اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيفية تقوية شخصية الطفل الضعيف

 

الطفل ضعيف الشخصية نتيجة لتأثير سلوك الآباء في كثير من الأحيان دون قصد، ولذلك يجب الانتباه لبعض الأمور التي تساعد في تقوية شخصية الطفل وزيادة ثقته بنفسه؛ منها ما هو متعلق بسلوكيات الأب والأم، أسلوب تربيتهما، وطريقة تعاملهما مع الطفل، وكذلك البيئة التي ينشأ بها. للتعرف على أسباب ضعف شخصية الطفل ووضع طرق للمعالجة كان لقاؤنا وخبيرة التربية الدكتورة ابتهاج طلبة الأستاذة بكلية الطفولة المبكرة

الشخصية الضعيفة

معلومات على الآباء التعرف عليها

الشخصية الضعيفة وسط الزملاء

من العوامل التي يمكن أن تجعل شخصية الطفل ضعيفة ابتعاده عن الوالدين، وتعامله بصورة مباشرة مع مختلف الأشخاص

مسؤوليات الأمومة والأبوة تتجلى في توفير وقتٍ كافٍ لقضائه مع الطفل، فالطريقة التي يتعامل بها الوالدان مع طفلهما خلال مرحلة الطفولة المُبكرة مهمة

على الوالدين تتبع مهارات الأبوة والأمومة الخاصة بكلٍ منهما؛ بتأمل الطريقة التي يتصرفان بها مع طفلهما خلال مواقف معينة، وتحديد مدى تأثيرها على الطفل

تعليم الطفل العمل ضمن مجموعات

تشجيع الطفل على اللعب ومنحه وقتاً كافياً؛ اللعب يُؤثر بشكلٍ كبير على النمو، ويُساعده تطوير الشخصية؛ وتحقيق التطور اللغويّ، والجسديّ، والعاطفيّ

تعليم الطفل كيفيّة العمل ضمن مجموعات، وحلّ النزاعات ولعب أدوارٍ مختلفة، مما يُساعد الأطفال على تطوير خيالهم، وكيفيّة اتخاذ القرارات والدفاع عن النفس

السماح للطفل بتطوير شخصيته من تلقاء نفسه، وتجنّب تشكيلها حسب إرادة الوالدين، بالامتناع عن تصنيف طفلهما بكلماتٍ محددة

كطفل كخجول، أو عصبيّ، أو عاطفيّ، أو متسلط، في مرحلة ما قبل مرحلة المدرسة

مساعدة الطفل على تحقيق النجاح

يجب على الوالدين القيام بتهيئة المواقف والأحداث؛ بهدف مساعدة الطفل على تحقيق النجاح بدلاً من تركه يفشل ليتعلم الدرس

أظهرت الأبحاث أنّ الأطفال الذين تعرضوا للفشل في تجربة معينة أثناء مشاهدة آبائهم لهم، شعروا بأنّهم فاشلون، وأنّ آباءهم لمّ يهتموا بهم بالقدر الكافي

يُساعد التشجيع المتكرر للطفل على منحه الشعور بالدافعيّة والإيجابيّة، كما يمنحهُ صوتاً داخليّاً يقوم بتشجيعه طوال مراحل حياته المختلفة

أسباب ضعف شخصية الطفل

التدليل الزائد ..خطر

1-حماية الطفل بأسلوب زائد على الحد..كثير من الأمهات لا يتصورن أن الحماية الزائدة للطفل أحد أسباب ضعف شخصية الطفل، فالخوف عليه بإفراط يجعله هو الآخر يخاف من المواجهة وحسن التصرف

2-عدم قيام الطفل بالعديد من الأمور..حيث تعتاد الأم القيام بكافة شؤونه، وترفض استقلال طفلها بنفسه والاعتماد على ذاته، وحالة اصطدامه بالواقع لا يجيد التعامل مع الأمور وحده

3-التدليل الزائد على الحد..كثير من الأمهات يعتقدن أن تدليل الطفل بصورة زائدة هو تعبير عن الحب، فيعتدن على تلبية كافة رغباته دون رفض، وهذا يعني أن الطفل لا يعرف قيمة أي شيء..وهذه الشخصية المدللة تجعله يتعامل بطريقة خاطئة مع الأشخاص، وهذا يدفع بأصدقائه لقول بعض الكلمات الجارحة له، مما يؤثر على نفسيته وشخصيته

مقارنة الطفل بالآخرين..مرفوضة

4-العنف والتهديد..إن التهديد المستمر للطفل وترهيبه وتعنيفه، سوف يجعله يشعر بالخوف دائماً من أن يقوم بأي شيء، فلا يميز بين الصواب والخطأ، سواء مع الوالدين أو مع أي شخص من حوله

5-مقارنة الطفل بالآخرين..أسلوب خاطئ تتبعه بعض الأمهات وله تأثيره السلبي على الطفل؛ لأنه بهذه الطريقة يفقد ثقته في نفسه ويشعر بأنه ضعيف وأقل من أصدقائه

6-السخرية من الطفل....وخاصة أمام أشخاص من المقربين أو الأصدقاء، فتتأثر حالته النفسية ويشعر بالانكسار، مما يزيد من ضعف شخصيته

كيفية تقوية شخصية الطفل الضعيفة

الطفل يتطبع بصفات والديه

وجود القدوة الحسنة..عندما يلاحظ الطفل أن الأب أو الأم يعانيان من ضعف الشخصية، فإنه سيكون مثلهما، ولكن عندما يكون للأب والأم شخصية قوية ومؤثرة، فسوف يتطبع الطفل بهذه الصفات الجيدة.

ترك الطفل يتصرف بمفرده..حتى وإن كانت الأم كثيرة القلق والخوف عليه، فيجب أن تجعله يواجه المواقف ويتصرف بمفرده

دون تدخل منها، وعليها أن تراقب من بعيد حتى تعرف كيف يتصرف وتسانده وتدعمه إذا احتاج إليها

شجعي طفلك على التعبير

اتركي طفلك يعبر عن نفسه..من أهم سبل تقوية شخصية الطفل هي إعطاؤه الفرصة للتعبير عن ذاته وآرائه، والأخذ بها إن كانت صحيحة، فهذا سيجعله أكثر ثقة في نفسه، ويساعده في أن يفكر بمختلف الأمور ليصل إلى الحلول الصحيحة، ومع الوقت سيتمكن الطفل من السيطرة على مشاعره وتصرفاته بصورة أفضل

داومي على تشجيع طفلك..الأم هي من تدفع ابنها للأمام، وبتشجيعها له في مختلف المواقف، ستساهم في تكوين شخصيته وتقويتها

أطلعيه على مواقف القوة في شخصيته، وأنه ليس ضعيفاً، مما يجعل ثقته في ذاته ترتفع، ولا يخشى التعامل مع الأشخاص من حوله

مشاركة الطفل في الأنشطة المختلفة

أشركي طفلك في الأحداث المختلفة..حيث إن عزل الطفل يؤدي إلى اعتياده على البقاء وحيداً وخوفه من التحدث مع أي شخص، ليصبح خجولاً ومنعزلاً وغير اجتماعي

وينصح بانتهاز أي فرصة لمشاركة الطفل في الأنشطة المختلفة التي تزيد من احتكاكه بأطفال في مرحلته العمرية

 نمي مهارات وقدرات طفلك العقلية..عندما يكون الطفل ذكياً وماهراً في بعض الأمور التي تميزه، ستصبح شخصيته قوية ويتباهى بما يفعله أمام الجميع، ولذلك على الأم أن تقدم لطفلها ما ينمي مهاراته واكتشاف مواهبه والعمل على تحسين قدراته العقلية، من دون الضغط عليه.

شخصية طفلك تبدأ في الخامسة!

في الخامسة تتشكل ملامح الطفل

وتبدأ ملامح شخصيته في الظهور، يعبر عن نفسه جيداً، تفضيلاته المختلفة واضحة، يعرف المسموح والممنوع، ويميز الصح والخطأ، وتتشكل أولى ملامح شخصيته الدائمة؛ طفل مبادر وجريء أم انطوائي ومستسلم

وإذا لاحظتِ على طفلك بوادر الشخصية الضعيفة المستسلمة فالأمر لا يزال بين يديكِ، بخطوات بسيطة في طريقة تربيتك له

نصائح لتقوية شخصية الطفل 5 سنوات

كوني صديقة لطفلك

احتوي طفلك وشجعيه دائماً على الحكي والتعبير عن نفسه دون خوف أو قلق من ردة الفعل

كوني صديقة لطفلك، وكاتمة أسراره في هذه السن الصغيرة، صدقي طفلك دائماً، ثقي في مشاعره وآرائه ورغباته، سيجعله ذلك يكتسب الثقة في نفسه

اتركي لطفلك بعض المسؤوليات وكثيراً من القرارات المتعلقة به؛ ماذا سيلبس وماذا سيأكل، حتى طريقة العقاب والمكافأة أشركيه في تحديدها أيضاً

امدحي أفعال طفلك الحسنة أمام الجميع لتشجيعه على تكرارها، وامتنعي عن تقويمه أو توبيخه أمام الآخرين

البيئة المستقرة= طفل سويا نفسيا

تذكري دائماً أن الطفل الذي ينشأ في بيئة مستقرة ومنزل هادئ يسوده الاحترام والحب والتفاهم، يكبر سوياً نفسياً وتصبح شخصيته قوية

لا تهددي طفلك بالعقاب طوال الوقت، ولا تقارني بينه وبين الآخرين في أي شيء، ادعمي شخصيته وصفاته المتفردة ولا تخلقي مجالاً للغيرة أو التنافس.

احتضني طفلك دائماً واغمريه بعبارات الحب والقبول، حتى إن كان مخطئاً، واجعلي العقاب على قدر الخطأ ولا تسمحي لأي شخص بإهانته

احترمي خصوصية طفلك دائماً وافرضي على المحيطين احترامها، حتى يعلم أن خصوصيته لا يمكن المساس بها أبداً

والآن عزيزتي الأم.. هل لديك استفسار حول كيفية تقوية شخصية الطفل الضعيف؟ لك تجربة سابقة! شاركينا تجربتك واتركي رأيك في المربع أسفل الموضوع وسوف يناقشها خبراء سيدتي