اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أمرأة تنجب طفلة بعد زرع رحم لها..من أمها

طبيب لبناني يحقق انجازا طبيا غير مسبوق في فرنسا

 

حقّق "جان مارك أيّوبي"، وهو دُكتور لُبنانيّ ويحمل الجنسيّة الفرنسيّة،. نجاحا طبيّا غير مسبوق في فرنسا إثر ولادة طفلة بعد زرع رحم للأم ّ ،و كشفتْ إدارة مُستشفى "فوش"بضواحي باريس يوم 17 فبراير2021 عن الخبر ومفادُه أنّ امرأة واسمُها ديبورا  وعُمرها 36 عاما وضعتْ بنتا في الأسبُوع 33 من الحمل بوزن 1.845 كيلوغرام واختارتْ لها اسم "ميتشا" وأنّها حملتْ بها بفضل زرع رحم لها تبرّعتْ به إليها أمّها "بريجيت" البالغة من العمر 57 عاما. وقد أشادتْ كلّ وسائل الإعلام الفرنسيّة بهذا الحدث العلمي واعتبره الجميع انجازا طبيّا باهرا..إليكم تفاصيل الحدث

حلم بالأمومة

الأم "ديابورا" تحتضن طفلتها حال ولادتها

"ديبورا" الأم ..ولدت بدون رحم كان يوم الجمعة 12 فبراير2021 يوما استثنائيا في حياة "ديابورا"، فقد أصبحت فيه أمّا لأول مرة، وهو حلم تحقّق بعد انتظار طويل ،فقد ولُدتْ من غير رحم ، الحالة المعرُوفة طبيّا وعلميّا باسم"متلازمة روكيتانسكي"وتصيب امرأة واحدة من كلّ 4500 امرأة في العالم

الأم "ديابورا" تحكي قصتها

الأم المتبرعة برحمها لابنتها

وتتذكّر" ديبورا "، وهي أستاذة سباحة ،أنّها اكتشفت حالتها في مراهقتها وأنّها مرّت بسبب ذلك بفترات صعبة وعانت نفسيّا وأن زوجها"بيار" قبل بها كما هي لأنه أحبها وقد بقيا عشرة أعوام متزوجين وبلا أطفال وعاشا عيشة راضية سعيدة إلا أنها كانت تحلم بان تصبح أمّا...و تمت عمليّة زرع الرّحم ل"ديبورا"على يد البروفسور اللبناني جان- مارك أيّوبي رئيس قسم أمراض النّساء والتوليد في مُستشفى "فوش"، واسمرت العمليّة 14 ساعة بمشاركة 6 أطبّاء جراحة ( 3 من فرنسا و3من السّويد و20 مُمرّضة و2أطبّاء تخدير)

 

الدكتور الأيوبي: الحالة الأولى من نوعها في فرنسا

الدكتور اللبناني "جان مارك أيوبي" حقق نجاحا غير مسبوق في فرنسا

يقول الدّكتور الأيّوبي، وهو يعمل أيضا أستاذا للطب في جامعة "فرساي"بضواحي باريس في تصريحات لوسائل الإعلام الفرنسيّة،أنّ "ديبورا"لها بُويضات عاديّة ولها الهرمونات الكافيّة ،ولكن الإشكال أنّها وُلدت بغير رحم .وبعد الزّرع بقى الفريق الطبّي عاما كاملا في متابعة الحالة للاطمئنان على عدم رفض الجسم للعضو المزروع وبعد ذلك تمت عمليّة الحمل بواسطة الأنبوب

حالة نادرة بعد15 عاما من البحوث العلمية

الدكتور " الأيوبي" محاطا ببعض من الطاقم الطبي الذين اجروا العملية

وولادة هذه الطّفلة هي ولادة نادرة، فهي الأولى من نوعها من فرنسا وحصلت بعد15 عاما من البحوث العلميّة علما وأنّ أوّل عمليّة إنجاب عبر زراعة الرحم جرت في السويد في عام 2014، حيث تبرّعت امرأة على قيد الحياة عمرها 61 عاماً برحمها، ويوم 28يونيو (حزيران)2018 وضعت امرأة في ايطاليا طفلا بعد أنْ تم زرع رحم لها تبرعت به لها شقيقتها التوأم ،فيما نجح البرازيليّون عام 2017 بتحقيق أول ولادة عبر عملية زرع رحم من امرأة متوفاة .و جرت في العالم إلى حد الآن حوالي 20عملية زرع رحم أكثرها بالسويد والبقية بالولايات المتحدة الامركية والبرازيل والهند والصين وفرنسا..

"ديابورا" تعتزم انجاب طفل ثان 

المولودة" ميتشا"

ويؤكد الدكتور الأيّوبي ـ الذّي يعدّ رائدا في مجال زرع الرّحم في فرنسا ــ ان نجاح عملية الحمل والولادة ل"ديابورا" يمثّل أملا للنساء اللواتي يعانين من مشاكل إنجابية مماثلة، .وأوضح أن عملية الزرع في حالة "ديبورا" لم يكن القصد منها أن تكون دائمة، وإنما "مؤقتة". و"الزرع المؤقت" كما أسماه كان يهدف فقط إلى السماح لها بإنجاب ط فل،لكنه شدّد على أنّه لممن الممكن أن تلد النساء اللواتي زُرِع لهنّ الرحم للمرّة الثانية و حدث ذلك فعلا عدة مرّات في السويد.وأعلنت "ديابورا"أنّها تعتزم إنجاب طفل ثان تحت إشراف ورعاية الدكتور جان مارك الأيوبي