اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

التهاب مجرى البول للحامل.. أعراضه وطرق علاجه

أسباب التهاب مجرى بول الحامل
غسل اليدين قبل الذهاب إلى الحمام وبعده
هي إصابة تحدث بسبب البكتيريا الضارة في المثانة
لا بد من استشارة الطبيب
أعراض ألتهاب مجرى البول للحامل
5 صور

هناك حامل يسير حملها بشكل طبيعي، وأخرى تعاني من أمراض معينة لا تصيب غيرها، والمعاناة من التهابات مجرى البول إحدى المشاكل الشائعة بين الحوامل بعامة؛ بل إنها تتحول إلى مشكلة كبيرة تؤثر على الحمل والجنين معاً إذا لم يتم تداركها وعلاجها.. معنا الدكتور عبدالحميد السبيلي استشاري أمراض النساء والولادة؛ لتوضيح علامات المرض وأسبابه وطرق علاجه.


• أسباب التهاب مجرى بول الحامل

 

هي إصابة تحدث بسبب البكتيريا الضارة في المثانة؛ فتؤدي إلى التهاب في مجرى البول، وهو مرض ينتشر لدى السيدات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 20 - 50 عاماً، والتهاب بكتيريا «الأشريكية القولونية» مسئولة عن 90 في المائة من مجموع أمراض المسالك البولية؛ إضافة إلى أنواع أخرى من البكتريا.

 

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل تؤدي إلى تغيرات في الجهاز البولي؛ حيث تتسبب في ارتخاء عضلات الحالبين والكليتين؛ مما يؤدي إلى تدفق البول من الكليتين إلى المثانة؛ فيمنح البكتريا فرصة للتكاثر والنمو قبل أن يتخلص الجسد منها عن طريق التبول مرة أخرى.
  • يكبر الرحم عندما ينمو الجنين بداخله؛ فيضغط على المثانة البولية؛ فيؤدي إلى عدم القدرة على تفريغ البول تماماً؛ فيصبح هذا البول المتبقي وسطاً ملائماً لنمو البكتريا والجراثيم التي تسبب الالتهابات، كما يحدث الالتهاب مع ضعف جهاز المناعة، أو مع الإصابة بمرض السكري، وأمراض فقر الدم.
  • وطريقة التنظيف الخاطئة للمناطق الحساسة -من الخلف للأمام وليس العكس- تدفع البكتريا والجراثيم الموجودة عادة في الجسم أو مع البراز أو المهبل إلى منطقة عنق المثانة وتتكاثر مسببة للالتهابات، وأحياناً يحدث الالتهاب بعد العلاقة الزوجية؛ حيث تتسبب في دخول الجراثيم الموجودة في الخارج إلى عنق المثانة.

 

أعراض التهاب البول للحامل

 

حاجة ملحة للتبول المتكرر مع شعور بحرقة وألم، التبول بكميات قليلة وعدم تفريغ المثانة بالكامل، ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، آلام حادة في الكلى والحوض، تشنجات أسفل الظهر وأسفل البطن، وتحول لون البول إلى الداكن، ووجود رائحة قوية للبول.

  • قد يتسمم الحمل أو يؤثر على الجنين والحمل معاً، ويتسبب بولادة مبكرة أو ولادة الجنين بوزن أقل من الطبيعي.
  • لا بد من استشارة الطبيب للتعرف على نوع البكتريا المسببة لهذه الالتهابات، وتحديد المضاد الحيوي الآمن للحامل والجنين، والأعراض تختفي خلال 3 أيام من العلاج، ولكن يجب الاستمرار في العلاج مدة أسبوع؛ للقضاء تماماً على البكتريا والجراثيم المسببة للالتهابات، والتأكد من عدم ظهورها مرة أخرى.
  • علاج التهاب مجرى البول للحامل: الحرص على شرب كميات كبيرة من الماء يومياً، تجنب الأطعمة المالحة غير الصحية، ارتداء ملابس قطنية، مع التأكد من تفريغ المثانة بشكل عام وبعد العلاقة الزوجية بشكل خاص، والحرص على النظافة الشخصية بطريقة صحية، وتجفيف المنطقة التناسلية للقضاء على البكتريا ومنع تكاثرها.
  • غسل اليدين قبل الذهاب إلى الحمام وبعده، الحفاظ على رطوبة الجسم، إفراغ المثانة بعد ممارسة العلاقة الزوجية، تجنب مغطس الفقاعات، وزيارة الطبيب بشكل دوري منتظم قبل الولادة للتحقق من عدم وجود التهابات في المسالك البولية، الحصول على قسط واف من الراحة، والتقليل من الإجهاد والتعب.

 

• علاج التهاب مجرى البول بالأعشاب:

 

وهو علاج فوري وضروري؛ حتى لا تسبب العدوى تلف الكلى


1- خل التفاح الطبيعي

 أشبه بالمضاد الحيوي المساعد في علاج العدوى، وهو غني بالإنزيمات والبوتاسيوم والمعادن التي تمنع البكتريا المسببة لالتهاب مجرى البول من التكاثر والنمو.. ويتم تناوله بإضافة ملعقتين منه في كوب من الماء، ويمكن إضافة الليمون والعسل لتحسين الطعم، ويشرب المزيج مرتين يومياً، والاستمرار عدة أيام.


2 - عصير التوت البري

 يحتوي على مركبات تمنع البكتريا من الالتصاق بجدار المجاري البولية؛ مما يمنع الالتهاب؛ إضافة للتأثير المضاد للبكتريا، وتتم المعالجة بشرب نصف كوب من عصير التوت يومياً، ومن 3 - 4 أكواب لمنع حدوث ضرر بالكلى.


3 - صودا الخبز

تحافظ على التوازن الحمضي القاعدي للبول، والتخلص من الألم وتسريع الشفاء، وذلك بإضافة ملعقة صغيرة من صودا الخبز إلى كوب من الماء وشربه مرة أو مرتين يومياً، ويمكن خلطه مع زيت حب الصندل وزيت عرعر، وتدليك منطقة البطن والمثانة به، كما يخلط 15 نقطة منه بماء الاستحمام ويغسل به منطقة خروج البول، ويمكن تدليك منطقة البطن.