أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

10 أرقام قياسية عالمية لم يتم كسرها

لطالما كان الجنس البشري مفتونًا بالخوارق، وقد وثقت موسوعة جينيس للأرقام القياسية إنجازات مذهلة منذ الخمسينيات، وقد تم جمع الأفضل والأغرب والأكثر تطرفًا في الحياة، بما في ذلك كل شيء بدءًا من أثقل وزن ترفعه لحية بشرية إلى ما هو أكثر وأغرب. وبحسب موقع «ميرور» فإنه عبر السنوات يتم ضبط السجلات، ثم ضربها مرارًا وتكرارًا، ولكن هناك بعض السجلات التي صمدت أمام اختبار الزمن ولم يتم كسرها منذ أن تم ضبطها للمرة الأولى، ومن المحتمل ألا يتم كسرها أبدًا وهذه هي السجلات العشر التي لم يتم كسرها حتى الآن:


1- أطول أظافر فى العالم

 

7062746-948492709.jpg


فاز «شريدهار شيلال« من الهند بلقب أطول أظافر يد بيد واحدة في عام 2014 عن أظافره التي لم تُقطع منذ أكثر من 60 عامًا. في ذلك الوقت، كانت أظافر يده اليسرى تتراوح ما بين 164.5 سم إلى 197.8 سم.
تسببت الأظافر في قدر لا بأس به من الألم والإزعاج، لذلك تم قطعها في النهاية وعرضها في متحف Ripley’s Believe it or Not!.
سيحتاج أي شخص يأمل في تحطيم رقمه القياسي إلى الكثير من الالتزام وسنوات عديدة لتحقيق الأطوال التي نماها.


2- أطول رجل في العالم

7062756-2001922105.jpg


أطول رجل تم تسجيله على الإطلاق كان «روبرت وادلو« الذي حقق اللقب عام 1940 حيث بلغ طوله 2.72 متر، أو 8 أقدام و9 بوصات.
ولد «روبرت» لأبوين متوسطي الحجم في عام 1918، لكنه بدأ ينمو بمعدل سريع عندما كان طفلاً. وفي سن الثامنة، تفوق على والده الذي بلغ طوله 180،34 سنتيمترًا، وبدأ يرتفع فوق الأطفال في نفس العمر.
تسبب ارتفاعه المذهل وطول قامته في عدد من المشكلات الطبية لـ «روبرت»، والتي ساءت مع تقدمه في السن. وقد شخَّص الأطباء أن النمو الشديد لـ «روبرت» ناجم عن تضخم الغدة النخامية، مما يتسبب في ارتفاع مستوى هرمون النمو البشري بشكل غير طبيعي.
للأسف توفي «روبرت» في شبابه عن عمر يناهز 22 عامًا، بسبب نقطة إنتانية في كاحله الناتجة عن دعامة غير ملائمة.
هؤلاء الذين يعانون من حالات «روبرت» أصبحوا الآن قادرين على الخضوع للعلاج الطبي الذي تقدم بشكل ملحوظ منذ عهد «روبرت»، ويمكن أن يخضعوا لعملية جراحية لوقف إنتاج هرمون النمو.


3- أكثر الناجين من ضربات البرق

7062741-328936896.jpg


سيكون من الصعب جدًا التغلب على هذا السجل نظرًا لأنه عرضي إلى حد ما ومن المرجح أن ينتهي به الأمر في الموت.
تمكن رجل واحد يُدعى «روى سوليفان»، من النجاة من الصواعق سبع مرات حيث أصيب لأول مرة في عام 1942، مما تسبب في فقدانه لظفر إصبع قدمه الكبير، وعانى عدة مرات قبل إصابته السابعة والأخيرة في عام 1977، حيث أصيب بحروق في الصدر والمعدة. ومن غير المحتمل أن يصاب أي شخص بصدمة من البرق ثماني مرات وأن ينجو لتحطيم الرقم القياسي، لذلك يبدو من المرجح أن «سوليفان» سيحتفظ بهذا اللقب لفترة من الوقت.


4- الفيلم الأكثر ربحًا في العالم

7062776-510277060.jpg


إن ارتفاع أسعار تذاكر السينما يعني أن معظم الأفلام الأكثر ربحًا على الإطلاق هي أفلام حديثة ومع ذلك، بمجرد تعديل المبلغ الإجمالي للتضخم، فسيكون تصوير فيلم واحد من عام 1939 هو الأعلى فى القائمة.
حصل فيلم Gone with the Wind على 393.4 مليون دولار في شباك التذاكر الدولي في ذلك الوقت، ولكن بمجرد تعديله وفقًا للتضخم، سيصل إجمالى الناتج إلى 3.44 مليار دولار، مما يجعله الفيلم الأعلى ربحًا على الإطلاق.


5- أغرب نظام غذائى في العالم

7062736-1471950675.jpg


يحمل «ميشيل لوتيتو« حاليًا الرقم القياسي العالمي لأغرب نظام غذائي، وذلك بفضل ذوقه وشغفه بالأشياء غير القابلة للهضم.
طوال حياته، استهلك «لوتيتو« 18 دراجة، و15 عربة سوبر ماركت، وسبعة أجهزة تلفزيون، وست نجفات، وسريرين، وزوج من الزلاجات، وطائرة خفيفة من طراز سيسنا، وجهاز كمبيوتر.
قام أخصائيو الجهاز الهضمى بفحص معدته بالأشعة السينية، ووصفوا قدرته على استهلاك 900 جرام من المعدن يوميًا بأنها فريدة من نوعها.
قال «لوتيتو« إن الأطعمة الأخرى، مثل الموز والبيض المسلوق أصابته بالمرض، لذا بدلاً من ذلك كان يتغذى على المعدن والزجاج.


6- أسوأ جائحة في العالم

7062731-1885452594.jpg


في حين أن جائحة Covid-19 قد يكون أسوأ جائحة شهدناها خلال العديد من فترات حياتنا، فقد حدث الوباء الأكثر فتكًا في العالم بين عامي 1347 و1351 وهو مرض الطاعون والمعروف أيضًا باسم الموت الأسود المدمر للرئتين، والذى اجتاح أوروبا وقتل ربع سكانها.
لقى حوالى 75 مليون شخص مصرعهم في جميع أنحاء العالم بسبب المرض، مما يجعله أخطر وأسوأ جائحة عالمية على الإطلاق.
لا يزال المرض يصيب ما بين 1000 إلى 3000 شخص سنويًا، ولكن يمكن علاجه الآن. دعونا نأمل ألا يتم كسر هذا الرقم القياسي.


7- أكبر مبنى مكاتب في العالم

7062751-1276679502.jpg


يحمل البنتاجون حاليًا لقب أكبر مبنى إداري في العالم حيث يتكون المبنى بشكل مثير للإعجاب من أكثر من 6 ملايين قدم مربع ويتم استخدام أكثر من نصف المساحة منها للمكاتب. وهذه المساحة أكثر من مبنى إمباير ستيت.


8- الطيران بمعظم طرازات الطائرات

7062766-1618701324.jpg


يحمل الكابتن «إريك براون»، طيار اختبار في البحرية البريطانية، الرقم القياسي لأكبر عدد طيران من أنواع الطائرات المختلفة.
من غير المحتمل أن يكسر أي شخص الرقم القياسي الذي سجله «براون» في 487 نوعًا من الطائرات، حيث تمكن «براون» من تحقيق الرقم المرتفع بفضل دوره في الحرب العالمية الثانية.
كان «براون» طيارًا تجريبيًا خلال الصراع الذي دام ست سنوات، وهي فترة معروفة باختبار عدد كبير من طرازات الطائرات في تتابع سريع. عمل «براون» في هذا الدور لسنوات عديدة، وهو ما يفسر كيف تمكن من تحقيق هذا الرقم الكبير. ومن غير المحتمل أن يجد أي شخص آخر نفسه في نفس الوضع حيث ستتاح له الفرصة للطيران بعدد الطائرات المختلفة التي حققها براون.


9- النجاة من معظم الانفجارات الذرية


هذا ليس رقمًا قياسيًا يسارع أي شخص للفوز به، ولكن حصل رجل واحد على اللقب بعد أن نجا من القنبلة الذرية التى ألقيت على اليابان في الحرب العالمية الثانية.
كان «تسوتومو ياماجوتشى» في رحلة عمل إلى هيروشيما عندما أسقطت الولايات المتحدة أول سلاح نووي استخدم في الحرب على المدينة اليابانية.
نجا «ياماجوتشى» بأعجوبة، وعاد إلى مسقط رأسه ناجازاكي، والتي ستشهد بشكل مأساوى إلقاء القنبلة الثانية من قبل الولايات المتحدة.
مرة أخرى، تمكن الرجل من النجاة من الهجوم الذي قتل الكثير، وعاش ليروي الحكاية.


10- معظم الأرقام القياسية العالمية


يمكن لمعظم الناس أن يحلموا فقط بالاحتفاظ بلقب رقم قياسي عالمي، لكن رجلاً واحداً كسر أكثر من 700.
قضى «آشريتا فورمان» أكثر من 30 عامًا في تحطيم الأرقام القياسية تلو الأخرى، حتى حصل على لقب معظم الأرقام القياسية التي يحتفظ بها الفرد في نفس الوقت.
لا تزال جميع سجلاته في مكانها، حيث تم كسر العديد منها منذ ذلك الحين، لكن هذا لا يقلل من جهوده وإنجازاته. إن إنجازاته واسعة ومتنوعة، وتمتد من أطول مسافة متواصلة قطعها مع زجاجة حليب على رأسه، إلى أكثر ألعاب الحجلة التى يتم إكمالها في 24 ساعة. ولكسر رقم هذا الرجل القياسي، سيكون أمام شخص ما رحلة طويلة، وعمر من العمل ليلحق به.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X