أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة علمية: البروتين النباتي يقلل من الموت المبكر

البروتين النباتي يقلل من خطر الموت المبكر بنسبة تصل إلى 12%
المصادر الغنية بالبروتينات النباتية، الفاصوليا والعدس والحمص والمكسرات والكينوا

أشارت أبحاث حديثة إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين مرتبطة بانخفاض خطر الوفاة المبكرة لأي سبب، مع تأثير قوي بشكل خاص على البروتينات النباتية، بما في ذلك الفول والعدس والمكسرات. وبحسب موقع «ميرور» وجد الخبراء من جامعة هارفارد في الولايات المتحدة أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين - وخاصة البروتين النباتي - يمكن أن تقلل من خطر الموت المبكر، في حين أن استبدال اللحوم بالبروتين النباتي قد يزيد من طول العمر. وتشمل المصادر الغنية بالبروتين النباتي الفاصوليا والعدس والحمص والفول والمكسرات والكينوا.


التوفو، أو خثارة فول الصويا، هو أيضاً مصدر جيد للبروتين، بينما تساهم بعض الخضراوات بما في ذلك البروكلي والبازلاء والسبانخ في تناول البروتين.


بالنسبة للدراسة الجديدة التي نُشرت في المجلة الطبية البريطانية (BMJ)، راجع الخبراء 32 دراسة موجودة حول هذا الموضوع.


خلال فترة متابعة على 715128 حالة تراوحت أعمارهم بين 3. 5 و32 سنة، حدثت حوالي 113، 039 حالة وفاة، بما في ذلك 16، 429 حالة يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية و22، 303 بسبب السرطان. وقد وجد الباحثون أن تناول البروتين الكلي كان مرتبطاً بانخفاض خطر الموت بنسبة 6% لأي سبب.


وقال الباحثون إن النظام الغذائي الذي يحتوي على البروتين النباتي ارتبط بشكل كبير بانخفاض مخاطر جميع أسباب الوفاة، مع انخفاض بنسبة 8% في الوفيات لأي سبب عندما تمت مقارنة الأشخاص الذين تناولوا أعلى كمية من البروتين النباتي مع أولئك الذين لديهم أقل معدل للوفاة..


كما أن الأشخاص الذين يتناولون أعلى كمية من البروتينات النباتية لديهم أيضاً خطر أقل بنسبة 12% للوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية مقارنةً بأولئك الذين لديهم أدنى نسبة. ووجدت الدراسة أن 3% إضافية من استهلاك الطاقة من البروتينات النباتية يومياً كان مرتبطاً بانخفاض خطر الوفاة بنسبة 5% من جميع الأسباب. ومن هنا خلصت الدراسة إلى أن زيادة تناول البروتين الكلي ارتبط بانخفاض مخاطر جميع أسباب الوفاة، كما أن تناول البروتين النباتي ارتبط بانخفاض مخاطر الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية.


هذا بالإضافة إلى أن استبدال الأطعة الغنية بالبروتين الحيواني بمصادر البروتين النباتي يمكن أن يترافق مع طول العمر. وأضاف الخبراء أن الأسباب المحتملة لأهمية البروتينات النباتية يشمل تأثيرها الإيجابي على ضغط الدم والكوليسترول ومستويات السكر في الدم، مما قد يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني.


ودعا الخبراء إلى مزيد من الأبحاث، لكنهم قالوا إن نتائجهم تدعم بقوة التوصيات الغذائية الحالية لزيادة استهلاك البروتينات النباتية في عموم السكان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X