اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كل ما تريدين معرفته عن اضطراب العاطفة ثنائي القطب

يمكن تعريف اضطراب العاطفة ثنائي القطب بأنه تغيرات مزاجية مفرطة تتراوح بين الفرح المفرط والاكتئاب والهوس، حيث كان يُعرف هذا المرض سابقاً تحت مسمى "اضطراب الاكتئاب الهوسي الزائد".

ويعاني مرضى الاضطراب ثنائي القطب من حالات صعود وهبوط في الحالة المزاجية تؤثر على الحياة اليومية بشكل واضح.

"سيدتي. نت" يطلعك في الآتي على كل ما تريدين معرفته عن اضطراب العاطفة ثنائي القطب، بحسب ما ذكر الدكتور محمود بحيص، طبيب علم النفس والطوارئ.


أعراض اضطراب العاطفة ثنائي القطب



يضم المرض مرحلتين متعارضتين: الأولى هي الهوس، حيث يكون فيها الفرح مفرطاً، والكلام زائداً، والتصارع بين الأفكار وتقدير الذات بشكل مبالغ به، مع طاقة غير عادية ونوم قليل، واندفاع من دون تفكير، ورغبة في الوصول إلى الهدف وإشباع الرغبات بشكل مفرط.

والثانية هي الاكتئاب، وتشمل اليأس والشعور بالحزن والأرق وعدم التمتع بالحياة وفقدان الطاقة والركود، والإعاقة البدنية والعقلية أيضاً، والصعوبة في التركيز واتخاذ القرارات، وفقدان الشهية وتغيرات في الوزن، ومشاكل النوم والذاكرة، فضلاً عن الألم الجسدي الذي لا يستجيب للعلاج، ومشاكل في الجهاز الهضمي، والشعور بالذنب وعدم القيمة، والرغبة في الموت والأفكار الانتحارية كمرحلة أخيرة للاكتئاب في اضطراب العاطفة ثنائي القطب.

تابعي المزيد: علاج مغص البطن بفعالية


علاج اضطراب العاطفة ثنائي القطب

مضادات الاكتئاب تُستعمل لعلاج اضطراب العاطفة ثنائي القطب
مضادات الاكتئاب تُستعمل لعلاج اضطراب العاطفة ثنائي القطب



تحدث تغيرات للمزاج بشكل دوري خلال الإصابة باضطراب العاطفة ثنائي القطب، حيث يشعر فيها المريض بالحيوية والنشاط واللامبالاة والقوة، والأرق والحركة المفرطة والكلام الزائد والتهيج والسلوك العدواني.

وقد يرفض بعض المرضى العلاج ويصرون أنهم أشخاص عاديون، خصوصاً أنهم يحبون مرحلة النشاط التي يمرون بها، والتي تمتاز باندفاعهم بشكل كبير نحو المخاطر.

والعلاج يكمن باستخدام الأدوية المضادّة للاكتئاب، أو الأدوية المثبطة للهذيان، حسب حالة المريض، وتحديد الطبيب للخطة العلاجية يتمّ بعد فحص المريض وإجراء تخطيط للدماغ والتحاليل اللازمة.

وإذا كانت الأعراض شديدة للغاية، أو كان المريض يمرُّ بحالة نكسة نفسية، سواء كانت هوسية أو اكتئابية، يكون العلاج غير كافٍ، خصوصاً أن المريض يرفض الاعتراف بمرضه، ولا يعترف بأنَّ هناك خللاً في حياته عندها يجب إدخاله إلى المستشفى لتفادي السلوكيات المنحرفة، وحياته المليئة بالمخاطر، وتجنّب وصول المريض إلى الانتحار.

وما يقرب من 90 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب العاطفة ثنائي القطب، يدخلون المستشفى مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

ولدى دخول المستشفى يحصل المريض على الأدوية اللازمة، إلى جانب جلسات تأهيل نفسي مكثفة، والتحفيز المغناطيسي العميق، وقد يتم اللجوء إلى العلاج بالجلسات الكهربائية بشكل منظّم، إذا كانت باقي أساليب العلاج غير مجدية.

تابعي المزيد: أعراض نقص فيتامين د عند النساء