سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار: أسباب وطرق التعامل معها

علاج فقدان الشهية عند الأطفال
أشياء عليك تجنبها فى أطعام طفلك
أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال
فقدان الشهية لدى الأطفال
عالجى فقدان الشهية لدى طفلك بهذه الحيل

 جدول المحتوى
1.هل من الطبيعي أن يعاني الأطفال من فقدان الشهية؟
2.ما هي أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار؟
3.متى نطلب المساعدة الطبية؟
4.كيف تستعيدين شهيّة طفلك الدارج؟
5.كم يكفي من الطعام للأطفال الصغار؟
6.أشياء يجب تجنبها إذا رفض طفل صغير تناول الطعام.


يعد فقدان الشهية مؤقتاً عند الأطفال الصغار أمراً شائعاً ونادراً ما يثير القلق. ولكن يمكن أن يكون ذلك مقلقاً عندما يرتبط بفقدان الوزن أو أمراض مزمنة أخرى. استشر الطبيب إذا كان طفلك يعاني من فقدان مستمر للشهية ومتأخر في مراحل النمو، التقت سيدتي نت بالدكتورة إيمان عبد العظيم استشاري الأطفال، لتحدثنا عن أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار، وكيفية إعادة شهيّة طفلك إلى المسار الصحيح.

1.هل من الطبيعي أن يعاني الأطفال من فقدان الشهية؟

يميل الأطفال الصغار إلى عدم انتظام الشهية بسبب طفرات نموهم وتطورهم النفسي. قد يكون هناك تناول متغير للوجبات في اليوم أيضاً. إذا كان طفلك يبدو بصحة جيدة ويبدو أنه ينمو بوتيرة طبيعية، فربما لا يوجد سبب للقلق بشأن ضعف شهيته ومع ذلك، يحتاج الآباء إلى معرفة الأسباب الكامنة وراء قلة الشهية للأطفال الصغار.

2.ما هي أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال الصغار؟

فيما يلي الأسباب الشائعة لفقدان الشهية بين الأطفال الصغار.
المرض: إذا كان طفلك يعاني من حمى أو التهاب في الحلق أو انزعاج في البطن أو أي أعراض أخرى لسوء الصحة، فلن يشعر بالأكل. استشيري الطبيب إذا كان طفلك على ما يرام.
كمية السعرات الحرارية الزائدة: يمكن أن يكون قلة الشهية عند الأطفال الصغار لأسباب أخرى غير المرض. قد تشمل هذه الأسباب تناول الكثير من الوجبات الخفيفة أو الوجبات السريعة بين الوجبات، وشرب المشروبات عالية السكر، مثل العصير، وبين الوجبات، وحرق سعرات حرارية أقل بسبب عدم النشاط.
التغييرات في الجسم: طفرات النمو والتغيرات الأخرى في الجسم يمكن أن تؤثر بشكل كبير على أنماط تناول الطعام. يمكن أن تؤثر التحولات التنموية على تناول الطعام اليومي للطفل وتتسبب في تغير الاحتياجات الغذائية.
التغييرات في فترة الانتباه: يميل الأطفال الصغار إلى أن يكون لديهم فترة اهتمام قصيرة وغالباً ما يكونون قلقين، مما يجعل من الصعب الجلوس وتناول الطعام بالكامل خلال أوقات الوجبات.
نوبات الغضب: يميل الأطفال الصغار إلى نوبات الغضب، خاصة عندما لا يحصلون على طعامهم المفضل. نوبات الغضب المتكررة، التي لا تتم إدارتها بشكل صحيح، قد تؤدي إلى فقدان الشهية.
يمكنك عادة تحديد السبب وراء ضعف شهية الطفل من خلال الملاحظة والخبرة. ومع ذلك، من الجيد طلب المساعدة الطبية في ظل ظروف معينة.

3.متى نطلب المساعدة الطبية؟

قومي بزيارة الطبيب إذا واجهت أياً من الحالات التالية مع طفلك الدارج.
فقدان الشهية لمدة شهر.
فقدان الوزن.
لا زيادة في الوزن في ستة أشهر.
الإسكات والقيء من الطعام.
يأكل قليلاً من الأطعمة.
الخمول ونقص الطاقة.
مشاكل صحية أخرى، مثل الحمى والإسهال والإمساك وآلام البطن وضيق التنفس والسعال
يجب على الوالدين زيارة الطبيب إذا اشتبها في أن طفلهما لا يأكل كمية طبيعية من الطعام، وقد يعاني من اضطراب في الأكل. يمكن أن يسبب اضطراب الأكل صعوبة في تناول الطعام الكافي، ويؤدي إلى نظام غذائي ضعيف. قد يصر الطفل أيضاً باستمرار على تناول نوع واحد فقط من الطعام. قد يتسبب اضطراب الأكل غير المشخص في فقدان الشهية المزمن ويؤثر على نمو الطفل الصغير.

4.كيف تستعيدين شهيّة طفلك الدارج؟

إليك بعض الطرق لتشجيع طفلك على تناول الطعام بشكل صحيح والتغلب على فقدان الشهية.
اجعلي وقت تناول الطعام مشوقاً: أوقات الوجبات هي أوقات اجتماعية مهمة لنمو الأطفال. قومي بإعداد الأطعمة المختلفة بألوان وأشكال مثيرة للاهتمام. إجراء محادثات حول عنصر الطعام. دعي الأسرة تأكل ما يُعرض على الطفل ليضرب مثالاً للطفل الصغير.
امنحي الحرية في الاختيار: دعي الطفل يختار طعامه وأحجامه. يمكنك البدء بالأطعمة التي تعجبهم والانتقال تدريجياً إلى الأطعمة التي لا يحبونها. يمكن أن يساعد اختيار الطفل الدارج على تغيير تصوراته تجاه تناول الطعام. يمكن أن يساعد في الحد من فقدان الشهية على المدى الطويل.
قدّمي حصصاً صغيرة بشكل متكرر: يعاني الأطفال من معدة أصغر من البالغين ويميلون إلى انخفاض تناول الطعام. ضعي في اعتبارك إطعام خمس إلى ست وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من وجبات أقل ولكن كبيرة.
تقديم وجبات خفيفة صحية: قد يكون من الصعب منع الطفل الصغير من تناول الطعام بين الوجبات. يمكن أن تكون الوجبات الخفيفة في ارتفاع عندما يعاني الطفل من طفرة نمو. في مثل هذه الحالات، قدمي طعاماً صحياً مثل الوجبات الخفيفة، مثل الفواكه الطازجة أو سلطة الخضار أو قطع الخضار المسلوقة. يمكن تقديمها كأطعمة أصابع تشبع الجوع مع ترك مساحة كافية في البطن للوجبات.
اجعليه يشرب الماء: إذا كان طفلك يشعر بالعطش بين الوجبات، فقدمي الماء. تجنبي إعطاء العصائر المعبأة أو العصائر محلية الصنع التي تحتوي على السكر المضاف. قللي كمية العصير التي يشربها طفلك إلى أقل من 6 أونصات في اليوم.
تقديم الحليب كامل الدسم: يجب أن يحتوي غذاء الطفل الصغير على لبن كامل الدسم؛ لأنه يحتوي على المزيد من العناصر الغذائية مقارنة بالحليب قليل الدسم. قدمي كوباً من الحليب كامل الدسم بين الوجبات حتى يمتلئ بطن الطفل الصغير حتى وقت تناول الطعام.
لا تجبريه على الطعام: إن إجبار الطفل على إنهاء كل الطعام الموجود على طبقه قد يجعله يفقد الاهتمام بالأكل. بدلاً من ذلك، قدمي كمية الطعام التي من المحتمل أن يستهلكوها. إذا رفض طفلك تناول شيء ما، فحاولي أن تجعليه يأكل أثناء الوجبة التالية بدلاً من إجباره.
استمري في تغيير القائمة: استمري في خلط الطعام المغذي المختلف من مجموعة الطعام لإعداد وجبات صحية. يمكن أن تكون الوجبة الواحدة مجموعة متنوعة من المواد الغذائية المختلفة من مجموعات الطعام المختلفة. يمكنك أيضاً الحفاظ على مخطط غذائي لتسهيل إدراج العناصر الغذائية المختلفة في النظام الغذائي الخاص بالطفل الصغير.
تجنبي التشتت: حافظي على بيئة طعام خالية من التشتت، مثل مشاهدة التلفاز، كما يجب تجنب الألعاب أو الكتب. يجب أن يكون وقت تناول الطعام وقتاً هادئاً حيث يمكن لجميع أفراد الأسرة الاسترخاء وتناول الطعام. 
أدخلي أطعمة جديدة: إذا كان طفلك لديه أطعمة مفضلة، فحاولي تقديم أطعمة أخرى مماثلة. على سبيل المثال، إذا كانوا يستمتعون بقرع الزبدة، فيمكنك إدخال القرع ومستحضرات القرع الأخرى ذات الصلة. استخدمي طعاماً واحداً كبوابة لتقديم الآخرين.
اجمعي بين الأطعمة التكميلية: قدمي الأطعمة التي لا يحبها طفلك مع الأطعمة التي يحبها. على سبيل المثال، إذا كان طفلك لا يحب الجزر، فقومي بخلط الجزر المهروس مع البطاطا الحلوة المهروسة. يمكن خبز البروكلي بالجبن لجعله أكثر إثارة.
يمكنك أيضاً أن تدعي طفلك الصغير يراقبك أثناء إعداد وجبات الطعام. دعي الطفل يلعب دوره، مثل إخراج الخضار من السلة أو غسل الثمار. إن جعل الطعام ممتعاً هو طريقة ممتازة لتحسين عادات تناول الطعام لدى الأطفال واستئناف نظامهم الغذائي العادي.

5.كم يكفي من الطعام للأطفال الصغار؟

يأكل الأطفال عادة الطعام الصلب مع تناول حليب الثدي أو الحليب الصناعي. ضعي في اعتبارك النقاط التالية حول كمية الطعام التي يحتاجها طفلك.
يحتاج الأطفال الصغار إلى نحو ثلاثة أرباع كوب من الطعام لكل وجبة. يجب أن يكون هناك ثلاث إلى أربع وجبات في اليوم.
يمكنك تضمين وجبة أو اثنتين بين الوجبات.
بمجرد أن يبدأ الطفل في المشي دون دعم، يمكنك تقديم أربع إلى خمس وجبات صغيرة في اليوم ووجبتين خفيفتين بين كل وجبة.
قدمي كوباً إلى كوبين من الحليب يومياً.
يمكن أن يتطلب الأطفال الصغار ما بين 1000 إلى 1400 سعرة حرارية في اليوم، اعتماداً على أعمارهم وصحتهم. لا تترددي في التحدث إلى اختصاصي التغذية الخاص بك أو طبيبك لتحديد الكمية التي يجب أن يتناولها طفلك لمنع أي نقص غذائي. فيما يلي تقدير عام لكمية الطعام التي يحتاجها طفلك عبر مجموعات الطعام المختلفة.
مجموعة طعام الكمية الموصى بها في اليوم
بقوليات
3 - 5 أوقيات من الحبوب الكاملة
قومي بتضمين مجموعة متنوعة من الحبوب، مثل القمح والأرز والدخن والبقول.
خضراوات
كوب من الخضار النيئة أو المطبوخة
أضيفي مجموعة متنوعة من الخضار مع مجموعة متنوعة من الألوان.
الفاكهة
كوب من الفاكهة الطازجة يمكنك أيضاً تقديم الفواكه المعلبة أو المجمدة أو المجففة
تجنب إعطاء عصير الفاكهة لطفل صغير؛ لأن عصائر الفاكهة التجارية تحتوي على السكر والمواد الحافظة المضافة. الفاكهة الكاملة هي الأفضل لأنها مصدر للألياف.
حليب
2 إلى ½2 كوب
قدمي فقط الحليب كامل الدسم؛ لأنه غني بالكالسيوم والدهون التي يحتاجها الأطفال الصغار. قومي أيضاً بتضمين حصة من منتجات الألبان، مثل الجبن والزبادي والزبدة.
لحم
2 - 4 أوقيات
اللحوم الحمراء واللحوم الخالية من الدهن والدواجن والمأكولات البحرية.
التزمي بالوجبات الخفيفة محلية الصنع مثل الفواكه والخضراوات المسلوقة والمخبوزات التي تحتوي على نسبة قليلة من السكر والدهون. لا تعطي طفلك المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة أبداً لأنها تحتوي على فائض من السكر ومركبات يحتمل أن تكون ضارة.

6. أشياء يجب تجنبها إذا رفض طفل صغير تناول الطعام

لا تلجئي إلى الطرق التالية لتحفيز شهية الطفل الضائعة:
تغذية الطفل بالقوة
إطعام الطفل الصغير بالملعقة ما لم يكن على ما يرام. شجعي دائماً الطفل الصغير على الأكل بنفسه.
توبيخ أو عقاب إذا لم يشعروا برغبة في تناول شيء.
رشوة طفل صغير لتناول طعام معين. قد يصبحون في النهاية أكثر اهتماماً بالحلويات بدلاً من الوجبات الصحية.
تقديم الوجبات الخفيفة التجارية عالية السكر.
إجبارهم على تناول الأطعمة الجديدة على أي حال. جربي يوماً آخر أو كلما بدأ طفلك متقبلاً لتجربته.
الجلوس على كرسي مرتفع إذا لم يكن قد أنهى وجبته. يمكن أن تجعل الطفل ينظر إلى وقت الوجبة كعقاب.
يمكنك إدارة فقدان الشهية للأطفال الصغار من خلال خطوات مناسبة ومتسقة. على مدى فترة، من المرجح أن يلاحظ الآباء نمطاً في فقدان الطفل للشهية. استخدمي الطعام الذي يحبه الطفل. هذا يمكن أن يمنع أي فقدان للشهية بسبب الضجة. لا تترددي في طلب المساعدة المهنية لأي مخاوف بشأن فقدان الشهية للأطفال الصغار.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X