صحة ورشاقة /الصحة العامة

كيفية الوقاية من التلوث الإشعاعي

كيفية الوقاية من التلوث الإشعاعي


يمكن أن يشير مصطلح "الإشعاع" إلى مجموعة متنوعة من أشكال الطاقة التي تتحرك على شكل موجات أو جسيمات، فقد تعني الأشعة السينية أو الموجات الدقيقة، كما يمكن أن يشير أيضًا إلى ضوء الأشعة تحت الحمراء وحتى الضوء المرئي؛ ولكن عندما نقول "التلوث الإشعاعي"، فيشير ذلك إلى إطلاق إشعاع مؤين في البيئة نتيجة للنشاط البشري.
والإشعاع المؤين هو شكل من أشكال الإشعاع الذي له طول موجي قصير وتردد عالٍ، ويُعتقد عموماً أنه طاقة عالية، وبالتالي يكون ضارّاً على جميع الكائنات الحيّة، وهو يشمل الأشعة السينية وأشعة جاما.
"سيدتي نت" يطلعك في السطور الآتية على كيفية الوقاية من التلوث الإشعاعي ومصادره:



مصادر التلوث الإشعاعي


هناك عدة مصادر للتلوث الإشعاعي، بحسب دراسة نشرها موقع Study مثل:
- الأسلحة النووية.
- المواد التي يتم التعامل معها بشكل غير صحيح، والمستخدمة في الطب النووي.
- الأشعة السينية الطبية تعدُّ من الناحية الفنية مصدراً للتلوث الإشعاعي، حيث تنتشر بعض الأشعة السينية في البيئة المحيطة بعد التقاطها.

تابعي المزيد: إطالة عمر الإنسان إلى 120 عاماً سيكون ممكناً!



طرق الوقاية من التلوث الإشعاعي

التلوث الصادر عن المعامل
التلوث الصادر عن المعامل


؛ هناك عدة طرق للوقاية من التلوث الإشعاعي بحسب تقرير نشره موقع "ساينس مونك":
- إبقاء المفاعل النووي تحت عبوات مانعة للتسرب، حتى لا يكون هناك احتمال لتسرب المواد المشعّة، كما يجب أن يكون هناك نظام تبريد مناسب مثبت في المفاعل، حتى لا يُحدث تسرباً من خلال المبرد.
- يجب حظر التجارب النووية؛ أو إجراؤها في ظل ظروف صارمة للغاية، حتى لا تؤثر على البيئة أو البشر.
- يجب معالجة النفايات المشعّة بشكل صحيح، حتى لا تسبب ضرراً لأي شخص أو تلحق أضراراً بالطبيعة.
- يجب التخلص من النفايات الصناعية التي تحتوي على مادة مشعّة بعد إبطال مفعولها، أو في مكان يقلل من ضررها.

أما بالنسبة للافراد، فعليهم الآتي:

- إرتداء الملابس وانتعال الأحذية والقفازات الواقية من الإشعاع عند التعامل معه.
-الابتعاد قدر المستطاع عن المصدر المشع، حيث تقل شدّة الإشعاع كلما إتسعت الدائرة.

تابعي المزيد: بشرى سارّة... صار بالإمكان محو الذكريات السيئة!

مواضيع ممكن أن تعجبك

X