اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الربو عند الأطفال: الأسباب والأعراض والعلاج

الربو عند الأطفال
4 صور

جدول المحتوى


1.ما هو الربو؟
2.ما الذي يسبب الربو عند الأطفال؟
3.ما هي عوامل الخطر للربو عند الأطفال؟
4.ما هي أعراض الربو عند الأطفال؟
5.ما هي نوبة الربو عند الأطفال؟
6.ماذا تفعلين عندما يعاني الطفل من نوبة ربو؟
7.كيف يتم تشخيص الربو عند الأطفال؟
8.كيف نعالج الربو عند الأطفال؟
9.كيفية منع الربو عند الأطفال؟

 

يمكن أن يؤدي الربو إلى أعراض غير مريحة لدى الطفل. في حين أنه يجعل التنفس صعباً، إلا أنه قد يتداخل أيضاً مع الأنشطة اليومية. في بعض الحالات، قد يتفوق الأطفال عليها من قبل المراهقين. ومع ذلك، يمكن للرعاية والدعم الكافيين مساعدة الطفل المصاب بالربو ليعيش حياة صحية. إذن، ما الذي يسبب الربو وهل يمكن للطفل أن يتغلب عليه؟ التقت سيدتي نت بالدكتور يوسف على استشاري الأطفال ليساعدنا في الإجابة عن هذه الأسئلة والمزيد عن الربو عند الأطفال.

1.ما هو الربو؟

  • الربو هو حالة تتورم فيها الخطوط الجوية التي تحمل الهواء إلى الرئتين وتسبب التهاباً، مما يعوق تدفق الهواء. يمر الهواء المستنشق إلى أجزاء من الحلق مثل الحنجرة، ويدخل في النهاية القصبة الهوائية، تمتد القصبة الهوائية نحو الرئتين حيث تتفرع إلى فروع أصغر تسمى القصيبات، والتي تنتهي في كيس يسمى الحويصلات الهوائية.
  • في حالة الربو، تتعرض القصبة الهوائية مع القصيبات الهوائية إلى التهاب شديد في البطانة الداخلية. تضيق الأنابيب المتورمة المساحة الداخلية، وتحد من كمية الهواء التي تصل إلى الرئتين. تزداد الحالة سوءاً بسبب إفراز المخاط الفائض من قبل الخلايا الداخلية وتسمّك مجرى الهواء الخارجي. كل هذه الظروف تجعل التنفس صعباً، مما يؤدي إلى الربو.

2.ما الذي يسبب الربو عند الأطفال؟

 

  • السبب الأساسي للربو لم يعرف بعد، يقول الخبراء إن الحالة وراثية في المقام الأول. هذا يعني أن المرض هو نتيجة لجين معيب يمكن أن ينتقل من جيل إلى آخر. يرتبط الربو أيضاً بالحساسية مثل الأكزيما، وهي وراثية أيضاً.
  • يمكن أن تؤدي بعض الحالات والعوامل والأحداث المحددة إلى الإصابة بالربو عند الأطفال الذين يحملون الجين المعيب للربو. فيما يلي أكثر أسباب الربو شيوعاً بين الأطفال:
  • مسببات الحساسية: يمكن للهواء أو المواد المسببة للحساسية الغذائية أن تسبب الربو عند الرضيع. حتى عث الغبار وفضلات الحشرات وفراء الحيوانات يمكن أن تكون مسببات حساسية محتملة.
  • التهابات الجهاز التنفسي: يمكن أن تتسبب عدوى الجهاز التنفسي العلوي، مثل نزلات البرد والالتهاب الرئوي والإنفلونزا، في التهاب الشعب الهوائية، بالإضافة إلى أن المخاط الزائد يمكن أن يعجل بنوبة ربو.
  • النشاط البدني: ممارسة لعبة أو نشاط مكثف يتطلب حركة ثقيلة يمكن أن يسبب الربو. هذا النوع من الهجمات يسمى الربو الناجم عن التمرين.
  • ملوثات الهواء: تتسبب نفايات المركبات ودخان التبغ ومثل هذه الملوثات في نوبة ربو. كما أن الروائح والعطور القوية قد تسبب الربو أيضاً. يعتبر التدخين السلبي عامل خطر.
  • الهواء البارد والجاف: يحفز الهواء الجاف والبارد إنتاج المخاط، مما يجعل التنفس صعباً في حالة مريض الربو.
  • بعض الأدوية: الأدوية، التي عادة ما تندرج تحت فئة الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، تعمل على الجهاز المناعي وقد تسبب الربو عند الرضيع، الذي يكون عرضة له. معظم هذه الأدوية المحفزة، باستثناء الأسيتامينوفين (الذي يُباع باسم تايلينول) والإيبوبروفين (المبيع باسم أدفيل)، لا تُوصف عادة للرضع.
  • بعض المواد الحافظة للأغذية: قد يستهلك الأطفال الأكبر سناً مجموعة واسعة من الأطعمة التي يمكن أن تشمل الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة. قد تمتلك بعض المواد الحافظة القدرة على إثارة حساسية تجاه الطعام، مما قد يسبب الربو بشكل غير مباشر. إحدى هذه المواد الحافظة الكبريتات التي غالباً ما تضاف إلى الفواكه الجافة.
  • قد لا تؤدي هذه العوامل إلى الإصابة بالربو في جميع الأطفال، ولكن بعض الرضع أكثر عرضة للخطر.

3.ما هي عوامل الخطر للربو عند الأطفال؟

 

  • وفقاً للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال (AAP)، تلعب العوامل التالية دوراً حاسماً في تحديد ما إذا كان الطفل سيصاب بالربو.
  • الآباء يعانون من الربو: بما أن الحالة وراثية في الغالب، إذا كان أحد الوالدين مصاباً بالربو، فهناك احتمال كبير أن يصاب الطفل بالحالة... وجود الأكزيما: أشارت الأبحاث إلى أن كلاً من الأكزيما (وتسمى أيضاً التهاب الجلد التأتبي) والربو هي نتائج الجين المتحور نفسه. لذلك، هناك علاقة عالية بين الشرطين. في الواقع، يعاني نحو 20٪ من الأفراد المصابين بالأكزيما من الربو.
  • الحساسية تجاه مسببات الحساسية الهوائية: الحساسية تجاه المواد المحمولة جواً والربو مترابطة. نحو 60٪ من المصابين بالربو يعانون من الربو التحسسي.
  • تحدث الحساسية عندما يكتشف جهاز المناعة عن طريق الخطأ مادة غريبة كمرض ويصيبها هجوماً. مسببات الحساسية الشائعة للهواء هي حبوب اللقاح وعث الغبار وألياف النباتات والعفن والجراثيم الفطرية. عندما يستنشق الطفل أياً من هذه المواد المسببة للحساسية، تفرز خلايا الجهاز المناعي مادة كيميائية معقدة تسمى الجلوبيولين المناعي (IgE). يؤدي IgE إلى التهاب مجرى الهواء وتسريع إفراز المخاط، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالربو.
  • الحساسية الغذائية: تؤدي أيضاً إلى إفراز IgE، مما قد يؤثر على الشعب الهوائية ليسبب نوبات الربو. الربو الناجم عن الحساسية الغذائية أمر نادر الحدوث، رغم وجوده.
  • ارتفاع عدد الحمضات: الحمضات هي نوع من خلايا الدم البيضاء التي غالباً ما تتم ملاحظتها بأعداد أكبر عندما يكون الشخص عرضة للحساسية. يمكن أن يكون الطفل الذي يزيد تركيز اليوزينيل في دمه ولعابه أكثر من 4٪ عرضة للإصابة بالربو.
  • يمكن أن يحدث الربو عند الأطفال حديثي الولادة والرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية. إن علامات الربو عند الأطفال أمر حيوي لمعالجة الحالة بكفاءة.

4.ما هي أعراض الربو عند الأطفال؟

 

  • وفقاً لمؤسسة الربو والحساسية الأميركية (AAFA)، سيعرض الطفل المصاب بالربو الأعراض التالية.
  • التنفس السريع: يتنفس الطفل بسرعة مع وجود فجوات أقصر بين التنفس. في المتوسط ​​، يتنفس الرضيع من 30 إلى 60 نفساً في الدقيقة حتى عمر ثلاثة أشهر. من 3 إلى 12 شهراً سيكون من 20 إلى 40 نفساً. يسبب الربو زيادة بنسبة 50٪ في عدد أنفاس الرضيع.
  • الإجهاد أثناء التنفس: يجب على الطفل أن يعمل بجد أكبر لإدخال الهواء إلى رئتيه. ويمكن رؤية التنفس المتوتر من خلال فتحتي الأنف، والضغط الداخلي للأضلاع، وحركة البطن المفرطة.
  • ضيق الصدر: في كل مرة تلمس فيها صدر الطفل، تجده صلباً. وذلك لأن عضلات الصدر مشدودة دائماً بسبب ضيق التنفس.
  • الصفير: تحدث أصوات الصفير أثناء التنفس ومن المحتمل جداً أن يكون ذلك بسبب إجهاد التنفس.
  • السعال المزمن: يحدث هذا غالباً أثناء الليل أو في الخارج.
  • النفخ واللهث: بسبب ضيق التنفس الشديد أثناء الأنشطة التي تنطوي على مجهود بدني مثل الزحف والمشي مع الدعم.
  • صوت بكاء أنعم: يصدر الرضع والأطفال حديثي الولادة أصواتاً ضعيفة أثناء البكاء بسبب عدم قدرتهم على التنفس بشكل صحيح.
  • الخمول والإرهاق المستمر: هذه هي خصائص الربو.
  • لون شاحب أو أزرق على الوجه واليدين: يحدث هذا حول الشفاه وأظافر اليد، وهو علامة على انخفاض مستويات الأكسجين في الدم.
  • في حالة نوبة الربو، يعاني الطفل من الأعراض نفسها، ولكن بكثافة أعلى.

5.ما هي نوبة الربو عند الأطفال؟

  • تعرض نوبة الربو الأعراض المعتادة للربو، ضيق التنفس وسرعة التنفس والأزيز، ولكن بدرجة أكبر بكثير. اعتماداً على الشدة، يتم تصنيف نوبة الربو إلى المقاييس التالية.
  • نوبة الربو الخفيفة: يحدث ضيق في التنفس فقط أثناء الزحف أو المشي. يستطيع الطفل البكاء أو الثرثرة بشكل طبيعي دون أي صعوبات. قد يكون هناك أزيز خفيف.
  • نوبة الربو المعتدلة: يحدث ضيق في التنفس والصفير حتى عندما يكون الرضيع في حالة راحة. الطفل غير قادر على الثرثرة بسبب عدم كفاية التنفس. الأزيز مسموع، ويمكنك أيضاً رؤية الصدر يتراجع مع كل نفس، مما يشير إلى صعوبة في التنفس.
  • نوبة الربو الحادة: ضيق التنفس شديد حتى أثناء الراحة، والصفير متكرر لدرجة أنه يمكن سماعه بصوت عالٍ. الرضيع غير قادر على دخول الهواء إلى الرئتين وسيعاني من التنفس رغم اللهاث من أجل الهواء.
  • إذا كان طفلك يعاني من نوبة ربو، فقومي بزيارة الطبيب على الفور.

6.ماذا تفعلين عندما يعاني الطفل من نوبة ربو؟

 

  • اعطي الطفل جرعة من دواء سريع المفعول من خلال جهاز الاستنشاق بالجرعات المقننة. جهاز الاستنشاق بالجرعات المقننة، والذي يسمى أيضاً بمضخة الربو، هو الإسعافات الأولية للربو عند الأطفال. بمجرد أن يهدأ ربو طفلك، خذيه إلى الطبيب على الفور.
  • عادة، يتم تزويد الآباء بخطة عمل للربو من قبل الطبيب إذا كان الرضيع قد اكتشف سريرياً. تحتوي خطة عمل الربو على تعليمات حول الأدوية التي يجب إعطاؤها أثناء النوبة. يُطلب من الآباء أيضاً الاحتفاظ بسجل مكتوب لتاريخ الهجوم ووقته وشدته. تختلف الخطوات والتعليمات الواردة في خطة عمل الربو اعتماداً على عمر الطفل وشدته.

7. كيف يتم تشخيص الربو عند الأطفال؟

  • لا يوجد اختبار واحد للكشف عن الربو عند الأطفال. سيستخدم الطبيب الخطوات التالية لتشخيص الربو:
  • تعرفي على أعراض الطفل: يعلم الطبيب أعراض الطفل من الوالدين، اللذين يُسألان أيضاً عن المواقف التي تظهر عليها أعراض الطفل.
  • راجعي التاريخ الطبي للرضيع والعائلة: يجب أن تكوني صادقة مع الطبيب حول تاريخ العائلة من الربو والحساسية والأكزيما، أو عن الحساسية الحالية للطفل، فهذا يساعد بشكل كبير على تحسين دقة التشخيص.
  • الأشعة السينية للصدر: تحدد أي انسداد في القصيبات يمكن أن يشير إلى تورم الأنسجة وتراكم المخاط.
  • اختبار الدم: يمكن أن يكون العدد الكبير من الحمضات مؤشراً للربو.
  • تساعد المعلومات التي تم جمعها من خلال الإجراءات المذكورة أعلاه طبيب الأطفال على الوصول إلى تشخيص محدد للربو.

8. كيفية علاج الربو عند الأطفال؟

  • لا يوجد علاج للربو. إن الحد من وتيرة الأعراض ومنع نوبات الربو هي الطريقة الوحيدة لإدارة الحالة، يهدف «علاج» الربو إلى إدارة الحالة على المدى الطويل، وهناك عدة طرق لإيصال أدوية الربو.
  • طرق توصيل دواء الربو:
  • تُستخدم المعدات والإجراءات التالية لإدارة دواء الربو لطفل رضيع: 
  • والبخاخات هي آلة حول مربع صغير. يسكب الدواء السائل في فتحة داخل الجهاز. يقوم الجهاز بتبخير السائل إلى ضباب يتدفق عبر أنبوب، ينتهي بقناع يرتديه الرضيع حول الأنف والفم. البخاخات هي الخيار الأكثر تفضيلاً لتوصيل دواء الربو للرضع؛ لأنه من السهل على الوالدين إعطاءه.
  • يسمي جهاز الاستنشاق بالجرعات المقننة (MDI) أيضاً مضخات الربو. يعطون جرعة صغيرة من الدواء ويطلبون ضخ وتنفس الدواء في الوقت نفسه. تستخدم أجهزة الاستنشاق المزودة بمقياس للجرعات دائماً مع الفواصل للرضع المصابين بالربو. الفواصل هي أنابيب بلاستيكية كبيرة غالباً ما تحتوي على قناع يمكن ربطه بإحكام على وجه الطفل. يتم توصيل مضخة MDI في نهاية أنبوب الفاصل. عندما يتم الضغط على المضخة، يخرج الدواء داخل أنبوب الفاصل ويذهب مباشرة إلى فم الرضيع ثم إلى الرئتين. يضمن حصول الطفل على كل الدواء دون هدر.
  • جهاز الاستنشاق بالمسحوق الجاف (DPI)، الذي يُطلق عليه أيضاً قرصاً حيث يشبه الجهاز قرصاً صغيراً، يقدم الأدوية في شكل مسحوق جاف. يتم تحميل الكبسولات المملوءة بالمسحوق يدوياً داخل القرص. بدلاً من ذلك، يمكن أن يكون قرصاً مغلفاً مع مسحوق داخله، ويجب استبدال الجهاز بقرص جديد بعد نفاد المسحوق. يتم استخدام DPIs مثل MDIs ولكن بدون قناع. يتم إدخال بوق القرص في الفم والضغط على زر. يطلق المسحوق مع الضغط مما يجعله يهبط مباشرة إلى القصبة الهوائية حيث يصل إلى القصيبات والرئتين.
  • يتم استخدام عدد قليل فقط من الأدوية للحقن، عادة في الحالات التي يكون فيها الربو ناتجاً عن الحساسية الكامنة. ومع ذلك، فإن الخيار الأول للعلاج هو أجهزة الاستنشاق بالجرعات المقننة وجهاز البخاخات. ولكن إذا لم يظهر الرضيع أي تحسن، فقد يفكر الطبيب في معالجة الحساسية من خلال الأدوية القابلة للحقن أو الشراب الذي يعمل مباشرة على الجهاز المناعي ويقمع الحساسية.
  • أدوية علاج الربو:
  • هناك ثلاثة أنواع أساسية من الأدوية المستخدمة في علاج الربو، أدوية السيطرة على المدى الطويل، وأدوية الإغاثة السريعة، وأدوية الربو الناجم عن الحساسية. هناك العديد من الأدوية في كل فئة.
  • أدوية المكافحة طويلة المدى
  • هذه هي الأدوية المستخدمة لعلاج الربو على المدى الطويل، ويأخذها الرضيع يومياً لمنع أعراض الربو بكفاءة. ستحدد شدة والتنبؤ بالربو بعد الطفولة ما إذا كان الطفل يحتاج إلى أدوية تحكم لفترة طويلة. فيما يلي أدوية التحكم الشائعة للأطفال:
  • الكورتيكوستيرويدات المستنشقة: تساعد الكورتيكوستيرويدات على تقليل التهاب البطانة الداخلية للقصبات الهوائية. الستيرويدات القشرية هي الخيار الأول لأدوية التحكم للأطفال الرضع، حيث إن لها آثاراً جانبية قليلة ويمكن استخدامها يومياً. البخاخات هي طريقة التسليم المفضلة للكورتيكوستيرويدات المستنشقة بينما يمكن استخدام MDI أيضاً.
  • منبهات بيتا طويلة المفعول: هي مواد كيميائية توسع العضلات الملساء الخارجية للشعيبات الهوائية تريح بشكل كبير الشعب الهوائية مما يجعل التنفس أسهل. يتم إعطاء ناهضات بيتا طويلة المفعول فقط بالاشتراك مع الكورتيكوستيرويدات؛ لأن منبهات بيتا وحدها لها آثار جانبية ضارة مثل انخفاض كفاءة الرئة. قد تحتوي العديد من أدوية الكورتيكوستيرويد على بعض منبهات بيتا وبالتالي تسمى الأدوية المركبة. ومع ذلك، يتم إعطاء ناهضات بيتا للرضع فقط إذا لم يظهروا أي تحسن مع الكورتيكوستيرويدات وحدها.
  •  أدوية سريعة المفعول
  • تسمى الأدوية أيضاً أدوية إنقاذ الربو ويتم تسليمها إما عن طريق MDI أو عن طريق الوريد. توفر أدوية الإغاثة السريعة راحة فورية من الصفير وضيق التنفس وضيق عضلات الصدر. إنها ليست حلاً طويل المدى وتهدف فقط إلى إعطاء تحسن فوري وتخفف من نوبة الربو. 
  • فيما يلي أدوية الربو سريعة الشفاء:
  • منبهات بيتا قصيرة المفعول: هذه مرتبطة بمنبهات بيتا طويلة المفعول، ولكنها تعمل بشكل أسرع مع تأثير محدود المدة. تدار منبهات بيتا قصيرة المفعول على الفور أثناء نوبة الربو باستخدام البخاخات أو MDI. يمكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية عند استخدامها على المدى الطويل. لذلك، يوصى بها فقط للتعافي الفوري من نوبة الربو.
  • الإبراتروبيوم: مركب طبي يستخدم لتسهيل التنفس في التهاب الشعب الهوائية، ولكنه فعال أيضاً ضد نوبات الربو. الدواء عبارة عن موسع قصبي يريح ألياف العضلات الملساء على القصيبات. الاستخدام طويل المدى للدواء له آثار جانبية وبالتالي فهو موصوف للاستخدام أثناء نوبات الربو.
  • الكورتيكوستيرويدات الوريدية: على عكس الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، فإن الكورتيكوستيرويدات التي يتم إعطاؤها عن طريق الوريد توفر راحة قصيرة المدى ولا تستخدم إلا في حالات نوبات الربو الحادة. يعتبر الدواء بمثابة الملاذ الأخير لنوبة الربو ونادراً ما يعطى للرضع.
  •  أدوية الربو الناجم عن الحساسية
  • إذا كان الربو ناتجاً دائماً عن الحساسية أو إذا كان الرضيع يعاني من نوبة ربو حادة في كل مرة يتعرض فيها لمسببات حساسية محتملة، فسيحتاج الطفل إلى بعض الأدوية المتخصصة. يعمل دواء الربو الناجم عن الحساسية بالاقتران مع علاج السيطرة على المدى الطويل وأدوية الإغاثة السريعة. 

  • فيما يلي ما يستخدم لعلاج الربو الناجم عن الحساسية:
  • طلقات الحساسية: وهي عبارة عن دورة من الأدوية الوريدية التي تقلل من حساسية الجهاز المناعي تجاه مسببات الحساسية المحتملة. يُسمى هذا العلاج أيضاً العلاج المناعي. يحصل الطفل على حقنة مرة في الأسبوع لبضعة أشهر اعتماداً على شدة الحساسية. في وقت لاحق، يمكن تقليل تكرار الجرعة إلى حقنة واحدة في الشهر لمدة ثلاث إلى خمس سنوات.
  • أوماليزوماب: وهو مركب يقلل من الحساسية تجاه مسببات الحساسية عن طريق تغيير كمية الغلوبولين المناعي E (IgE) التي يفرزها الجهاز المناعي، ارتفاع مستوى IgE هو مؤشر للحساسية الشديدة ويمكن أن تسبب الحساسية الربو. إدارة أوماليزوماب تقلل من كمية IgE وبالتالي توفير الراحة من الربو.
  • الجمع بين إجراءات العلاج المذكورة أعلاه يساعد الطفل على العيش حياة أفضل مع الربو. ومع ذلك، فإن إدارة الربو في المنزل بالقدر نفسه من الأهمية والحيوية لمنع ظهور أعراض الربو المحتملة.

9.كيفية منع الربو عند الأطفال؟

  • لا توجد طريقة محددة للوقاية من الربو، ولكن، يمكن إبقاء المحفزات المحتملة بعيدة عن الأنظار. هنا هو ما يمكنك القيام به:
  • نظفي غرفة طفلك بالمكنسة الكهربائية يومياً لمنع تراكم الغبار والعث وحبوب اللقاح.
  • اغسلي فراش الطفل كل أسبوع بماء دافئ 130 درجة فهرنهايت (54 درجة مئوية). إذا كان طفلك يعاني من حساسية شديدة، فمن المستحسن غسل ملابس الطفل أيضاً في الماء الدافئ.
  • قومي بشراء الألعاب القابلة للغسل فقط وغسل الدمى الطرية أسبوعياً بالماء الدافئ.
  • أبعدي الطفل عن الحيوانات الأليفة. يمكن أن يسبب جلد جاف من الحيوانات الأليفة، وفراء الحيوانات الأليفة نوبة الربو.
  • استخدمي جهازاً لتنقية الهواء مزوداً بمرشح هواء الجسيمات عالي الكفاءة (HEPA)، والذي يقوم بتصفية الجسيمات الدقيقة في الهواء. وبدلاً من ذلك، استخدمي شبكة نافذة رفيعة تساعد على منع الغبار وحبوب اللقاح والعث والحشرات الصغيرة.
  • استخدمي مرطباً لأنه يضيف الرطوبة إلى الهواء المحيط، مما يسهل على الطفل التنفس أثناء الظروف الجافة. توصي AAP باستخدام مرطبات رذاذ بارد فقط لغرفة الطفل لأنها لا تشكل خطراً للحروق على عكس مرطبات البخار الساخن المرطب.
  • أبعدي الطفل عن دخان التبغ والنفايات السائلة. لا تدعي أي شخص في المنزل يدخن حول الطفل. عند الخروج في الهواء الطلق، أبعدي الطفل عن النفايات السائلة.
  • تجنبي الأطعمة التي تسبب حساسية لدى الطفل.