بلعب الفيديو جيمز منذ نحو 40 عاماً. وقد بدأ شغفها بالألعاب منذ أول لعبة فيديو معروفة، وهي لعبة بونغ الشهيرة، التي هي عبارة عن لعبة بينغ بونغ يتحكم بها لاعبان بواسطة عصا تحكم بدائيَّة، مروراً بلعبة سوبر ماريو الشهيرة وصولا لألعاب اللياقة على جهاز الـWii و الـ PS3.

ليس فقط ضغطاً على زر
وفي مقابلة مصورة لها مع قناة BBC News، تستعرض هيلدا مهاراتها في لعبة Grand Theft Auto وهي لعبة معروفة بأنَّها تجذب اللاعبين الذكور صغار السن على الأغلب، كما نجد في مجموعتها للألعاب لعبة Disgaea 4، وهي لعبة يابانيَّة من ألعاب الدور أو الـRPG من نوع الألعاب الطويلة التي تحتاج للتخطيط الاستراتيجي واتخاذ الكثير من القرارات ما يؤكد لنا أنَّ اهتمام هيلدا ومهاراتها في اللعب هي أكثر من مجرد ضغط عشوائي على الأزرار.

نشاط وانجاز
وعند سؤالها عن سبب استمتاعها بالألعاب وهي في هذه السن أجابت هيلدا بأنَّها تحب دائماً الاستمتاع باكتشاف أشياء جديدة في اللعبة، والوصول إلى المرحلة الجديدة والحدث الجديد، ومن ثم الشعور بالإنجاز عندما تنهي اللعبة. كما تؤمن أيضاً أنَّ اللعب يحافظ على نشاطها عقلياً، حيث إنَّ كثيراً من ألعاب (الفيديو جيم) لا تعتمد فقط على الهجوم والمغامرات، بل تحتوي على الكثير من الألغاز التي تتطلب من اللاعب فعل شيء ما بطريقة معينة وبتوقيت معين.

لا عمر مع التعلم
اليوم تستمتع هيلدا باللعب في منزلها على شاشة عملاقة بمقاس 65 إنشا تساعدها مع ضعف بصرها، كما تستمع أيضا بألعاب الألغاز على جهاز الـ«آيباد»، وليس هنالك ـ على ما يبدو ـ أي بوادر تدل على توقفها عن ممارسة هذه الهواية في وقت قريب. وبحسبة بسيطة نجد أنَّ اهتمامها بالفيديو جيمز بدأ وهي في الأربعينيات من عمرها، ما يعني أنَّها لم تكبر وهي معتادة على اللعب بالفيديو جيمز في طفولتها أو مراهقتها، وهذا يذكرنا دائما بأنَّه لا وقت متأخراً لتعلم شيء جديد.