مدونات سيدتي /مقالات

انْطفاء 

هل ننطفئ؟

نعم‭.. ‬نحن‭ ‬قد‭ ‬ننطفئ‭ ‬أحياناً‭ ‬ونتحوَّل‭ ‬إلى‭ ‬كتلة‭ ‬مظلمة،‭ ‬زاوية‭ ‬مُعْتمة،‭ ‬رُكْن‭ ‬مُهْمَل،‭ ‬مَنْفى‭ ‬صامت،‭ ‬وطن‭ ‬مهجور،‭ ‬طريق‭ ‬بارد،‭ ‬مَقاعِد‭ ‬انْتِظار‭ ‬مُتَآكِلة‭ ‬الجَوانِب‭..‬
يحدث‭ ‬هذا‭ ‬حين‭ ‬نتعَّرض‭ ‬لصدمةٍ‭ ‬مفاجئة،‭ ‬حين‭ ‬نجد‭ ‬أنفسنا‭ ‬في‭ ‬أمكنةٍ‭ ‬لا‭ ‬تشبهنا،‭ ‬حين‭ ‬نبحث‭ ‬عن‭ ‬ثُغْرةٍ‭ ‬تسرِّبنا‭ ‬من‭ ‬زمن‭ ‬غريب‭ ‬عنا،‭ ‬حين‭ ‬ننْحني‭ ‬لاِلْتِقاطِ‭ ‬خيباتنا،‭ ‬حين‭ ‬نسْتند‭ ‬على‭ ‬جدارٍ‭ ‬هَشِّ،‭ ‬حين‭ ‬نكتشف‭ ‬عجز‭ ‬أجنحتنا‭ ‬عن‭ ‬الطيرانِ،‭ ‬حين‭ ‬تصبح‭ ‬أحلامنا‭ ‬بِلا‭ ‬أسْقُفٍ،‭ ‬حين‭ ‬تتحوَّل‭ ‬أرواحنا‭ ‬إلى‭ ‬مُدُنٍ‭ ‬باردة،‭ ‬حين‭ ‬تسْتعمر‭ ‬غربان‭ ‬الحنين‭ ‬أعماقنا،‭ ‬حين‭ ‬نتجوَّل‭ ‬داخلياً‭ ‬بصُحْبةِ‭ ‬أنفسنا،‭ ‬حين‭ ‬نعقد‭ ‬مع‭ ‬أحزاننا‭ ‬صداقة‭ ‬قويّة،‭ ‬حين‭ ‬لا‭ ‬نتعرَّف‭ ‬على‭ ‬وجوهنا‭ ‬في‭ ‬المرايا،‭ ‬حين‭ ‬نتنازل‭ ‬عن‭ ‬الجُزْءِ‭ ‬الأصْدق‭ ‬منا،‭ ‬حين‭ ‬نقنع‭ ‬أنفسنا‭ ‬أن‭ ‬للكذبِ‭ ‬ألْواناً‭ ‬مُخْتَلِفة،‭ ‬حين‭ ‬نبتعد‭ ‬عنا‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نقْترب‭ ‬فيه‭ ‬منا،‭ ‬حين‭ ‬تتحوَّل‭ ‬تضحياتنا‭ ‬إلى‭ ‬حكاياتٍ‭ ‬مُضْحكة،‭ ‬حين‭ ‬نصاب‭ ‬بالمللِ‭ ‬من‭ ‬تفاصيل‭ ‬كانت‭ ‬تشبه‭ ‬الأمنيات،‭ ‬حين‭ ‬نضطر‭ ‬للإبْحارِ‭ ‬بسفنٍ‭ ‬بِلا‭ ‬أشْرِعَةٍ،‭ ‬حين‭ ‬نصبح‭ ‬قطعة‭ ‬من‭ ‬حنينٍ‭ ‬لا‭ ‬ينْتهي،‭ ‬حين‭ ‬نعود‭ ‬إلى‭ ‬أنفسنا‭ ‬ولا‭ ‬نجدها‭ ‬بانْتظارنا،‭ ‬حين‭ ‬نقفز‭ ‬بإصْرارٍ‭ ‬ولا‭ ‬نلامس‭ ‬القِمّة،‭ ‬حين‭ ‬نسقط‭ ‬بوهنٍ‭ ‬ولا‭ ‬تستقبلنا‭ ‬الأرض،‭ ‬حين‭ ‬نبحث‭ ‬عن‭ ‬أحلامنا‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬الأماكن‭ ‬خذلاناً،‭ ‬حين‭ ‬تتحوّل‭ ‬أيامنا‭ ‬إلى‭ ‬أرْقامٍ‭ ‬لا‭ ‬أهَمّيّة‭ ‬لها،‭ ‬حين‭ ‬نحتاج‭ ‬فتح‭ ‬أبواب‭ ‬أغلقت‭ ‬ولم‭ ‬توارَب،‭ ‬حين‭ ‬يصبح‭ ‬الحنين‭ ‬حالة‭ ‬وجع‭ ‬مفاجئة،‭ ‬حين‭ ‬ترْغمنا‭ ‬الحياة‭ ‬على‭ ‬انْتِقاءِ‭ ‬طُرُقٍ‭ ‬لا‭ ‬تشبهنا،‭ ‬حين‭ ‬نتمرجح‭ ‬على‭ ‬حبال‭ ‬حكاياتنا‭ ‬بِلا‭ ‬اسْتِقْرارٍ،‭ ‬حين‭ ‬ندرك‭ ‬أننا‭ ‬لن‭ ‬نسْتقر‭ ‬في‭ ‬منازلِ‭ ‬خيالنا،‭ ‬حين‭ ‬نتردَّد‭ ‬على‭ ‬أماكن‭ ‬لا‭ ‬وجود‭ ‬لها‭ ‬على‭ ‬الأرضِ،‭ ‬حين‭ ‬نتعرْقل‭ ‬بحالةِ‭ ‬خذلان‭ ‬مفاجئة،‭ ‬حين‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مُعْجِزةٍ‭ ‬في‭ ‬زمنٍ‭ ‬انتهت‭ ‬فيه‭ ‬المُعْجِزات‭..‬
نحن‭ ‬ننطفئ‭ ‬حين‭ ‬نكتشف‭ ‬الوجوه‭ ‬الأخرى‭ ‬للأشياءِ،‭ ‬الوجوه‭ ‬التي‭ ‬يرعبنا‭ ‬ظهورها‭ ‬في‭ ‬وقتٍ‭ ‬كنا‭ ‬نظنُّ‭ ‬به‭ ‬أننا‭ ‬نتعامل‭ ‬مع‭ ‬وجوه‭ ‬غير‭ ‬قابلة‭ ‬للتعددِ،‭ ‬فنصطدم‭ ‬بالوجهِ‭ ‬الآخر‭ ‬للحياةِ،‭ ‬والوجه‭ ‬الآخر‭ ‬للحكاياتِ،‭ ‬والوجه‭ ‬الآخر‭ ‬للعلاقاتِ‭..‬
نحن‭ ‬ننطفي‭ ‬حين‭ ‬نستيقظ‭ ‬بعد‭ ‬رحيلِ‭ ‬القَوافِلِ،‭ ‬وبعد‭ ‬انْتِهاءِ‭ ‬الفُرَص،‭ ‬وبعد‭ ‬جفافِ‭ ‬الأنهار،‭ ‬وبعد‭ ‬احْتِراقِ‭ ‬الأشجار‭ ‬وبعد‭ ‬إغْلاقِ‭ ‬الدروب‭ ‬وتعرُّج‭ ‬الطُرُق‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬مستقيمة‭..‬
قبل‭ ‬النهابة‭ ‬بقليل‭: ‬
‭***‬نحن‭ ‬ننطفئ‭ ‬حين‭ ‬نتحوَّل‭ ‬إلى‭ ‬روحٍ‭ ‬قابلة‭ ‬للاشْتِعالِ‭ ‬من‭ ‬أجلهم‭. ‬

مقالات اخرى للكاتب

X