اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أسباب وعلاج مرض الذئبة الحمراء

أسباب وعلاج مرض الذئبة الحمراء

مهمة جهاز المناعة محاربة الالتهابات والبكتيريا الخطيرة التي تغزو الجسم للحفاظ على الصحة، والذئبة الحمراء هي مرض من أمراض المناعة الذاتية التي تحدث عندما يهاجم جهاز المناعة الجسم.
والذئبة الحمراء مرض مزمن؛ يمكن أن يمرّ بمراحل تتفاقم فيها الأعراض أكثر من باقي الفترات. علماً أنه بإمكان معظم المصابين بمرض الذئبة الحمراء العيش حياة طبيعية مع العلاج.
"سيدتي نت" يطلعك في الآتي على كيفية علاج مرض الذئبة الحمراء، بحسب تقرير نشره موقع "هيلث لاين" Health Line:



أعراض مرض الذئبة الحمراء

التعب الشديد والصداع من أعراض مرض الذئبة الحمراء
التعب الشديد والصداع من أعراض مرض الذئبة الحمراء


يمكن أن تختلف أعراض مرض الذئبة الحمراء، ويمكن أن تتغير بمرور الوقت، وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي:
- التعب الشديد.
- ألم المفاصل.
- تورم المفاصل.
- الصداع.
- طفح جلدي على الخدين والأنف يسمى "طفح الفراشة".
- تساقط الشعر.
- فقر الدم.
- مشاكل تخثر الدم.
- تحول الأصابع إلى اللون الأبيض أو الأزرق، مع الشعور بتنميل عند البرد، وهو ما يُعرف بظاهرة رينود.

وتعتمد الأعراض الأخرى على الجزء الذي يهاجمه المرض من الجسم، مثل الجهاز الهضمي أو القلب أو الجلد.
وأعراض مرض الذئبة هي أيضاً قد تكون أعراضاً لعدد من الأمراض الأخرى، مما يجعل التشخيص صعباً، لذا ينصح باستشارة الطبيب في حال وجود هذه الأعراض؛ إذ يمكن للطبيب إجراء اختبارات لجمع المعلومات اللازمة وإعطاء تشخيص دقيق.

 

تابعي المزيد: أهمية جوزة الطيب للنساء بالإنفوجرافيك



أسباب مرض الذئبة الحمراء


السبب الدقيق لمرض الذئبة الحمراء غير معروف، ولكن ترتبط عدة عوامل بالإصابة بالمرض، مثل:
- العوامل الوراثية: لا يرتبط المرض بجين معين، ولكن غالباً ما يكون لدى الأشخاص المصابين بمرض الذئبة أفراد من العائلة يعانون من أمراض المناعة الذاتية الأخرى.
- العوامل البيئية: يمكن أن تشمل المحفزات البيئية، كالأشعة فوق البنفسجية.
- تناول بعض الأدوية.
- الفيروسات.
- الإجهاد البدني.
- الجنس والهرمونات: يؤثر مرض الذئبة الحمراء على النساء أكثر من الرجال، فيما قد تعاني النساء أيضاً من أعراض أكثر حدّة أثناء الحمل وفترات الطمث.



مضاعفات مرض الذئبة الحمراء

النوبة القلبية من مضاعفات مرض الذئبة الحمراء
النوبة القلبية من مضاعفات مرض الذئبة الحمراء


بمرور الوقت؛ يمكن أن يُتلف مرض الذئبة الحمراء أو يسبب مضاعفات في الأنظمة بجميع أنحاء الجسم، وقد تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:
- جلطات دموية والتهاب الأوعية الدموية.
- التهاب القلب أو التهاب التامور.
- نوبة قلبية.
- سكتة دماغية.
- تغييرات في الذاكرة.
- تغييرات سلوكية.
- التهاب أنسجة الرئة وبطانة الرئة أو التهاب الجنبة في الرئة.
- التهاب الكلى.
- انخفاض وظائف الكلى.
- فشل كلوي.
يمكن أن تكون لمرض الذئبة الحمراء آثار سلبية خطيرة على الجسم أثناء الحمل؛ إذ يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات الحمل وحتى الإجهاض.

 

تابعي المزيد: علاج الأرق واضطرابات النوم المرتبطة بالآلام المزمنة بأساليب جديدة



علاج مرض الذئبة الحمراء


لا يوجد علاج نهائي لمرض الذئبة الحمراء، ولكن الهدف من العلاج هو التخفيف من الأعراض.
يمكن أن يختلف العلاج تبعاً لمدى شدّة الأعراض وأي أجزاء من الجسم تؤثر على مرض الذئبة الحمراء، فقد تشمل العلاجات الأدوية المضادّة للالتهابات، وكريمات موضعية لآلام المفاصل وتيبسها، مثل الستيرويدات.
الستيرويدات القشرية لتقليل الاستجابة المناعية، والأدوية المضادّة للملاريا لمشاكل الجلد والمفاصل، والأدوية المعدّلة للمرض أو عوامل الجهاز المناعي المستهدفة للحالات الأكثر شدّة.
يجب دائماً التحدث مع الطبيب حول النظام الغذائي المتبع وأسلوب الحياة؛ إذ قد يوصي بتناول أو تجنّب أطعمة معينة مع التقليل من التوتر لتقليل احتمال ظهور الأعراض. وقد تحتاجين إلى إجراء فحوص لمرض هشاشة العظام؛ لأنَّ الستيرويدات يمكن أن ترقق العظام.
وقد يوصي الطبيب المعالج أيضاً بالرعاية الوقائية، مثل اللقاحات الآمنة للأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية وفحوص القلب الدورية.


تابعي المزيد: عادات يومية تضرُّ القلب... تخلي عنها بسرعة