صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

"رجيم" سريع يضمن خسارة 7 كيلوغرامات

"رجيم" جديد يرتكز على البروتين الصحي الخالي من الدهون، يفقد متتبعه من 5 إلى 7 كيلوغرامات في 3 أشهر
الدهون تلعب دورًا هامًّا في التحكُّم بالسعرات الحرارية المستهلكة، والارتقاء بعمليَّة التمثيل الغذائي
"نظام فقدان الوزن فائق السرعة" يدعو إلى تناول الحبوب الكاملة والمحتوية الألياف، ما يقلِّل من اندفاع السكر إلى مجرى الدم
استهلاك 30 غرامًا من البروتين يؤدي إلى استمرار عملية تخليق البروتين إلى 3 ساعات، ما يضمن النموَّ العضلي طوال اليوم
من المُفضَّل تناول أربع وجبات من الخضراوات، يوميًّا

صمَّم باحثون بجامعة ولاية "بنسلفانيا" بالولايات المتحدة، "رجيم" جديدًا يرتكز على البروتين الصحي الخالي من الدهون، ويفقد متتبعه من 5 إلى 7 كيلوغرامات في ثلاثة أشهر. "سيدتي. نت" يطلع من اختصاصيَّة التغذية سمية صالح على إرشادات الـ"رجيم" المذكور، في ما يأتي:

1. أهميَّة البروتين: أثبتت دراسة صادرة عن جامعة "بوردو" في مدينة "لافاييت" الغربية بولاية "إنديانا" بالولايات المتحدة، أهميَّة تناول وجبة صباحيَّة مُدعَّمة بالبروتين، مثل: بياض البيض أو كوب من الزبادي خالي الدسم، في تعزيز الشعور بالشبع لفترة أطول. وذكرت دراسة منفصلة صادرة عن قسم التغذية بجامعة "بوسطن" دور تناول 30 غرامًا على الأقلِّ من البروتين في وجبة الفطور في: تحفيز عمليَّة النموِّ العضلي، كما زيادة عملية تخليق البروتين، ممَّا يعني أن الجسم يصلح أنسجته ويعيد بناء عضلاته.
الجدير بالذكر أنَّ تناول 30 غرامًا من البروتين يؤدي إلى استمرار عملية تخليق البروتين إلى ثلاث ساعات، ما يضمن النموَّ العضلي طوال اليوم.

2. الاكتفاء بكمّ قليل من الدهون: كانت أنظمة الـ"رجيم" قليلة الدهون راجت أخيرًا، وأثبتت دراسات صادرة أخيرًا أنَّ الدهون تلعب دورًا هامًّا في التحكُّم في السعرات الحراريَّة والارتقاء بعمليَّة التمثيل الغذائي، حيث يساعد "حمض الأوليك"، وهو من الدهون غير المشبعة المتوفِّرة في زيت الزيتون والمكسَّرات والأفوكادو، في الحدِّ من الجوع وتحسين أداء الجسم وظائفه الحيويَّة. وفي هذا الإطار، توضح دراسة منشورة أخيرًا في "جورنال سل ميتابوليسم" أن "حمض الأوليك" يتحوَّل أثناء الهضم، إلى مركَّب يحفِّز بشكل غير مباشر إشارات عصبيَّة ترد إلى المخِّ للحدِّ من الجوع. كما تُقلِّل أحماض الـ"أوميغا– 3" الدهنية المتوفِّرة في الأطعمة الدهنيَّة، كسمك السلمون والأفوكادو، من دهون الجسم الثلاثيَّة (دهون الدم)، وتزيد بالمُقابل الـ"كوليسترول" الجيِّد في الدم.

3. الحد من استهلاك النشويات: أتثبت احصائيَّات غذائيَّة أنَّ منذ سنة 1980، ازداد كمُّ الطعام المتناول بمعدِّل 500 سعرة حراريَّة إضافيَّة في اليوم، متأتية من "الكربوهيدرات" بنسبة 80%، أي من الخبز والمعكرونة والأرز والحلويات والمعجنات. وفي هذا الإطار، يُعرِّف باحثون في كلية الطب بجامعة "هارفارد" صنف "الكربوهيدرات" الغذائي بــ"حزم من السكر مربوطة بروابط كيميائيَّة تختلف وفق نوع الطعام. علمًا بأنَّ الروابط المذكورة تبدأ في التحلُّل لمجرَّد الوصول إلى اللعاب، ما يُحرِّر "الغلوكوز" على الفور، ليبلغ مجرى الدم بشكل مباشر وسريع، ما يُشجِّع الجسم على تخزين الدهون". ولذا، يدعو "نظام فقدان الوزن فائق السرعة" إلى تناول الحبوب الكاملة والمحتوية الألياف (الأرز والمعكرونة المُعدَّة من القمح الكامل والشوفان والبقول كالفاصولياء واللوبياء والفول)، ما يقَّلل من اندفاع السكر إلى مجرى الدم.

4. أربع وجبات من الخضراوات، يوميًّا: وفق دراسة لباحثين في القسم الطبِّي بجامعة ولاية "نيويورك" بأمريكا، كانت استطلعت آراء 2.000 فرد يتبعون حميات غذائية تعتمد على تقليل "الكربوهيدرات" المستهلكة، فاكتشفت أنَّ غالبيَّة الأفراد الذين  فقدوا الوزن، كانوا يتناولون أربع وجبات من الخضراوات الغنيَّة بالألياف والقليلة بالنشويات (الخضراوات الورقية والخيار والفلفل الرومي والسبانخ والكوسى والزهرة والبروكولي)، يوميًّا، ما ساعدهم على الشعور بالامتلاء.
من جهةٍ ثانيةٍ، ينصح الباحثون بتناول الفواكه قليلة السعرات والزاخرة بالمغذيات، مثل: البطيخ والتوت والأناناس والبرتقال والكيوي والكمثرى والجوافة.

شاركونا تعليقاتكم...

 

 

أضف تعليقا

X