سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

مخاطر تأخر الولادة على الأم والجنين

جدول محتوى

1-معلومات عن موعد الولادة

2-أسباب تأخر الولادة

3-المخاطر التي تهدد الجنين..حال تأخر الولادة

4-مضاعفات تأخر الولادة على الحامل- الأم- نفسها

5-متى يكون تأخر الحمل مقلقا؟

6-بعض الخطوات التي تسارع على تسريع الولادة

كل حامل تترقب وصول مولودها لكي تعيش أجمل لحظات حياتها، وتجرب شعور الأمومة الذي لا يماثله أي شعور ، ومنذ اكتشاف الحمل يضع الطبيب موعدًا محتملًا للولادة، لكن هناك بعض الحالات تزيد فيها مدة الحمل، ويحدث تأخر في الولادة عن الموعد المحتمل، فتتحول فرحة انتظار المولود إلى قلق وتوتر وخوف من فقد الجنين..فما هي الأسباب أولا وما هي مخاطرها على الأم والجنين معا؟ يجيب على هذه التساؤلات الدكتور إبراهيم ألحفني أستاذ أمراض النساء والولادة

1-معلومات عن موعد الولادة

عدم حدوث ولادة طبيعية حتى الأسبوع ال41..يسبب قلقا

قد تحدث الولادة قبل موعدها المتوقع بأسبوع في 15% من الحالات، و قد تحدث بعد موعدها المرتقب بأسبوع أو أسبوعين، والمتوقع غالبا أن تحدث الولادة في الأسبوع الـ40 من الحمل

وحدوث آلام ولادة قبل ذلك غالبًا، يحتاج لأدوية توقف هذا النشاط في الرحم، حتى تسمح للجنين باكتمال نموه قبل ولادته.

بينما عدم حدوث ولادة طبيعية حتى الأسبوع الـ41 غالبًا يسبب قلقا وانزعاجا .. يستدعي إجراء ولادة قيصرية، أو استخدام (الطلق الصناعي)

 من المعروف أن متوسط مدة الحمل عند المرأة 280 يومًا، أي يستمر بين 37 و42 أسبوعًا، وذلك إذا حسبنا مدة الحمل منذ اليوم الأول للحيض أو الطمث الأخير، وهذا حساب تقريبي قد يزيد أو ينقص عن ذلك مدة أسبوع

 2-أسباب تأخر الولادة

قد تتأخر الولادة بسبب..التوتر والضغط النفسي

حصول خطأ في حساب موعد الولادة، وهذا السبب هو الأكثر شيوعاً.

الاضطرابات الهرمونيّة عند المرأة الحامل، وهي المتحكمة في الحمل منذ بدايته، وأي خلل قد يؤدي إلى مشاكل في الولادة.

التوتر والضغط النفسي، فالحالة النفسيّة تؤثر بشكل مباشر على جميع النشاطات الحيويّة في الجسم، وبالتالي على المرأة الحامل الابتعاد عن القلق والتوتر، والاسترخاء قدر الإمكان.

إذا كانت السيدة ستضع مولودها الأول.

تشير بعض الدراسات أن الحمل بولد يعني تأخر موعد الولادة.

الأسباب الوراثية إضافة إلى إصابة الحامل بالسمنة.

أن تكون لدى الأم الحامل حالة سابقة لتأخر الولادة.

3-المخاطر التي تهدد الجنين حال تأخر الولادة

وجود المشيمة داخل الرحم أكثر من اللازم..تسبب قلة نسبة الأكسجين التي تصل للجنين

في بعض الحالات تظهر علي المشيمة علامات الشيخوخة، لأنها ظلت داخل الرحم أكثر من اللازم، فتنخفض كفاءتها الوظيفية، ما يتسبب في قلة نسبة الأكسجين والمغذيات التي تصل للجنين.

 كبر حجم الجنين: لأن الجنين ظل في الرحم أطول من مدة الحمل الطبيعية، فقد يزداد وزنه بما يفوق أربعة كيلو جرامات، ما يؤدي إلى وفاته في بعض الحالات، وقد يتمزق عجان الأم قبل أن يسمح بمرور هذا الجنين الضخم.

 انخفاض كمية السائل المحيط بالجنين: مع تأخر الولادة قد يقل مستوى السائل الأمنيوسي، وقد يلجأ الطبيب وقتها للولادة القيصرية

يتسبب ارتخاء عضلة الرحم في حدوث مضاعفات عند الولادة والإصابة بعسر الولادة، وهنا يضطر الطبيب إلى إجراء الولادة القيصرية.

ومن المخاطر أيضا.. انخفاض كمية السائل الأمينوسي..المحيط بالجنين، مما يؤدي إلى ضغط الحبل السري على الجنين، أو يؤثر على معدل ضربات قلب الجنين

الجنين يصبح في حالة تعرف ب" متلازمة ما بعد النضج".. جنين تأخر خروجه للحياة، وقد يتلوث الوسط المحيط به بالبراز الأسود" العقي" مما يشكل خطراَ على صحة الجنين

4-مضاعفات تأخر الولادة على الحامل - الأم- نفسها

تأخر الولادة يعرض الحامل للتمزقات المهبلية الشديدة

يمكن أن تتعرض الحامل للعدوى بسبب تكرار الفحص المهبلي

يمكن أن تصاب بنزيف ما بعد الولادة

يمكن أن تتعرض للمتمزقات المهبلية الشديدة الداخلية والخارجية

إذا كان الحمل الأول، لأن عنق الرحم يكون غير مدرب على التوسع.

نسبة كبيرة من حالات الولادة المتأخرة يكون الحمل فيها بصبي، ولا يُعرف السبب المحدد وراء ذلك

إذا كان مؤشر كتلة الجسم للحامل 30 أو أكثر، المعاناة من السمنة.

 إذا كان حساب تاريخ الولادة خاطئًا، إما بسبب خطأ في تاريخ أول يوم لآخر دورة شهرية للحامل

 أو إذا كان تاريخ الولادة المحتمل يعتمد على حسابات فحص الموجات فوق الصوتية المتأخر في الثلثين الثاني أو الثالث من الحمل

 في حالات نادرة، قد تكون الولادة المتأخرة مرتبطة بمشكلات في المشيمة  الاضطرابات الهرمونية والنفسية قد تتسبب في زيادة فترة الحمل

5-متى يكون تأخر الولادة مقلقًا؟

عليك الذهاب فورا للطبيب..إذا شعرت بقلة حركة الجنين

ومن المحتمل أن يتأخر الطلق وتتأخر الولادة الطبيعية عن موعدها من أسبوع إلى عشرة أيام بعد موعد الولادة المتوقع، لكن إذا زاد التأخير على هذا الوقت أو زادت المدة على 42 أسبوعًا، فقد يحتاج الطبيب لإجراء الولادة القيصرية أو تحفيز الولادة باستخدام الأدوية والطلق الصناعي.

و تأخر الولادة لفترة أطول فوقتها يصبح الأمر مقلقًا، لأنه يرتبط بمضاعفات ومخاطر على صحة الأم والجنين،خاصة في حالات ارتفاع ضغط الدم أو السكر، أو في حالات كبر حجم الجنين

 أو حالة ضيق الحوض، أو النزيف، أو نزول الجنين في الحوض بالمقعدة، لذلك إذا شعرتِ بقلة حركة الجنين داخل رحمك أو توقفه عن الحركة، فيجب عليكِ الذهاب للطبيب فورًا.

قد تظنين أن وجود الجنين في رحمك لفترة أطول قد يمنحه الفرصة لمزيد من النمو، والحقيقة أن الكلام يحمل قدرًا من الصحة،لكن في حالات تأخر الولادة فإن وجود الجنين في الرحم بعد مدة الحمل الطبيعية يرتبط ببعض الأضرار والمخاطر

 6-بعض الخطوات التي تساعد على تسريع الولادة

هناك خطوات كثيرة لتسريع عملية الولادة

 تساعد ممارسة الرياضة على زيادة معدل ضربات القلب وتنشيط الدورة الدموية، ما يساعد على تسهيل الولادة،أو حاولي المشي لمدة نصف ساعة يوميًّا

يمكن أن يؤدي تحفيز الحلمتين إلى تقلص وانقباض الرحم، وقد يؤدي إلى المخاض، إذ يساعد تحفيز الحلمة على إنتاج الأوكسيتوسين الذي يسبب تقلص الرحم

كما يساعد تناول 30- 60 مللي لترا من زيت الخروع على إفراز هرمون البروستاجلاندين، ما يساعد على إنضاج عنق الرحم وبدء الطلق

يساعد الجماع في الفترة الأخيرة من الحمل على تحفيز المخاض بأكثر من طريقة: يساعد على إفراز هرمون الأوكسيتوسين، الذي يعمل على تحفيز انقباضات الرحم. 

 

X