صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

أسباب الغثيان المستمر والحلول العلاجية

أسباب الغثيان المستمر والحلول العلاجية

يتميز الغثيان بالرغبة في التجشؤ، وقد يتبعه التقيؤ. يسمى أحيانًا "محاولة التقيؤ". ويسبب الغثيان الشعور بالانزعاج وعدم الراحة في المعدة. ويسبب انقباضات في المعدة قد تسبق ارتفاع محتويات المعدة نحو المريء.
تعرّفي في الآتي إلى أسباب الغثيان المستمر والحلول العلاجية:



أسباب الغثيان المستمر


قد يكون سبب الغثيان الأمراض التالية:
• التهاب المعدة والأمعاء، أي عدوى في الأمعاء الدقيقة تسبب تشنجات في البطن، وتؤدي إلى احتمال رفض نقل محتويات المريء نحو المعدة، والذي قد يكون له صلة بالغثيان.
• التسمم الغذائي قد يسبب الغثيان، لأنَّ الطعام قد يحتوي على البكتيريا أو الطفيليات أو الفيروسات، التي تسبب بدورها حدوث تقلصات في عضلات البطن.
• انسداد معوي (وجود انسداد في جزء من الأمعاء) حيث تنتفخ الأمعاء وقد تسبب الشعور بالامتلاء، وبالتالي الرغبة في التقيؤ.
• في حالات الأمراض مثل فقدان الشهية أو شره الأكل، حيث يحدث التقيؤ بشكل متعمّد ويظهر الغثيان كتمهيد لذلك.



أسباب الغثيان المستمر الطبية الأخرى


• استهلاك الكحول المفرط يحفّز الغشاء المخاطي للمعدة، وبالتالي تصبح متهيّجة وقد يؤدي ذلك إلى حدوث انقباضات في المعدة والشعور بالغثيان.
• في حالة دوار الحركة (التنقل في المواصلات)، فإنَّ المعلومات المنقولة إلى مركز إدارة التوازن الذي يقع في الأذن الداخلية، تصبح مشوشة وقد تثير الرغبة في التقيؤ.
• عندما تكون المرأة حاملًا فإنَّ هرمون hcg الذي تنتجه المشيمة يزيد حموضة المعدة، ويؤدي إلى إبطاء حركة الجهاز الهضمي والذي قد يكون مرتبطًا بالشعور بالغثيان.
وقد تكون هناك مثيرات أخرى تسبب الغثيان، مثل الصداع النصفي، أو احتشاء عضلة القلب أو التهاب الكبد أو قرحة المعدة. كما أنّ بعض أدوية القلق أو تلك التي لها رائحة غير مرغوبة، قد تثير كذلك الرغبة في التقيؤ.



ما هي عواقب الغثيان؟


قد يتبع الشعور بالغثيان التقيؤ، وقد تعود محتويات المعدة وترتفع إلى المريء.
وقد يكون الغثيان مصدرًا للانزعاج وعدم الراحة، عندما يحدث ضمن محيط الناس في المجتمع. كما أنّ التهوع – أو محاولة التقيؤ- قد يسبب الشعور بالاشمئزاز عندما يظهر الارتجاع المعدي.
بعد الشعور بالغثيان يمكن أن يحدث فقدان الشهية بسبب عدم الشعور بالراحة في المعدة.



علاج الغثيان المستمر


من أجل تفادي الشعور بالغثيان يُنصح، اعتمادًا على السبب بطبيعة الحال، بتعزيز النظام الغذائي الغني بالسكريات البطيئة والبروتينات الحيوانية.
وكذلك الراحة وتجنّب الروائحة الكريهة، والذي قد يسمح بتقليل الرغبة في التقيؤ، مثل أخذ الهواء النقي بشكل منتظم.
هناك منتجات صحية طبيعية مثل الزنجبيل أو بعض أنواع الأدوية التي يُنصح بأخذها لعلاج الغثيان عند استشارة الطبيب.
وأخيرًا لا تتردي في استشارة الطبيب إذا استمر الشعور بالغثيان، لكي يفحص ما إذا كان هناك مرض يسبب هذا الشعور، مثل وجود قرحة في المعدة، أو حتى إنسداد معوي أو غير ذلك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X