اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

للشباب والبنات.. كيف نتخلص من الكسل؟

كيف يمكنني التوقف عن الكسل؟ قد لا تكون الإجابة مقطوعة وجافة كما تتوقع،أيها الشاب وأيتها الشابة..حيث أننا نجد  بعض الناس  أكثر عرضة للكسل من غيرهم، إلا أنه حتى الأشخاص ذوو الإنتاجية العالية، قد يجدون صعوبة في إنجاز الأمور في بعض الأحيان...فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك في التخلص من الكسل وفهم إنتاجيتك....تقدمها لنا الدكتورة فاطمة الشناوي استاذة علم النفس والمحاضرة بالتنمية البشرية


1. اجعل أهدافك قابلة للإدارة

ضعي أهدافا يمكن تحقيقها


قد يؤدي وضع أهداف غير واقعية واتخاذ الكثير من الجهد، إلى الإرهاق، في حين أنه ليس تشخيصاً سريرياً فعلياً؛ فإن أعراض الإرهاق يتم التعرف عليها من قِبل المتخصصين الطبيين، يمكن أن يتسبب الإرهاق الوظيفي في الإرهاق وفقدان الاهتمام والحافز والشوق للهروب...تجنب التحميل الزائد، بوضع أهداف أصغر يمكن تحقيقها ستوصلك إلى حيث تريد، من دون إرهاقك على طول الطريق.


2. لا تتوقع من نفسك أن تكون مثالياً

الارتفاع في الكمالية..يجعلك تنتقدين نفسك والآخرين دوما


الكمالية آخذة في الارتفاع وتسبب خسائر نفسية....وجدت إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2017، والتي تناولت طلاب الجامعات بين عامي 1989 و2016 زيادةً في السعي إلى الكمال على مَرّ السنين، لاحظ الباحثون أن «الشباب [يواجهون] الآن بيئات أكثر تنافسية، وتوقعات غير واقعية أكثر، وآباء قلقين ومسيطرين أكثر من الأجيال السابقة».
هذا الارتفاع في الكمالية يجعل الناس ينتقدون أنفسهم والآخرين بشكل مفرط، كما أدى إلى زيادة الاكتئاب والقلق...خلصت دراسة أخرى أصغر على طلاب الجامعات، إلى أن توقُّع الكمال كان مرتبطاً بتجنب التأقلم؛ مما يجعلك تتجنب التعامل مع الضغوطات.


3. استخدم الحديث الذاتي الإيجابي..وضع خطة عمل

التخطيط لإنجاز شيء ما..يسهل الوصول إليه


الحديث السلبي مع النفس، يمكن أن يعرقل جهودك لإنجاز الأشياء في كل جانب من جوانب حياتك، إخبار نفسك أنك شخص كسول هو شكل من أشكال الحديث السلبي عن النفس.
يمكنك إيقاف صوتك الداخلي السلبي من خلال ممارسة الحديث الإيجابي مع النفس؛ بدلاً من قول: «لا توجد طريقة لإنجاز ذلك» قل: «سأبذل قُصارى جهدي لتحقيق ذلك».
 إنشاء خطة عمل..التخطيط لكيفية إنجاز شيء ما، يمكن أن يسهل عليك الوصول إليه، كن واقعياً بشأن مقدار الوقت والجهد والعوامل الأخرى اللازمة لتحقيق هدفك وإنشاء خطة عمل، سيوفر وجود خطة التوجيه والثقة التي يمكن أن تساعدك؛ حتى ولو واجهت عقبة على طول الطريق.


5. استخدم قوتك وتعرف على إنجازاتك

تعرفي على إنجازاتك السابقة لتحفزك على الاستمرار


توقف لحظة للتفكير في نقاط قوتك عند تحديد الأهداف أو الاستعداد للتعامل مع مهمة ما، حاول تطبيقها على جوانب مختلفة من المهمة لمساعدتك على إنجاز الأشياء، أظهرت الأبحاث أن التركيز على نقاط القوة يزيد الإنتاجية والمشاعر الإيجابية والمشاركة في العمل.
 التعرف على إنجازاتك على طول الطريق..يمكن أن يساعد تربيتك على ظهرك من أجل القيام بعمل جيد، في تحفيزك على الاستمرار، ضع في اعتبارك تدوين كل إنجازاتك على طول الطريق في كل ما تفعله، سواء في العمل أو المنزل، إنها طريقة رائعة لتعزيز ثقتك بنفسك وإيجابية، وتزويدك بالطاقة للاستمرار.


7. اطلب المساعدة

طلب المساعدة يحسن فرصك في النجاح


يعتقد الكثير من الناس أن طلب المساعدة، هو علامة ضعف، لكن عدم طلب المساعدة قد يهيئك للفشل.. وجدت دراسة أُجريت عام 2018، أن الأشخاص الذين لا يطلبون المساعدة من زملائهم في العمل، كانوا أكثر عُرضةً لعدم الرضا في وظائفهم، ولديهم مستويات أقل من الأداء الوظيفي، كما كان يُنظر إليهم على نحو أقل تفضيلاً من قِبل أصحاب العمل.
يؤدي طلب المساعدة إلى تحسين فرصك في النجاح، ويساعدك على التواصل مع الآخرين الذين يمكنهم تشجيعك وتحفيزك.


8. تجنب الإلهاء واجعل المهام الشاقة متعة

اجعلي من مهامك الشاقة متعة..وابحثي عن مكان هاديء للعمل


لدينا جميعاً عوامل تشتيت الانتباه المفضلة التي نلجأ إليها عندما لا نشعر برغبة في القيام بمهمة، سواء كانت التمرير عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو اللعب مع حيوان أليف.
ابحث عن طرق لجعل مصادر التشتيت أقل سهولة، قد يعني هذا العثور على مكان هادئ للعمل، مثل المكتبة أو غرفة فارغة، أو استخدام تطبيق لحظر المواقع التي تقوم بالتمرير دون تفكير، عندما تكون في مهمة.
 اجعل المهام الشاقة ممتعة..نميل إلى تجنب الوظائف التي نجدها ثقيلة أو مملة، لن تكون الأعمال المنزلية مثل تنظيف المزاريب أو الحمام مليئة بالمرح، ولكن يمكنك جعلها أكثر متعة، جرب الاستماع إلى الموسيقى أو البث الصوتي، أو ضعْ جهاز تعقب اللياقة البدنية الخاص بك لمعرفة عدد السعرات الحرارية التي تحرقها، أو الخطوات التي تحصل عليها أثناء أداء هذه المهام.


10. كافئ نفسك

اقتربي من الترفيه وكافيء نفسك على كل عمل جيد


الحصول على وظيفة هو مكافأة في حد ذاته، ولكن بعض الناس تدفعهم المكافآت الخارجية، ركز على ما ستكسبه من إنجاز شيء ما، مثل الاقتراب من الترقية، أو كافئ نفسك على عمل جيد، احتفل بنهاية مشروع كبير بقضاء ليلة في الخارج، أو ادعُ الأصدقاء لتناول الشراب بعد يوم من التنظيف.