صحة /الصحة العامة

كل ما تريد معرفته عن الشريان التاجي

يتلقى القلب إمداده بالدم من الشرايين التاجية؛ إذ يتفرع شريانان تاجيان رئيسيان من الشريان الأورطي بالقرب من نقطة التقاء الأبهر والبطين الأيسر، وتمد هذه الشرايين وفروعها جميع أجزاء عضلة القلب بالدم.
"سيدتي نت" يطلعك على كل ما تريد معرفته عن الشريان التاجي، بحسب موقع "كليفلاند كلينك":

تُغذي الأوعية الدموية، التي تُسمى بالشرايين التاجية، القلب بالدم، حيث يحتاجه لأداء وظائفه، التي منها ضخ ثلاثة آلاف غالون من الدم إلى أنحاء الجسم يومياً.



أمراض الشرايين التاجية

انسداد الشران التاجي قد يؤدي إلى قصور عضلة القلب
انسداد الشران التاجي قد يؤدي إلى قصور عضلة القلب


تنطوي أمراض الشرايين التاجية على تضيُّق أو انسداد تام في الشرايين التاجية، وتُعزى الحالتان إلى الإصابة بتصلُب الشرايين العصيدي، أو ما يُعرف بانسداد الشرايين، ويُمكن أن تؤدي الترسُبات الناتجة عن تراكم الكولسترول والمواد الدهنية على الجدران الداخلية للشرايين إلى عرقلة تدفق الدم إلى عضلة القلب.

ويؤدي عدم وصول الدم الكافي للقلب إلى قلة إمداده بالأكسجين والتغذية اللازمين لقيامه بوظائفه على الوجه الصحيح. وبالنتيجة قد يشعر المريض بألمٍ في الصدر يُطلق عليه "الذبحة الصدرية". ويُمكن أن تؤدي الذبحة الصدرية إلى إصابة المريض بنوبة قلبية إذا تعذر وصول الدم بكميات كافية لمنطقة ما في عضلة القلب، أو عندما يكون القلب غير قادر على العمل بجُهد أكبر؛ نتيجة لقلة إمدادات الدم إليه.

 

تابعي المزيد: أسباب وأعراض الفشل الكلوي



أسباب تضيُّق الشرايين التاجية


تكون الشرايين التاجية السليمة ملساء ومرنة على هيئة أنابيب عضلية مُجوفة، يُبطِنُ أسطُحها الداخلية طبقة من الخلايا تُسمى بالبطانة الغشائية التي تحمي جدران الأوعية الدموية وتُبقيها قائمة بوظيفتها بالفعالية المطلوبة؛ حتى يتدفق الدم عبرها دون عوائق.

تبدأ أمراض الشرايين التاجية منذ الصغر، إذ تبدأ طبقات الدهون بالتجمُع على جدران الأوعية الدموية قبل بلوغ المرء سن المراهقة. ومع التقدم في العُمر وزيادة تراكم الدهون؛ يظهر تلف ثانوي في جدران الأوعية الدموية. ومع مرور السنين، تعلق مواد أخرى مارة في مجرى الدم على جدران الأوعية الدموية، مثل مواد الخلايا الناجمة عن الالتهابات، وفضلات الخلايا والبروتينات والكالسيوم. وعندما تندمج هذه المواد مع الدهون المُتراكمة أصلاً؛ تتكون الرواسب الدهنية التي تُحدِث انسداد الشرايين.

تتجمع هذه الرواسب على اختلاف أحجامها داخل الشرايين، ويكون العديد منها ليناً من الداخل ومُغطى من الخارج بغلاف ليفي صلب. وعند تشقق أو تمزق الغلاف يبرز المحتوى الدهني الليّن، فتقوم صفائح الدم، وهي عبارة عن جُزيئيات على شكل أقراص موجودة في الدم ووظيفتها تشكيل خثرات الدم، بالانتقال إلى المنطقة التي حدث فيها تشقُق الرواسِب؛ لِتُكوِّن الخُثرات حولها. ومن ناحية أخرى، يُمكن أن تتهيج البطانة الغشائية آنفة الذكر وتتوقف عن القيام بوظيفتها، الأمر الذي يؤدي إلى انقباض الشرايين في الأوقات التي لا يتوجب حدوث ذلك، وهكذا يزداد تضيُّقها.

وأحياناً تتفكك خُثرات الدم، فيتسرب مُحتواها إلى المنطقة، وفي أحيانٍ أخرى تُعيق جلطات الدم المُسماة بالجلطات التاجية تدفق الدم إلى عضلة القلب، مُحدثة بذلك انسداداً شريانياً ينتج عنه الإصابة بإحدى ثلاث حالات خطيرة يُشار إلى مجموعِها بـ"مُتلازمة الشريان التاجي الحادّة"، وهي: الذبحة الصدرية غير المستقرة، الاحتشاء القلبي غير الملحوظ على المُخطط الكهربائي للقلب، والاحتشاء القلبي الملحوظ على المُخطط الكهربائي للقلب.

 

أعراض أمراض الشرايين التاجية

 

تُعد الذبحة الصدرية من أكثر أعراض أمراض الشرايين التاجية شيوعًا، وغالبًا ما توصف على أنها آلام أو توعك أو ثقل أو ضيق أو ضغط أو حُرقة أو خدر أو امتلاء أو شدّ في الصدر. ويمكن أن تُفسّر الذبحة الصدرية خطًأ على أنها عُسر هضم أو حرقة في المعدة، وغالبًا ما يشعر بها المريض على مُستوى الصدر إلا أنه من الممكن أن تكون على مستوى الكتف الأيسر أو الذراعين أو الرقبة أو الظهر أو الفك. وتشمل أعراضها الأخرى ما يلي:

- الشعور بضيق في التنفّس

- الشُعور بخفقان القلب، أي عدم انتظام أو نقص نبضات القلب أو الشعور بارتعاش في الصدر (رفرفة)

- تسارع معدل نبضات القلب عما هو مُعتاد

- الشعور بالدوار

- الشعور بالغثيان

 - الشعور بالضعف الشديد

- التعرّق


أعراض الإصابة بأمراض الشرايين التاجية عند النساء

تسارع معدل ضربات القلب من أعراض الإصابة بالشرايين التاجية
تسارع ضربات القلب من أعراض أمراض الشرايين التاجية


غالباً ما تكون أعراض أمراض الشرايين التاجية عند النساء مختلفة عما هي عند الرجال، فعلى سبيل المثال تشعر المرأة عند الإصابة بنوبة قلبية بالآتي:
- ألم أو توعك في الصدر أو الذراع اليسرى أو الظهر.
- تسارع كبير في مُعدل ضربات القلب.
- صعوبة التنفّس.
- الغثيان أو الإرهاق.
إذا شعرت المريضة بأي من هذه الأعراض، فمن المهم طلب سيارة الإسعاف أو الطلب من أحد الأشخاص نقلها فوراً إلى المستشفى.

 

تابعي المزيد: سرطان البروستات: الفحص المبكر لإنقاذ المريض وقدرته الجنسية

 

 

X