سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

10 أسئلة غريبة يطرحها الأطفال الصغار

لماذا علي أن آكل ثلاث مرات في اليوم؟
أين هو ذيلي
الله
أبي لماذا بطنك كبير؟
ما هذه الرائحة؟
أمي أين أجد تربيتي
هل بلعت الطفل؟
لماذا أحتاج إلى عينين كي أرى شيئاً واحداً؟
هل يمكن الرضاعة من صدر أبي؟
"لماذا لديك لحية تحت ذراعيك يا أبي؟"

هل تتضايقين أو تتهربين من الإجابة عن أسئلة الأطفال، أو ربما تحرجك أو تجدين أنها غير مهمة، فتتجاهلينها تماماً!
هذا لن يكون حلاً؛ لأن التساؤل لن يغيب عن ذهن الطفل، وقد يحاول إيجاد جواب له من خارج نطاق العائلة، الذي لا يكون سليماً في جميع الحالات، وإذا كبر من دون أن يحمل هذه الإجابات معه، قد يعرضه الأمر إلى القلق، والحيرة، وعدم الثقة بالآخرين، في هذا الموضوع نعرض عليك 10 من أغرب تساؤلات الأطفال التي يطرحونها، بين سن الـ 3 – 4 والتي غالباً ما تثير الضحك. لكن عليك ألا تتجاهليها وأجيبي بشكل مبسط ومعقول. كما تنصحك مي الكركي، اختصاصية تربوية.
 

1) "أين ذيلي؟"

أين ذيلي؟

أول ما يتعلمه الأطفال، هو أسماء الحيوانات، وأشكالها، لكن اعلمي أن الطفل لا يفرق بين الحيوان والإنسان، وقد يتمنى ضمنياً أن يعيش ذاك الحيوان معه في البيت، أحد الأطفال سأل أمه بعد أن لمس مؤخرته: "أين ذيلي؟"
أجابت الأم وهي تضحك: "أنت صغير جدًا. لا يزال ينمو".
على الرغم من رضا الطفل لإجابة أمه التي صاحبتها ضحكتها الجميلة، إلا أنه ظل ينتظر طويلاً! حتى أوقعه الأمر بالحيرة.المخجل هو سخرية من حوله من الأطفال، عندما أخبرهم أن ذيله سينمو قريباً! هذا ما عليك الحذر منه.

2) "ما هذه الرائحة؟"

ما هذه الرائحة؟

أغلب الأطفال في سن الثالثة، يمتلكون قدرة "أنشتاين" على الشم، فلا تتوقعي إن إطلاق ريح في الغرفة وهو موجود، سيمر من دون تساؤلاته، "ما هذه الرائحة؟"، الأطفال لديهم قدرة خارقة على شم "الأشياء السيئة" في المنزل.
فإذا كنت متحفظة ولا ترغبين بالإجابة عن تساؤلاته، فلا تقدمي على هذا التصرف أبداً في حضوره.

3) "أمي ، أين تخبئين تربيتي؟"

أين تخبئين تربيتي؟

هكذا سيسأل الطفل، إذا كررت أمامه كلما ازداد شغبه، أو تلفظ بكلمات غير لائقة: "أين هي التربية"؟!
هذا التساؤل من جهتك، سيجعله يبحث عن التريبة في البيت، ربما تحت درج الخزانة، لا تستغربي أن بعض الأطفال يبحثون سراً ليجدوا جواباً يرضيهم. واعلمي أن عليك تعليمه أين وكيف يجد هذه التربية، أو بالأحرى ما هي التصرفات التي تجعله يجد هذه التربية، بل يملكها.

4) "لماذا علي أن آكل ثلاث مرات في اليوم؟"

لماذا عليَ أن آكل ثلاث مرات في اليوم؟

هذا سؤال يراود الأطفال كثيراً؛ لأن الأمهات يفرضن تناول الطعام ثلاث مرات يومياً، من دون نقاش، وعندما يطرح الطفل هذه السؤال، أغلب الأمهات سيجبن: "لأنني أريدك أن تكون بصحة جيدة".
توقعي بعدها هذا السؤال: "لماذا لا تعطينني كل الطعام دفعة واحدة. فلا تضطرين للطبخ طوال اليوم"؟
إجابته التي طرحها عليك كسؤال، هي ذكية جداً، عليك هنا أن تشرحي ببساطة شديدة، حركة الأمعاء التي لا تحتمل الطعام دفعة واحدة، لهذا علينا تقسيمه إلى 3 وجبات.

5) "لماذا لديك لحية تحت ذراعيك يا أبي؟"

لماذا لديك لحية تحت ذراعك؟

ينظر الطفل بإمعان إلى الفروقات بين الرجل والمرأة، وتدور الأسئلة حولها في دماغه الصغير، وقد يبني تخيلاته عليها، فهو يراقبك أنت ووالده إذا انفردتما، وقد يسأل والده: "لماذا لا ترتدي الفستان" ، "لماذا لا يكون لديك شعر طويل مثل أمي"، لكن أكثر الأسئلة طرافة قد تكون: "لماذا لديك لحية تحت ذراعيك يا أبي؟". وحتى لا يكثر من تساؤلاته، ضعي في حسبانك أن تشرحي له أو له، بعض التفاصيل والفوارق بين الجنسين، لا تخجلي، فإذا أخذت الموضوع بجدية، سيتعامل معه هو على هذا الأساس.

6) هل ابتلعت الطفل؟

هل ابتلعت الطفل؟

إذا كنت حاملاً بطفلك الثاني، فضعي في اعتبارك أن تشرحي للأول كيف تم الأمر بطريقة معقولة، لأنه لن يكف عن تساؤلاته، أحد الأطفال وهو لم يتعد الرابعة، عندما أخبرته أمه أنها حامل وستنجب له أخاً صغيراً وهو الآن في بطنها، وجد أن يفاتحها بالحقيقة التي يعرفها، على مائدة الطعام، فعندما بدأت الأكل توقف فجأة وقال: "هل ابتلعت الطفل"؟، سؤاله أدخل العائلة في نوبة الضحك جعلت الطفل يبكي.
رغم حساسية شرح مثل هذه الأمور لكن عندها يفضل احتضان الطفل، وجعله يطمئن أنه سيكون بخير، هو والطفل الجديد، وأنك ستعتنين بهما مهما كان الأمر صعباً.

7) هل أنت الله؟

الله

الأسئلة التي تتعلق بالخالق، هي من الأمور التي تثير فضول وتساؤلات الطفل كثيراً، وفي إحدى المرات وصفت أم لابنها ذي ثلاث سنوات، "الله" وقالت له: هو "كبير" و"رائع".
بعد أيام كان الطفل في مركز تجاري، فذهب ناحية رجل طويل جدًا وجميل المظهر وسأله ببراءة ، "هل أنت الله؟"
الكثير ممن يسمعون تعليقات الطفل عن الله، لا يمتلكون القدرة على الرد، ويفضلون التحفظ على الإجابة، لكن يمكنك هنا مثلاً أن تشيري إلى السماء ما وراء الغيوم، وأن الله ليس كبيراً بالحجم بل بالقدر الذي نحبه فيه.

8) "هل يمكن الرضاعة من صدر بابا!"

هل يمكن الرضاعة من صدر بابا؟

عندما يراقب الطفل الصغير أخاه المولود وهو يرضع، سيتبادر إلى ذهنه مجموعة كبيرة من الأسئلة، أغلبها يمكنك الرد عليه، مثل لماذا لا تطعمينه الحلوى مثلاً، أو هل يصله الحليب ساخناً، هل عليه سكر؟
لكن أن يخطر بباله تبادل الأدوار بينك وبين والده، فهي جديدة ربما، وقد يسألك: "هل يمكن الرضاعة صدر بابا!"؟ هنا قد يبدأ بالتخيل عن أيهما طعمه أحلى؟
هذه من الأمور التي عليك شرح فروقاتها بين الأنثى والذكر، كلميه بشكل علمي مبسط جداً، عن القنوات "الأنابيب" الموصولة في الأم والتي تعطي الحليب، وهي ليست موجودة عند الرجل.

9) "أبي ، لماذا بطنك كبير جدًا؟"

أبي لماذا بطنك كبير؟

عندما يسأل الطفل والده هذا السؤال، لن يكون مقنعاً أن تجيبه بأن لديك كرة مطاطية هنا أو قطعة عجين، بكل بساطة يجدك ابنك بديناً، وربما حان الوقت للقيام بتمرينك الرياضي أمامه.ملاحظة الابن للبدانة أمر جيد، فهو هنا يفرق بين ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي،حاول أن تكون صريحاً معه في إجاباتك، وأنك أكلت طعاماً زائداً، فكبر بطنك.
لكن احذر أن تخيفه من الطعام، فهو في سن يحتاج به إلى الطعام لينمو، أوضح له هذه الفكرة.

10) "لماذا أحتاج إلى عينين لأرى شيئًا واحدًا فقط؟"

لماذا أحتاج لعينين كي أرى شيئاً واحداً؟


هو سؤال يحرك الطفل من خلاله حواسه وذكاءه العلمي، وإذا لاحظت أن أغلب الأطفال يحاولون إخفاء عينهم بكفهم، والتجول بالأخرى في أنحاء المكان من حوله.
إذا طرح هذا السؤال فلا تقولي له: "لا"، من دون أي تفسير، بل ساعديه في تغذية أفكاره العلمية، ودعيه يجرب، مرة يغطي عينه وينظر نحو زاوية بعيدة، ومرة يحدق بكلتا عينيه، بعد هذه التجربة اسأليه: "أيهما أوضح"؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X