اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ما هي الموجة الثانية من فيروس كورونا؟

ما هي الموجة الثانية من فيروس كورونا؟
2 صور

تحّذر الصين في الوقت الراهن من موجة جديدة من جائحة كورونا. ماذا نعني بموجة جديدة وهل تكون أشدُّ قسوة من الأولى، ومن تطال؟ الإجابات في الموضوع الآتي:


يعتبر فيروس كورونا المستجد أو كوفيد-19 واحدًا من الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولأنه جديد ومعلوماتنا عن سلوكياته قليلة وغير مؤكدة، يتم قياس وتوقع العديد من خصائصه وطرق علاجه، على الأوبئة التنفسية القديمة مثل الإنفلونزا الإسبانية، والتي حصدت موجتها الثانية، أضعاف أعداد الموجة الأولى.

وتعني الموجة الثانية، عودة ظهور الفيروس وزيادة أعداد الإصابات، لا سيما بعد انتهاء ذروة تفشي الوباء وانحسار أرقام المصابين وعودة الحياة إلى طبيعتها، ولكن بصورة أعنف مع توقع عدد وفيات أعلى من المرة الأولى، مما يدفع العلماء إلى التحذير من خطورة العودة للحياة الطبيعية بعد الانحسار الأول للأرقام، والتأكد من عدم إهمال احتياطات السلامة وأبرزها التباعد الاجتماعي، والتعقيم وارتداء الكمامات.


كيف يعود فيروس كورونا مرة جديدة؟

فيروس كورونا قد يتحور ويتطور
فيروس كورونا قد يتحور ويتطور

 


ينحسر الفيروس بعد إصابة عدد كبير من السكان في مكان واحد، مما يمكن تسميته بـ"مناعة القطيع"، وهي حالة مناعة للفيروس تنتج عن زيادة عدد الناجين منه، في مكان واحد، واستعداد الجهاز المناعي بالأجسام المضادّة، وقدرتها على التعرّف على جسم الفيروس، وصدّه.

يلي ذلك عودة الفيروس إلى التطور والتحور في شكل أقوى وأحدث، بحيث لا تعود الأجهزة المناعية التي تعاملت معه من قبل، قادرة على التعرّف إليه، وبالتالي ارتفاع عدد الإصابات اليومية "صعود المنحنى" بسرعة أكبر وقوة أكبر، وتصبح نسبة الوفيات أعلى.

تابعي المزيد: هل الكمامة التي تضعينها فعّالة أم لا؟ تأكدي من الأمر بسهولة


من هي الدول الأولى التي يتوقع أن تظهر فيها الموجة الثانية؟


ظلت الصين تبرر الحالات الجديدة معتبرةً أنها ليست موجة ثانية للفيروس، وفي الوقت ذاته تعمل على محاصرة هذه الحالات بإجراءات طبية صارمة، وتجري المسحات الطبية على مدن بأكملها، تجنباً لعودة ارتفاع المنحنى مرة أخرى، إلى أن ظهرت الموجة الثانية في دولة أخرى، وهي إيران.


ماذا حصل في إيران؟


كانت إيران تحدد ذروة تفشي المرض بحد أقصى وصلت إليه الحالات، وكان 3100 حالة جديدة في يوم واحد، ثم بدأت الأعداد في الانحسار حتى وصلت إلى 800 حالة جديدة فقط يومياً، وبعدها بدأت الدولة في تخفيف الإجراءات الصحية، وفتح المدن وعودة الحياة الطبيعية بالتدريج، مما أدى إلى ظهور الموجة الثانية سريعاً، وعودة المنحنى إلى الارتفاع مرة أخرى، لتصل الأعداد الجديدة للمرضى إلى 3500 إصابة جديدة بالفيروس في اليوم الواحد، لتصبح بعدها إيران أول دولة في العالم تظهر فيها الموجة الثانية للفيروس.


نصائح العلماء للحدّ من الموجة الثانية


- تجنّب الاستسلام للملل والخروج بدون داعٍ.
- عدم التراخي في الإجراءات الوقائية حتى لو عادت الحياة الطبيعية.
- الاستمرار في نظام غذائي صحي لتقوية الجهاز المناعي.

تابعي المزيد: فوائد الفيتامين دي D وخصوصاً في حالة فيروس كورونا