سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

دليل العناية بالبشرة خلال فترة الحمل

مع تغير الهرمونات واضطرابها في فترة الحمل، ستتعرضين لتغيرات في بشرتك وجمالك سببها داخلي، إليك بعض النصائح التي تساعدك للعناية بنفسك في هذه الفترة.

ماذا عن ماكياجك؟
حاولي الالتزام بقواعد الماكياج البسيطة والخفيفة، فلا تكثري من المساحيق على وجهك واكتفي بالقليل منها. استخدمي الفاونديشن الذي يأتي على شكل أصبع، والذي يمكن استخدامه لتظليل الهالات السوداء وإخفاء الشوائب الأخرى على باقي بشرة الوجه والرقبة، مع قلم تحديد العيون والشفاه وأحمر الخدود. أما إذا كنت لا تستغنين عن أحمر الشفاه، فاحصلي على تركيبة مرطبة للشفاه وتحتوي على عامل الوقاية من الشمس.

بشرة الجسم
لتتجنبي خطوط التشقق خلال وبعد فترة الحمل، استخدمي كريمات وزيوت طبيعية تساعد على التخفيف منها حيث تظهر على البطن وعلى جانبي الخصر بسبب تمطط البشرة. عليك بكريم غني بالفيتامينات لترطيب البشرة وتغذيتها وتلطيف ملمسها والوقاية من خطوط التشقق. فبعد أخذ الحمام، تكون مسام البشرة مفتوحة وتمتص كريم العناية بشكل جيد، وهنا يمكنك توزيع كمية منه على كامل البطن والثديين وتدليك المنطقة برفق بحركات دائرية دائما في اتجاه القلب لأجل تنشيط الدورة الدموية. احرصي دائما على اختيار كريمك بمكونات طبيعية بنسبة 100% مثل زبدة الشيا وزيت اللوز والكالوندولا والجوجوبا وفيتامينE، افعلي ذلك مرتين في اليوم، كأن تكرري العملية قبل الخلود إلى النوم لأجل الاستمتاع بنوم هنيء ومعطر.

غسول الحمام....
من أهم مكونات حمام المرأة الحامل احتواؤه على الزيوت الأساسية ويمكنك اختيار زيت اللافندر أو خشب الورد او الصندل أو البابونج أو العرعر التي تعد كلها ملطفة للبشرة. وتتضمن باقي الزيوت المسموح بها خلال فترة الحمل زيت اللوز وجوز الهند، ومن مكونات غسول البشرة الأخرى أن تخلطي معها غسول Distilled Water أو Castille Soap أو Liquid Glycerin والتي تعد مكونات مُعقمة وأمنة على البشرة كما تمنحك رغوة كثيفة.

بشرة الوجه
تنصح خبيرة العناية بالبشرة الدكتوره آيمي نيوبورغر باختيار منظف ذو قاعدة تحتوي على الجليسيرين، لأن البشرة في مثل هذه الفترة تحتاج إلى مزيد من الترطيب مع عدم المبالغة في تنظيفها في كل يوم والاكتفاء بمرتين فقط لأجل تجنب جفافها وتقشرها.

وإذا كنت مقبلة على الولادة، فعليك أن تكوني على اطلاع بتلك التغييرات التي يتعرض لها الجسم بعد الولادة، ومن بينها تساقط الشعر، وترهل البشرة واكتساب الوزن. لكن، لا تقلقي أبدا، فهذا أمر طبيعي نتيجة تغيرات الهورمونات التي تحدث أثناء فترة الحمل وخلال فترة الرضاعة، لكن الأهم هو أن تتعرفي على كيفية التعامل مع شعرك إن حدث هذا، لأنّّ شعرك يعكس واقع صحتك إجمالاً.

تساقط الشعر
خلال فترة الحمل، يتوقف سقوط الشعر نسبياً، إلا أن نسبة كبيرة منه تدخل مرحلة السكون بعد الولادة . وفي خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر عقب الولادة تلاحظين أن كميات كبيرة من الشعر تبدأ في التساقط خاصة حين تصفيفه وتمشيطه، وتتلاشى هذه الحالة تلقائياً في معظم الأحيان وربما لا تتكرر لديك عند كل حمل. 
والتفسير الدقيق لحالتك هو ارتفاع الهرمون الأنثوي في الجسم خلال الحامل، ما يشجع على نمو الشعر فيغزر مرحلة النمو وتقل نسبة الشعر المتساقط.

وبعد الولادة ينقص هذا الهرمون الأنثوي فيبدأ الشعر بالتساقط فترة لا تزيد عن 4 – 6 أشهر يعود بعدها إلى طبيعته تماماً . كما أن هذا الأمر قد يحدث أيضاً بعد الإجهاض. وتجدر الإشارة إلى أن التساقط لا يحدث دائماً عند جميع النساء بعد الولادة الأولى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X