صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

مرض كاواساكي: اكتشفي أعراضه والعلاج

مرض كاواساكي: اكتشفي أعراضه والعلاج

مرض كاواساكي أو متلازمة كاواساكي، هو مرض التهابي جهازي حادّ، يصيب بشكل رئيسي الأطفال في سن أقل من 5 سنوات، وقد يؤدي إلى تلف خطير في القلب وإلى الوفاة. ومرض كاواساكي هو السبب الرئيسي لمرض القلب المكتسب لدى الأطفال في البلدان الصناعية، في آسيا وفي أوروبا وأمريكا الشمالية. وقد تمت ملاحظة حالات مشابهة للإصابة بهذا المرض في العالم أجمع، ولكنه أكثر شيوعًا في آسيا تحديدًا. ويصيب حوالى طفل واحد من أصل ألف طفل في سن أقل من 5 سنوات في اليابان، وهي البلد الذي تمَّ فيه وصف أول إصابة في العام 1967 من قبل طبيب الأطفال توميساكو كاواساكي.



مرض كاواساكي: الأعراض

التهاب الفم واللسان من أعراض مرض كاواساكي
التهاب الفم واللسان من أعراض مرض كاواساكي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


يتم تحديد مرض كواساكي، عندما يُصاب المريض بحمى مرتفعة مستمرة تتجاوز درجة حرارة 40 درجة مئوية لمدة 5 أيام متتالية أو أكثر، ويصاحب هذه الحمى المرتفعة ما لا يقل عن 4 أو 5 من العلامات السريرية التالية:
• طفح جلدي.
• تورم غير طبيعي للغدد الليمفاوية في الرقبة (اعتلال الغدد اللمفية في العنق).
• تهيج واحمرار بياض العينين (التهاب الملتحمة الثنائي).
• تهيج/ والتهاب الفم واللسان والشفتين والحلق، بسبب تلف الغشاء المخاطي للفم.
• تورم اليدين والقدمين.
وعندما لا تتم ملاحظة بعض العلامات، عندئذ يتم اعتبار المرض على أنه مرض كاواساكي غير النمطي أو غير المكتمل، وهذا يمثّل الغالبية العظمى من الحالات.
ويمكن أن تظهر أمراض القلب والأوعية الدموية والتي تشمل التهاب التامور وعضلة القلب، والشغاف والشرايين التاجية، عند بداية المرض، بسبب اضطراب ضربات القلب مثل عدم انتظام دقات القلب.

 

تابعي المزيد: أعراض نقص الحديد والحلول العلاجية



أصول مرض كاواساكي


جاء تحديد متلازمة كاواساكي في وقت متأخر، واعتقد الأطباء أنّ أصل المرض متلازمة حميدة، قبل أن يدركوا أنه في الواقع التهاب جهازي في أوعية جدار الشرايين التاجية، وكان يسمى التهاب الأوعية الدموية الجهازي. وما زال سبب الإصابة بمرض كاواساكي غير معروف، إلا أنَّ خصائصه السريرية والوبائية توجه الأطباء نحو سبب معدٍ ولكن فشلوا في تحديد ذلك.
والفرضية الأكثر رسوخًا هي أنّ مرض كاواساكي سببه عامل معدٍ يُنتج تأثيرات سريرية لدى الأشخاص المعرضين وراثيًّا للإصابة، وخصوصًا سكان آسيا. ووفقًا لفرضية أخرى أكثر إثارة للجدل، فإنَّ مرض كاواساكي مرتبط بتسمم "فوق المستضد".



مرض كاواساكي: عوامل الخطر

البنات أكثر عرضة للإصابة بمرض كاواساكي
البنات أكثر عرضة للإصابة بمرض كاواساكي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


يصيب مرض كاواساكي بشكل رئيسي الأطفال في سن تتراوح من 6 أشهر إلى 5 سنوات (85 في المئة من المرضى، هم في سن أقل من 5 سنوات) ويصيب الأولاد أكثر من البنات. وينتشر المرض بشكل كبير بين السكان الآسيويين.
وقد يزداد تعقيد المرض بسبب تمدد الشرايين التاجية في 15 إلى 30 في المئة من الحالات التي لم تتم معالجتها بحسب مصادر مختلفة، الأمر الذي يشكل خطر الإصابة بالأمراض التاجية، واحتشاء عضلة القلب والوفاة المفاجئة.

 

شاهدي أيضاً:أخطاء شائعة في الحمية ...تجنّبيها

 

 

تابعي المزيد:أمراض القلب والشرايين.. طرق الوقاية في حملة وطنية



مرض كاواساكي: الوقاية والعلاج

 

يشتمل العلاج القياسي على إعطاء المريض الغلوبولين المناعي، عن طريق حقن في الوريد، وكذلك الأسبرين لمنع التهاب جدار الشريان التاجي. وعندما يُعطى العلاج في وقت مبكّر بشكل كافٍ، فمن شأن ذلك أن يقلل خطر الإصابة بأمراض ، وبالتالي ظهور تمدد الأوعية الدموية واحتشاء عضلة القلب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X