أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

طرق التكيف مع جائحة فيروس كورونا

طرق التكيف مع جائحة فيروس كورونا
طرق التكيف مع جائحة فيروس كورونا
طرق التكيف مع جائحة فيروس كورونا
طرق التكيف مع جائحة فيروس كورونا
طرق التكيف مع جائحة فيروس كورونا

قد يكون التكيف مع جائحة COVID-19 صعباً للغاية بالنسبة لك ولعائلتك. ولكنك مضطر للتكيف مع الظروف المتغيرة بسرعة، واتخاذ خيارات صعبة، والتعامل مع الاضطرابات في المنزل والعمل وفي مجتمعك. إن الأمر ليس سهلاً دائماً، كما تقول الدكتورة أميرة حبراير، الخبيرة النفسية، ولكن هناك إستراتيجيات يمكنك استخدامها للتعامل بمرونة، حتى تنتهي هذه الجائحة. مع هذه النصائح، يمكنك التكيف بشكل أفضل، أنت وعائلتك:


1. زيادة الشعور بالسلامة والأمان

6800636-974217502_0.jpg


عندما لا تشعر العائلات بالأمان، قد تبدو المشاكل اليومية مرهقة. يمكن أن تجعلك الطبيعة المتغيرة للوباء تشعر بالتهديد أكثر. يمكنك زيادة إحساسك بالأمان من خلال تحديث المعلومات التي يمكن أن تساعدك على البقاء آمناً، ومشاركة هذه المعلومات مع عائلتك. ركّز على الإجراءات التي تتحكم فيها، مثل المسافة الآمنة وغسل اليدين. من المفيد أيضاً مشاركة رسائل الأمان المتسقة، مثل:
«نحن بعيدون عن الناس خارج منزلنا؛ لأن هذه طريقة للبقاء في أمان».
«نحن ننفصل عن بعضنا البعض؛ لمساعدة الآخرين على عدم الإصابة بالفيروس».
«سنتجاوز هذا معاً».
«إذا مرض أحدنا، سنفعل ما نحتاجه لرعاية بعضنا البعض».


2. زيادة التهدئة

6800631-1275244692_0.jpg


قد تكون جائحة COVID-19 مرهقة لجميع أفراد الأسرة. ضع في اعتبارك تقليل الأنشطة التي قد تثير القلق، مثل مشاهدة الأخبار. تحدث مع أسرتك حول الكيفية التي سيكون فيها هناك أوقات قد لا يكون فيها كل واحد منكم في أفضل حالاته، وأنه من المهم محاولة التحلي بالصبر والتسامح والطيبة مع بعضكما البعض.
ساعد عائلتك على إدارة العواطف الصعبة. دعهم يعرفون أن مشاعر الحزن والقلق والخوف مفهومة، وأنه لا بأس من التحدث عنها. قدم إستراتيجيات تهدئة بسيطة، مثل إظهار التعاطف، والتحدث من خلال المخاوف، وأخذ فترات راحة قصيرة، ووضع علامات على المشاعر، والتركيز على التنفس.
ابذل قصارى جهدك لتكون منضبطاً بشأن جعل وحدة الأسرة والانسجام إحدى أولوياتك. حافظ على الروتين.. ضع في اعتبارك جدولة يومك:
أنشطة ممتعة تقوم بها، مثل القراءة بصوت عالٍ، أو ممارسة ألعاب الطاولة، أو الاستماع إلى الموسيقى، أو الغناء، أو الرقص.
الأنشطة الإبداعية مثل الرسم، والحرف اليدوية، وكتابة إدخالات دفتر اليومية، وإنشاء الكتب، وإجراء مقابلات الفيديو.
الأنشطة عبر الإنترنت؛ مثل جولة في متحف افتراضي، أو عطلة، أو التعلم عبر الإنترنت، أو الألعاب عبر الإنترنت.
ممارسة الرياضة معاً، مثل اليوجا العائلية، أو تنس الطاولة، أو ألعاب اللياقة البدنية الداخلية. إذا كان من الممكن الخروج، قم بنزهة عائلية أو ركوب دراجة، ولكن تأكد من الحفاظ على مسافة آمنة مع الآخرين.


3. التواصل

6800626-1400385555.jpg


إنه قد يتعين على العائلات أن تكون منفصلة جسدياً، ولكن لا يزال بإمكانها البقاء على اتصال. خصص وقتاً للتواصل بانتظام مع أحبائك داخل وخارج عائلتك المباشرة؛ عن طريق الفيديو أو الهاتف أو الرسائل النصية أو الملاحظات. يمكنك أيضاً استخدام رسائل الفيديو أو أجهزة اتصال لاسلكية. قد يكون هذا وقتاً لاكتشاف أشياء جديدة عن أفراد العائلة. يمكنك أيضاً إنشاء طقوس عائلية جديدة تعزز الاتصال. افعل شيئاً ما يساعد شخصاً آخر؛ مثل مساعدة الجيران في المهام التي يمكن أن تسمح لك بالحفاظ على التباعد الجسدي، مثل أعمال الفناء. ابدأ مشروعاً عائلياً أو لعبة للعائلة، أو تعلم حرفة أو مهارة، أو اجعلهم يعلمونك شيئاً جديداً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X