صحة ورشاقة /الصحة العامة

اليوم العالمي للتوحد: إليك 7 معلومات هامّة حول المرض

اليوم العالمي للتوحد: إليك 7 معلومات هامّة حول المرض

في الثاني من شهر أبريل/ نيسان من كل عام يحتفي العالم بمرض التوحد أو مرضى التوحد، وذلك من أجل الكشف المبكر لدى الأطفال، مما يؤدي إلى التدخل التربوي السليم مع الحالات المكتشفة باكراً، وتحقيق فرص أعلى للأطفال في عيش حياة طبيعية وتلقي العلم والمعرفة وتنمية المواهب.


إليك في ما يلي 7 معلومات هامّة حول مرض التوحد:



ما هو مرض التوحد؟

يعاني طفل التوحد من مشاكل في التواصل الاجتماعي
يعاني طفل التوحد من مشاكل في التواصل الاجتماعي


مرض يعاني المصابون به من اضطراب في النمو العصبي، في المناطق المتصلة بالتفاعل الاجتماعي واللفظي، فيميل طفل التوحد إلى عزل نفسه، ويتأخر في الكلام، ويكوّن جملاً قصيرة، ولا يستطيع قراءة انفعالات وجوه من حوله، ولا يحب التجمعات.

تابعي المزيد: فوائد التبخر باللبان خصوصاً في تقوية المناعة والتخفيف من التوتر

 


التوحد ليس قصوراً في التفكير


مرضى التوحد لا يعانون من قصور في الفهم وممارسة الحياة الطبيعية، بل إن أغلب مرضى التوحد غير المصابين بأمراض عقلية أخرى، يطورون طفرات ذكاء ويلمعون في مختلف المجالات ومنهم أوائل في الدراسة حول العالم، وفنانون ومخترعون.
كما يعاني مريض التوحد من أنماط سلوكية معينة ومتكررة، من أبرزها:
_ الميل لضرب الرأس بالحائط.
_ الاهتزاز لمدة طويلة أثناء الجلوس.
_ اللف مع مراوح السقف حتى السقوط أرضاً.
_ محاكاة تحرك بندول الساعة بدون توقف.
_ الرغبة الملحة في إغلاق وإضاءة الضوء لمئات المرات دون ملل.
متى يظهر التوحد وما نسبة الإصابة به؟
يظهر مرض التوحد على الطفل في سن الرضاعة، وقبل بلوغ الـ3 أعوام. ويصاب بالتوحد من 1 - 2 شخص بين كل 1000 شخص حول العالم.
نسبة إصابة الذكور به 4 مرات أعلى من نسبة إصابة الإناث.

 

تابعي المزيد: فوائد الجوز لتقوية المناعة

 


أسباب الإصابة بالتوحد

 


أسباب الإصابة بمرض التوحد ليست واضحة جيداً حتى الآن، إلا أنَّ عوامل الإصابة بالمرض يمكن حصرها بالآتي:
_ العوامل الوراثية، مثل تاريخ عائلي من مرض التوحد أو الأمراض العصبية والدماغية الأخرى.
_ عدوى فيروسية أو تلوث بيئي يمكن أن تصل إلى المخ عبر الدم وتصيب المنطقة ذاتها المسؤولة عن التفاعل الاجتماعي في المخ.
_ بعض أنواع اللقاحات.
_ بعض التعقيدات التي تحدث أثناء ولادة الطفل.

 


علاج مرض التوحد

مرضى التوحد لا يمكن لهم الشفاء من المرض
مرضى التوحد لا يمكن لهم الشفاء من المرض


لا يوجد شفاء من مرض التوحد، أو علاج دوائي مخصص، ولا يوجد علاج يستعمل لكل حالات المرض، بسبب درجات المرض وارتباطه بأمراض دماغية أخرى مثل تأخر النمو أو صعوبات التعلم.
ومن أشهر برامج التوحد العلاجية:
_ جلسات التخاطب لتحسين مشكلات النطق واللغة.
_ العلاج التربوي التعليمي لتحسين مشاكل الدراسة.

 

تابعي المزيد:

الصحة النفسية الجيدة تقيكِ من الاكتئاب والتوتر والقلق... كيف تحمينها؟

 


أشهر المصابين بمرض التوحد حول العالم

 


• ألبرت أينشتاين: عالم الفيزياء الأشهر في العالم، كان يعاني من متلازمة أسبرجر، وهي تعدُّ من أنواع التوحد.
• فان غوغ: أحد أشهر رسامي المدرسة الانطباعية في الفن.
• بيل جيتس: مؤسس شركة مايكروسوفت، كان يعاني من التوحد في طفولته، وصنّفه أصحابه كغريب أطوار.
• ميسي: أشهر وأمهر لاعبي الكرة في العالم، اكتشف أهله مرضه في سن الثامنة وتمكنوا من التغلب عليه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X