أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

علم والدها بغيابها عن المدرسة فانتحرت في النيل

فتاة

انتحرت طالبة بالمرحلة الثانوية بإلقاء نفسها في النيل من فوق كوبري أخميم بسوهاج، خوفاً من عقاب والدها لعلمه بغيابها المتكرر عن المدرسة، وتمكنت قوات الإنقاذ النهري من إنقاذها، وتم نقلها إلى مستشفى سوهاج الجامعي بعد أن تلقى اللواء حسن محمود، مدير أمن سوهاج، إخطارًا بورود بلاغ لقسم شرطة ثان سوهاج من إدارة شرطة النجدة بانتحار فتاة في العقد الثاني من عمرها في نهر النيل.

وانتقل إلى مكان الواقعة، مساعد مدير الأمن ومأمور وضباط القسم وقوات الإنقاذ النهري، وبالفحص تبين قيام «جهاد. ن. م» 17 عاماً طالبة بالمدرسة الثانوية التجارية بنات بسوهاج، وتقيم بناحية دائرة مركز سوهاج، بإلقاء نفسها في نهر النيل من أعلى كوبري أخميم، وتمكنت قوات الإنقاذ النهري من إنقاذها، وتم نقلها لمستشفى سوهاج الجامعي وورد تقريرها يتضمن إصابتها بجرح قطعي أسفل الوجه وكدمة بالجانب الأيمن، بسؤال المذكورة قررت بقيامها بالإقدام على الانتحار خشية من عقاب والدها لعلمه بغيابها المتكرر عن المدرسة، ولم تتهم أحداً بالتسبب في ذلك، حرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

وقالت مصادر أمنية لـ«سيدتي» أن النيابة العامة استمعت لأقوال والدها الذي أقر أنه فوجئ بخبر انتحار ابنته من أصدقائها الذين أخبروه بأنها كانت تخشى عقابه لها بعد أن علم بغيابها عن المدرسة عندما ذهب إلى المدرسة لمتابعتها، فأخبره وكيل المدرسة بأنها منقطعة عن الحضور منذ 3 أيام في حين أنها تخرج كل يوم صباحًا بزعم أنها ذاهبة إلى المدرسة.

وأضافت المصادر أن والد الطالبة أوضح في أقواله أنه لم يهدد الطالبة بالإيذاء، وأنه كان ينتظرها لمعرفة أين تذهب في وقت الدراسة، وأنه علم بوفاتها قبل مقابلتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X