سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

اللوكيميا عند الطفل وطرق التغلب عليها

علامات وأعراض سرطان الدم لدى الأطفال والمراهقين
تصنيف اللوكيميا
العلاج الإشعاعي لسرطان الدم
علاج اللوكيميا

جدول المحتوى

1. تصنيف اللوكيميا

2. أنواع اللوكيميا

3. علامات وأعراض سرطان الدم لدى الأطفال والمراهقين

4. أسباب سرطان الدم لدى المراهقين

5. عوامل الخطر لسرطان الدم لدى الأطفال والمراهقين

6. تشخيص سرطان الدم

7. علاج اللوكيميا

8. العلاج الإشعاعي لسرطان الدم

9. تشخيص سرطان الدم لدى المراهقين

10. منع سرطان الدم لدى المراهقين
 
 
سرطان الدم أو اللوكيميا لدى الأطفال والمراهقين ،هو سرطان الأنسجة المكونة للدم في الجسم، بما في ذلك النخاع العظمي والجهاز اللمفاوي، وهو أكثر أنواع اللوكيميا شيوعاً بين الأطفال والمراهقين، ويمثل واحداً من كل ثلاث حالات سرطان، هناك أنواع مختلفة من اللوكيميا التي تؤثر على الأطفال، حيث يكون سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL) هو الأكثر شيوعاً ،التقت سيدتي نت بالدكتور محمد النخيلي مدير مستشفى الإسماعيلية بمصر، ليعرفنا عن تصنيف الأنواع والعلامات والأعراض والتشخيص والعلاجات للوكيميا الدوم عند الأطفال والمراهقين .

1- تصنيف اللوكيميا


يتم تصنيف سرطان الدم على أساس أنواع الخلايا المعنية وسرعة التقدم، اعتماداً على سرعة التقدم، يمكن تصنيف اللوكيميا إلى: 

  • سرطان الدم الحاد: تتكاثر الخلايا السرطانية بسرعة. هذه الخلايا غير الطبيعية، والتي تسمى أيضاً الخلايا المتفجرة أو الخلايا غير الناضجة، غير قادرة على أداء وظائف الخلية الطبيعية. قد يؤدي النمو السريع لهذه الخلايا إلى تفاقم مفاجئ للمرض، وقد يحتاج المراهق إلى علاجات على الفور.
  • سرطان الدم المزمن: ينطوي على تكاثر أبطأ للخلايا، وقد يعمل بشكل طبيعي لبعض الوقت. يمكن أن يكون بدون أعراض لفترة طويلة لأن الخلايا غير الطبيعية هي خلايا ناضجة وقد تستمر في العمل بشكل طبيعي.
  •  سرطان الدم الليمفاوي: تشارك الخلايا الليمفاوية، التي تتكون من الأنسجة اللمفاوية، في هذا النوع من سرطان الدم. تلعب هذه الخلايا دوراً حاسماً في جهاز المناعة لدى الشخص.
  • ابيضاض الدم النقوي: تتأثر الخلايا النخاعية هنا. هذه الخلايا هي خلايا مقدمة لخلايا الدم الحمراء (خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء) والصفائح الدموية.

2- أنواع اللوكيميا

يمكن أن يكون سرطان الدم من أنواع مختلفة. بناءً على المدة والتقدم، يمكن تصنيفها إلى: 

  • سرطان الدم الليمفاوي الحاد: هو سرطان الدم يتطور بسرعة مع تشوهات الخلايا الليمفاوية. وهو النوع الأكثر شيوعاً من سرطان الدم الذي يظهر لدى الأطفال، ويمكن أن يكون موجوداً أيضاً عند البالغين.
  • ابيضاض الدم النقوي الحاد: يظهر التقدم السريع لخلايا النخاع في هذا النوع من اللوكيميا. رغم أنه يظهر في البالغين، إلا أنه يمكن أن يحدث أيضاً في الأطفال.
  • سرطان الدم الليمفاوي المزمن: يظهر هذا النوع من سرطان الدم لدى البالغين، ويمكن أن يكون الشخص المصاب بدون أعراض لسنوات دون علاجات.
  • ابيضاض الدم النقوي المزمن: يمكن أن يكون هذا بدون أعراض لسنوات حتى تبدأ الخلايا في النمو بسرعة. هذا أكثر شيوعاً عند البالغين منه عند الأطفال.
  • سرطان الدم المشع (HCL): هذا النوع الفرعي النادر من CLL  يتراكم ببطء. تبدو الخلايا الليمفاوية B المصابة شعراً، ويتم تقليل عدد الخلايا السليمة خلال المراحل الحادة.

3- علامات وأعراض سرطان الدم لدى الأطفال والمراهقين

يمكن أن يظل سرطان الدم بدون أعراض لسنوات. يمكن أن تختلف العلامات والأعراض في كل نوع من أنواع سرطان الدم، اعتماداً على الخلايا المعنية.

  • عادة ما يتم ملاحظة العلامات والأعراض التالية لدى الأطفال والمراهقين المصابين بسرطان الدم: 
  • الالتهابات المتكررة والشديدة: يعاني المراهقون المصابون بسرطان الدم من نقص في خلايا الدم البيضاء التي تعمل بشكل طبيعي والتي تحارب مسببات الأمراض. وهذا يمكن أن يجعلهم عرضة للإصابات الجديدة ويستغرقون وقتاً أطول للتعافي من الآخرين.
  • الحمى والقشعريرة: يمكن أن تكون العدوى سبب الحمى لدى المراهقين المصابين بسرطان الدم. ومع ذلك، قد يحدث هذا أيضاً دون إصابة في عدد قليل.
  • رقة وآلام العظام والمفاصل: قد تتراكم خلايا سرطان الدم على سطح العظام والمفاصل، مما يؤدي إلى الألم والحنان.
  • الضعف والتعب المستمر: زيادة كمية خلايا الدم يمكن أن تجعل الدم أكثر سمكاً وتسبب انخفاضاً في حركة الدم، خاصة في الأوعية الصغيرة في الدماغ. يمكن أن يكون هذا النقص في الدورة الدموية سبباً للإرهاق الشديد والكلام غير الواضح.
  • تضخم الطحال والكبد: قد تتراكم خلايا سرطان الدم في الكبد والطحال، مما يؤدي إلى تضخمها. تشمل الأعراض الشائعة الشعور بالامتلاء أو تورم البطن.
  • فقدان الوزن: قد يؤدي تضخم الطحال أو الكبد أيضاً إلى الضغط على المعدة ويسبب نقص الشهية أو الشبع المبكر، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.
  • نزيف الأنف، نمشات (بقع حمراء) على الجلد ونزيف اللثة: قد تشير هذه الأعراض إلى انخفاض كمية الصفائح الدموية بسبب الخلايا السرطانية التي تؤثر على إنتاج الخلايا المكونة للصفائح الدموية في الجسم.
  • تورم العقد الليمفاوية: قد يحدث هذا بسبب تراكم الخلايا السرطانية في النخاع العظمي أو بسبب إنتاج خلايا الدم البيضاء خلال المرحلة الحادة. إلى جانب ذلك، يمكن أن تسبب بعض العدوى أيضاً تورماً في العقد الليمفاوية، والتي يمكن أن تكون مؤلمة وتختفي في غضون أسبوعين. قد تكون العقد اللمفاوية صلبة وغير مؤلمة في سرطان الدم.
  • التعرق ليلاً: لا يوجد تفسير محدد لسبب حدوث التعرق الليلي في بعض أنواع السرطان. قد يكون بسبب التغيرات في التمثيل الغذائي والهرمونات، أو بسبب الحمى التي يسببها السرطان.

4- أسباب سرطان الدم لدى المراهقين

  • يمكن أن يكون سبب سرطان الدم عوامل وراثية مثل تشوهات الكروموسومات. قد تزيد العوامل البيئية مثل التعرض لبعض المواد الكيميائية والإشعاع من خطر الإصابة بسرطان الدم. ومع ذلك، لم يتم اكتشاف السبب الدقيق بعد.
  • قد يحدث نتيجة طفرات في الحمض النووي، والتي تؤدي إلى نمو غير طبيعي للخلايا وتؤثر على التمثيل الغذائي. يمكن أن تؤدي هذه الطفرات إلى انقسام الخلايا بشكل أسرع من المعدل المتوسط وتأخير عملية موت الخلايا الطبيعية.
  • يمكن أن يؤدي النمو السريع للخلايا إلى إنتاج المزيد من الخلايا غير الناضجة التي لا يمكنها العمل بشكل طبيعي، مما يؤدي إلى الإصابة بسرطان الدم.

5- عوامل الخطر لسرطان الدم لدى الأطفال والمراهقين

  • قد تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بسرطان الدم: 
  • الأمراض الوراثية مثل متلازمة داون.
  • تاريخ العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي للسرطان.
  • التعرض الكيميائي (البنزين).
  • التعرض للتدخين.
  • تاريخ عائلي لسرطان الدم.

  • يمكنك التماس العناية الطبية إذا كان لدى ابنك المراهق أي علامات وأعراض تتطلب التشخيص المناسب.
  • يمكن أن تكون علامات وأعراض سرطان الدم خفية جداً وغالباً ما يتم تجاهلها في المراحل المبكرة. في بعض الحالات، قد تشبه الأعراض الأمراض الشائعة، مثل الإنفلونزا.
  • في حالات قليلة، يمكن اكتشاف سرطان الدم المزمن عن طريق الخطأ أثناء تشخيص أمراض أخرى.
  • 6- تشخيص سرطان الدم

  • قد يطلب مقدم الرعاية الصحية إجراء فحص بدني للبحث عن علامات سرطان الدم. تورم العقد اللمفاوية وتضخم الكبد والطحال والجلد الشاحب بسبب فقر الدم هي أكثر العلامات الجسدية شيوعاً لسرطان الدم.
  • قد يخضع ابنك المراهق للاختبارات التالية: 
  • اختبارات الدم: تساعد في تحديد عدد خلايا الدم، بما في ذلك خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية. قد يسبب اللوكيميا زيادة في مستوى الخلايا غير الطبيعية.
  • فحوص نخاع العظام: يتم جمع عينات من السائل في النخاع العظمي باستخدام إبرة. غالباً ما يتم إجراء ذلك على عظم الورك. يمكن أن يساعد تحليل العينة في تحديد خلايا سرطان الدم وخصائصها. تعتبر اختبارات نخاع العظام حاسمة في تحديد خيارات العلاج.

7- علاج اللوكيميا

  • يتم تحديد علاج سرطان الدم بشكل أساسي بناءً على نوع سرطان الدم وحالة المراهق وحالته الصحية. إن احتمال الإصابة بالأورام الخبيثة (التي تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم) هي أيضاً عامل حاسم في تحديد نوع العلاج.
  • عادة، يتم إعطاء العلاجات التالية للمراهقين المصابين بسرطان الدم: 
  • العلاج الكيميائي: يعد هذا العلاج من أكثر العلاجات شيوعاً لعلاج سرطان الدم، حيث يتم استخدام الأدوية لقتل الخلايا السرطانية. قد يختار طبيب المراهق نوعاً واحداً أو مجموعة من أدوية العلاج الكيميائي بناءً على نوع سرطان الدم. يتم إعطاء عدد قليل من هذه الأدوية عن طريق الفم، في حين يتم إعطاء البعض الآخر عن طريق الحقن في الوريد.
  • العلاج البيولوجي (العلاج المناعي): ويسمى أيضاً بمعدلات الاستجابة البيولوجية (BRMs)  أو العلاج البيولوجي، وهذا يساعد جهاز المناعة في العثور على الخلايا السرطانية ومهاجمتها. غالباً ما يُقترح العلاج الحيوي باستخدام الأدوية مثل الإنترفيرون ألفا إذا تم بطلان العلاجات الأخرى.
  • العلاج الموجه: هذه طريقة للعلاج باستخدام الأدوية التي تستهدف بروتينات معينة في الخلايا السرطانية. تستخدم الأدوية الجزيئية الصغيرة والأجسام المضادة وحيدة النسيلة في العلاج المستهدف.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم هذا موجات الأشعة السينية عالية الطاقة لإدارة ومراقبة نمو الخلايا السرطانية. تتلقى منطقة الجسم التي تحتوي على مجموعة من خلايا اللوكيميا إشعاعاً خلال هذا العلاج. يتم إعطاء إجمالي إشعاع الجسم لعدد قليل من المرضى قبل
  • زرع الخلايا الجذعية: باستبدال نخاع عظمي صحي بنخاع مصاب. يتم إعطاء جرعة عالية من الإشعاع أو العلاج الكيميائي قبل هذا العلاج لتدمير النخاع العظمي المصاب. ثم يتم استخدام الخلايا المكونة للدم من متبرع لاستبدال الخلايا الجذعية التالفة.

8- العلاج الإشعاعي لسرطان الدم

يستخدم العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الدم لدى الأطفال في الحالات السريرية الآتية 

  • لمنع انتشار سرطان الدم في الدماغ.
  • لعلاج سرطان الدم.
  • لعلاج أورام القصبة الهوائية (القصبة الهوائية) التي قد تتعارض مع التنفس.
  • لإشعاع الجسم بالكامل من أجل الاستعداد للعلاج بالخلايا الجذعية.
  • عادة ما ينطوي تخطيط العلاج الإشعاعي أو المحاكاة على اختبارات تصوير لتحديد الموقع الدقيق للسرطان. سيحدد طبيب المراهق موقع وجرعة وزاوية الإشعاع بناءً على شدة المنطقة المصابة.
  • العلاج الإشعاعي غير مؤلم وقد يستمر لبضع دقائق. غالباً ما يتم إعطاء المهدئات قبل العلاج لتجنب حركات الجسم أثناء الإشعاع.
  • قد تتسبب الأشعة السينية عالية الطاقة في بعض الآثار الجانبية قصيرة المدى أو طويلة المدى في سن المراهقة، وغالباً ما ترتبط بموقع الإشعاع وجرعته.

 الآثار الجانبية على المدى القصير من العلاج الإشعاعي يمكن أن تشمل

  • تساقط الشعر.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • إسهال.
  • طفح جلدي مثل حروق الشمس.
  • ضعف.
  • زيادة مخاطر الإصابة بالعدوى.
  • قد تختفي هذه في غضون أيام قليلة. ومع ذلك، قد يسبب العلاج الإشعاعي آثاراً جانبية طويلة المدى عند بعض المراهقين.

الآثار الجانبية المحتملة طويلة الأمد نتيجة العلاج الإشعاعي تشمل

  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان في الحياة اللاحقة.
  • خطر الإصابة بمشاكل في القلب أو الرئة في المستقبل.
  • صعوبات التعلم.
  • تأخر النمو والتطور.
  • بدانة.
  • داء السكري.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • الخصوبة والمشاكل الجنسية.
  • هشاشة العظام (ترقق العظام) وأضرار العظام الأخرى.
  • مشاكل عاطفية ونفسية أثناء وبعد العلاج
  • قد يعاني بعض المراهقين من بعض الآثار الجانبية طويلة الأمد لسرطان الدم في الحياة اللاحقة. قد تحتاج إلى المتابعة مع طبيبك في الفترات الموصى بها لإجراء المزيد من التقييمات.
  • يمكن أن تساعد المتابعة المنتظمة في تحديد أي آثار ضارة في المراحل المبكرة وتساعدك على اتخاذ الخطوات اللازمة.

9- تشخيص سرطان الدم لدى المراهقين


اعتماداً على شدة ونوع سرطان الدم، قد يناقش طبيب المراهق توقعاته أو نتائجه ،بشكل عام، يعتبر المراهقون الذين يخلون من المرض لمدة خمس سنوات بعد علاج اللوكيميا الحادة حالات شفاء حيث إنه ليس من الشائع تطوير اللوكيميا بعد هذا الإطار الزمني.قد تحسن المتابعات المنتظمة سنوات البقاء، وقد يكون للتشخيص المبكر والتدخلات العلاجية تأثير إيجابي أكثر أهمية على النتيجة.

10- منع سرطان الدم لدى المراهقين

 

لا توجد طرق معروفة للوقاية من سرطان الدم لدى المراهقين في الوقت الحاضر. معظم المراهقين الذين يصابون بالمرض ليس لديهم أي عوامل خطر ،قد يختار طبيبك من بين العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي أو زرع الأعضاء ومقارنة مخاطر وفوائد السرطانات الثانوية بعد العلاج. يتم إعطاء العلاج؛ لأن خطر الإصابة بسرطان الدم بسبب العلاجات منخفض جداً في الحياة اللاحقة ،تستخدم اختبارات التصوير الشعاعي إشعاعاً منخفضاً جداً للطاقة أثناء فحوصات ما قبل الولادة والطفولة، وقد لا يشكل ذلك خطراً متزايداً للإصابة بسرطان الدم. ومع ذلك، يوصي الأطباء بمسح الأشعة المقطعية وللأطفال الأشعة السينية. من غير المحتمل أن تتسبب العوامل المرتبطة بنمط الحياة في الإصابة بسرطان الدم لدى الأطفال.رغم أن ذلك يمكن أن يكون مدمراً للآباء، إلا أنه من الضروري أن تبقى قوياً. بمرور الوقت، قد تصبح قوياً بما يكفي للتعامل مع الطفل ودعمه. حاول أن تتعلم وتناقش مع طبيب طفلك حول سرطان الدم ونتائجه. يمكن أن يكون هذا مفيداً في اتخاذ قرارات علاجية مهمة.يمكنك أيضاً طلب الدعم من الأصدقاء والعائلة للتعامل معه. إذا لزم الأمر، يمكنك حضور جلسات المشورة لمشاركة همومك. قد يكون لموقفك الإيجابي تجاه المرض تأثيرات أفضل أثناء تعافي طفلك.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X