فن ومشاهير /مشاهير العالم

هل انفصلت إميليا فوكس عن خطيبها لوك تشودري وطردته من منزلها؟

إميليا فوكس ولوك تشودري

بعض العلاقات العاطفية والرسمية تنتهي ودياً،وتحافظ على رباط الصداقة خاصةً إن كانوا يعملون في مجال واحد،لكن النجمة إميليا فوكس على ما يبدو لم تستطع الإنفصال ودياً وبهدوء عن خطيبها وكيل المواهب لوك تشودري،حيث أكدت مصادر مقربة منهما أنها طردته من منزلها اللندني،فهل هذا صحيح؟
بعد علاقة حب دامت لـ18 شهراً، انفصلت الممثلة البريطانية العالمية إميليا فوكس البالغة من العمر"46 عاماً" عن خطيبها وكيل المواهب لوك تشودري ،وذلك وفقاً لمصادر قريبة منهما كشفت وقوع الإنفصال لصحيفة "ذا صن" البريطانية.
وبحسب المصادر،فإن إميليا فوكس قامت بطرد خطيبها لوك تشودري من منزلها الواقع في غرب لندن وأعادت له خاتم الخطوبة أيضاً، وكشف مصدر قريب منهما بقوله: "شعرت إميليا بخيبة أمل عندما اكتشفت أنه ليس لديهما مستقبل معاً وليس هناك مجال للعودة الآن"، وأضاف المصدر: "الأمر انتهى وأفراد أسرتها حريصون عليها وأصدقاؤها حولها".
وكانت صرحت سابقاً إميليا خلال فترة خطوبتهما بأنها كانت في حالة حب يائسة مع لوك. وكلاهما كانا يتطلعان لدمج عائلتيهما مع بعض وهما يائسان لتكوين أسرة خاصة بهما.

تابعي المزيد: هذه الأميرة الأوروبية سيصور مسلسل وثائقي عن حياتها بمباركتها..من هي؟


إميليا فوكس تكذب واقعة طردها لخطيبها من منزلها
 

 


بينما أكدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية،أن الإنفصال تم ودياً قبل 5 أشهر،وأعلنت الممثلة إميليا فوكس "46 عاماً" رسمياً انفصالها عن خطيبها لوك تشودري عبر منشور لها يوم الأحد 25 أكتوبر- تشرين الأول 2020 في موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" ،كذبت فيه وقوع الإنفصال بطريقة غير لائقة حسب ما نشرت تقارير صحفية عن ذلك ،فقالت: "منذ 5 أشهر قررت أنا ولوك أن نفترق. لقد تم ذلك بطريقة ودية ومحترمة ،مع مراعاة كبيرة لأطفالنا ،ومازلنا نهتم كثيراً بأطفال بعضنا البعض ،وببعضنا البعض".

اميليا فوكس ولوك تشودري
اميليا فوكس ولوك تشودري


وكان الثنائي إميليا فوكس ولوك تشودري قد تواعدا عبر تطبيق مواعدة للمشاهير،وارتبطا رسمياً بالخطوبة في ديسمبر 2019 الماضي،لكن علاقتهما سرعان ما انتهت حين أدركا استحالة تأسيسهما أسرة واحدة بينهما وبين أطفال بعضهما البعض على ما يبدو،فانفصلا سراً،كما خطبا سراً قبل 5 أشهر،وربما لولا ما نشر حول طرد إميليا فوكس لخطيبها السابق لوك تشودري من منزلها،لما أعلنت انفصالها عنه عبر مواقع التواصل الإجتماعي بعد مرور فترة طويلة على انفصالهما الفعلي.
يشار إلى أن الخطوبة السرية بين إميليا فوكس ولوك تشودري تمت بعد مرور ثلاث سنوات على انفصالها عن الشيف الشهير ماركو بيير وايت البالغ من العمر "58 عاماً" الذي ارتبطت معه بعلاقة عاطفية من عام 2012 لغاية عام 2016،وقبلهما ارتبطت بعلاقة مع المخرج جيريمي جيلي من عام 2009 إلى عام 2011، وأنجبت منه طفلتها الجميلة "روز جيلي" البالغة من العمر تسع سنوات،وتعيش مع والدتها،وقبلهما جميعاً تزوجت من الممثل جاريد هاريس عام 2005 ثم تطلقت منه بعد ثلاث سنوات.
وخطيب إميليا فوكس السابق لوك تشودري رجل ثري ووسيم،كسب الملايين من الجنيهات من خلال عمله المصرفي في لندن،قبل أن يبدأ مسيرته الفنية في عالم الفن والترفيه وإدارة أعمال المواهب الواعدة والفنانين العالميين،وهو أيضاً أب لولدين من علاقة سابقة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X