مدونات سيدتي /خواطري

أرجوك أن ترحل

 

أرجوك أن ترحل. اتركني أختار طريقي الذي لم أختر. مللت من المساحات الرمادية والإجابات الباهتة. هل تشعر بإحساس إنسان يعيش عمره على قائمة الانتظار؟.. وإلى متى؟. أصعب إحساس أن تعيش الصراع بين ذاتك ونفسك. تعلم أن الطريق مغلق والنهايات آتية، وتتحايل على اللحظة وتسرق الزمن وتعيش الوهم. أستعيد الكلمات والابتسامات والوعود وأتساءل: هل تستحق الحياة هذا التلون والخداع؟. وهل مشاعر الناس رخيصة إلى هذا الحد؟. تمشي في حياتك كمنتصر. وأنت تترك في كل منعطف ضحية، وفي كل خطوة ترقّب لطريدة جديدة. تحسبه انتصاراً، وهو تجسيد لمعنى الهزيمة. رأيت فيك الحلم الذي كنت أنتظر والمستقبل الذي كنت أتخيل لأكتشف أن أجمل ما عشته معك هو الخيال. وأن لهفتنا وعواطفنا ترسم لنا أشياء غير حقيقية، تمنحنا الوهم لأننا نتمتع به. نحن نخدع أنفسنا لأننا محرمون، فالعطشان يلهث خلف السراب. الأيام التي تمضي هي العمر الذي نعيشه، وإذا أهدرنا عمرنا فعلى ماذا نراهن؟. الأشخاص الذين يعتقدون أنهم كائنات مختلفة، يبيحون لأنفسهم كل شيء، ويرغبون في الأخذ ويتحاشون العطاء. هم فارغون من الداخل. يحاولون أن يغطوا الفجوات الداخلية بالفلاشات الخارجية. هم البثور السوداء في وجه جمالية الحياة. وليكن. الحياة تعلمنا أن الآتي هو الأفضل. وأن ما مضى لا يستحق الوقوف عنده. من نِعَم الله على الإنسان أنه منحه القدرة على النسيان. وهي ميزة ندرك قيمتها في الأوقات الصعبة. لن أتوقف عند المحطات المحزنة. سوف أكمل مسيرة حياتي بأمل جديد، وبثقة أن التجارب جزء من رحلة الحياة. لن أتوقف للعتاب والسؤال. بعض الأسئلة تجرح في طرحها أكثر من الإجابات. سوف أضع النقطة الفاصلة في حياتي وأقلب الصفحة. فثقتي في الله كبيرة ومن وضع ثقته في الله أبداً لن يخيب.
اليوم الثامن:
في اللحظة التي أرحل فيها سأكتب سطراً واحداً في مذكراتي
خلل بسيط تم إصلاحه وواصلت المسير

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X