صحة ورشاقة /الصحة العامة

هل تقتل الحرارة فيروس كورونا؟

هل تقتل الحرارة فيروس كورونا؟



هل سيقضي الصيف على كورونا المستجد؟ وهل تناول المشروبات الساخنة يحول دون التقاط الفيروس؟ بالطبع وصلتك العديد من الفيديوهات والمنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تبشر بانتهاء أزمة كورونا في الصيف، وبمجرد ارتفاع الحرارة، فما صحة الأمر؟

 



كورونا وحرارة الجو

معلومة أن الصيف سوف يُنهي فيروس كورونا غير دقيقة
معلومة أن الصيف سوف يُنهي فيروس كورونا غير دقيقة



وفقًا لما نشرته منظمة الصحة العالمية، فإنَّ معلومة حلول الصيف سوف يُنهي فيروس كورونا المستجد غير أكيدة ولا توجد عليها أية أدلة علمية، مع الأسف، وذلك بسبب وصول الفيروس إلى أمريكا اللاتينية ودول مثل البرازيل، التي تعيش ضمن النصف الجنوبي من الكرة الأرضية والذي يمرُّ حاليًا بفصل الصيف، ويسجل أعلى درجات حرارة له.
وبينما الدراسة على نمط وسلوك الفيروس في الحرارة العالية للجو والصيف لا زالت جارية، فإنَّ تأثر كورونا بالحرارة العالية سلباً وموته لم يتم تأكيدها حتى الآن.

تابعي المزيد: علاج الانفلونزا بـ كيتو دايت !



كورونا والطعام



يموت الفيروس، مثله مثل أغلب أنواع البكتيريا والفيروسات الموجودة في الطعام، عند تعرّضه لدرجات حرارة مرتفعة فوق السبعين درجة مئوية، وهي درجات الحدّ الأدنى لطهي الطعام سواء على الغاز أو في الفرن، لذلك فكل الأطعمة المطبوخة آمنة تمامًا على الصحة ولا تنقل المرض.

تابعي المزيد:فيروس كورونا: هذه هي طرق تعقيم الأسطح بفاعلية عالية

 


كورونا والمشروبات الساخنة

 

المشروبات الساخنة تساعد على تعويض السوائل من جسم مريض الكورونا
المشروبات الساخنة تساعد على تعويض السوائل من جسم مريض الكورونا



تناول المشروبات الساخنة مع الإصابة بفيروس كورونا المستجد ضروري لمساعدة الجسم على تعويض السوائل التي يفقدها عندما ترتفع حرارته ويصاب بالحمى المصاحبة للمرض. أما عن تأثير المشروبات الساخنة على المرض فهي واحدة من شائعات الإنترنت المعاد تدويرها من الوصفات الطبيعية المرتبطة بالقضاء على الإنفلونزا العادية.
كذلك تناول الليمون والزنجبيل وشرب الماء المخلوط بالملح والخل، كلها وصفات شعبية لتنقية مجرى الهواء وتسليك الشعب الهوائية، ولا علاقة لها بالوقاية من فيروس كورونا، أوعلاجه منزلياً.

تابعي المزيد:الانفلونزا تزيد مخاطر الإصابة بـ نوبة قلبية



كورونا والأسطح

 

 

 

يعيش الفيروس على الأسطح، في حالة عطس مريض في مكان ما، لمدة تترواح بين 72 و 3 ساعات، وهي مصنّفة كالتالي:
يعيش فيروس الكورونا المنطلق من حلق مريض مصاب، خلال العطس، على الأسطح البلاستيكية والمعدنية مدة 72 ساعة.
بينما يعيش على الكرتون والأسطح الورقية فترة يوم واحد.
ولا يبقى الفيروس معلقًا في الهواء لأكثر من 3 ساعات، ولا يرحل عن بؤرة العطس مسافة تزيد عن متر واحد.
إلا أنَّ الدراسات العلمية وجدت انخفاضًا طفيفًا في فترة بقاء الفيروس حيًّا على الأسطح المتنوعة، عند تعرضها للشمس، مقارنة بالتجارب التي تُجرى عليه في البيئات المعزولة تمامًا والمعقمة، التي تمثلها معامل البحث العلمي والدوائي.

تابعي المزيد:علاج فيروس كورونا " كوفيد - 19 " بحسب طبيب فرنسي

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X