سيدتي وطفلك /مولودك

أسباب قلة نوم الرضيع في الشهر الخامس

 

جدول محتوى

-1 عدد ساعات نوم الرضيع.. النموذجية

-2 أسباب عدم نوم الرضيع

-3 متى ينتظم نوم الرضيع؟

-4 المشاكل وصعاب النوم ليلاً

-5 نصائح مهمة لتهيئة طفلك لنوم عميق

الرضيع يصاب في المراحل الأولى من عمره بقلق واضطراب في ساعات النوم، وعلى الأم التعرف على السبب الحقيقي والبحث عن الطرق التي تساعد على التخلص من قلة النوم عند الرضع، والرضيع في الشهر الخامس له وضع خاص؛ فهو في مرحلة من النمو المتسارع.. ويعيش مرحلة يقل فيها عدد ساعات النوم عن الأشهر السابقة الأولى.. الدكتور إبراهيم شكري، استشاري طب الأطفال، يشرح ويوضح الأمر.. كاشفاً لنا عن عدد ساعات النوم الصحية للرضيع وفقاً لعمره، شارحاً للأسباب، موضحاً لبعض من طرق العلاج

 

-1 عدد ساعات نوم الرضيع.. النموذجية

الرضيع في الشهر الخامس يحتاج ل15 ساعة ونصف نوم

المولود الجديد، ينام نحو 16 ساعة يومياً، منها 8 ساعات نهاراً، و8 أو 9 ساعات ليلاً

الرضيع بعمر شهر، ينام نحو 15 ساعة ونصف الساعة يومياً، منها 7 ساعات نهاراً، ومن 8 إلى 9 ساعات ليلاً

الرضيع بعمر 3 أشهر، ينام نحو 15 ساعة يومياً، من 4 إلى 5 ساعات نهاراً، ومن 9 إلى 10 ساعات ليلاً

الرضيع بعمر 6 أشهر، ينام نحو 14 ساعة يومياً، منها 4 ساعات نهاراً، و10 ساعات ليلاً

الرضيع بعمر 9 شهور، ينام نحو 14 ساعة، منها 3 ساعات نهاراً، و11 ساعة ليلاً

الرضيع بعمر سنة، ينام نحو 14 ساعة، منها 3 ساعات نهاراً، و11 ساعة ليلاً

الطفل بعمر سنة ونصف السنة، ينام نحو 13 ساعة ونصف يومياً، منها 11 ساعة نهاراً، وساعتان ونصف ليلاً

وعند وصول الطفل إلى عمر سنتين، ينام نحو 13 ساعة يومياً، منها ساعتان نهاراً، و11 ساعة ليلاً

-2 أسباب عدم نوم الرضيع

عدم ملائمة الإضاءة أو التدفئة أو الهدوء ..أمور تزعج الطفل في نومه

شعور الطفل الرضيع بالجوع يتسبب في عدم قدرته على النوم، وعندما يكون الطفل بحاجة إلى تغيير الحفاض، فإنه لا يستطيع النوم بشكل جيد

عدم تهيئة الجو المناسب للنوم للرضيع، مثل الإضاءة الشديدة والأصوات الصاخبة. شعور الطفل بالبرد أو بالحرارة؛ يؤثر في نومه بشكل كبير

الانتفاخ الناتج عن تناول الحليب بارداً، أو تناول الأم لبعض الأطعمة التي تتسبب في حدوث الانتفاخ

حاجة الطفل إلى الغذاء، فعندما يشعر الطفل بالجوع؛ فإنه لا يستطيع النوم، ويبدأ بالتقلب والبكاء

 أو قد يكون هذا النوع من الحفاضات التي يرتديها غير مريحٍ له، ولا يناسبه

إصابة الطفل بالآلام، مثل آلام الأذن أو الحلق أو ارتفاع درجة حرارته، أو لعدم ملائمة غرفة النوم، من حيث الإضاءة أو التدفئة أو الهدوء أو وجود البعوض، فهذه الأمور تزعج الطفل في نومه

نوم الطفل المتواصل في النهار، فيكتفي جسمه، وبذلك يبقى مستيقظاً في الليل

-3 متى ينتظم نوم الرضيع؟

الطفل في الشهر الخامس عادة ما يظل متيقظا بعد الظهر
  • بعد فطام الطفل، يستطيع النوم بشكل أفضل؛ لأن الفطام يقلل من استيقاظ الطفل ليلاً
  • معظم الأطفال في هذه الفترة - الشهر الخامس- يخصصون وقتاً معيناً من اليوم لليقظة، ويكون هذا الوقت عادة هو الجزء الثاني من بعد الظهر،
  • وبمرور الوقت فإن فترات اليقظة تزداد لتصل إلى مرتين أو ثلاث مرات طوال اليوم

 

-4 المشاكل ومصاعب النوع ليلاً

كلما تقدم الرضيع في العمر قلت ساعات النوم لديه
  • إذا لم يحصل الطفل على فترات معقولة من النوم خلال الليل، فعلى الأم أن تساعده -لكي يفرق بين ظروف النهار وظروف الليل- على ممارسة أنشطة خلال النهار، ليكون الليل مخصصاً للنوم
  • ابحثي عن مصادر الإزعاج الخارجية التي قد تقلق الطفل، ولو كان الطفل يشاركك النوم في حجرة نومك؛ فإن صوتك وحركاتك قد تؤثر عليه، وتحوله من النوم إلى حالة الاستيقاظ التام
  • كما أن محاولة اقترابك من فراشه لملاحظته، تزيد من قلقه وإيقاظه، وإذا بدأ الطفل في تحريك أرجله بقوة أثناء النوم، فقد يسبب ذلك إزاحة الغطاء عنه، وإذا كان الجو من حوله بارداً، فذلك يقلق نومه
  • ويمكنك تجنب ذلك؛ بإلباس الطفل غطاء يشبه الجوال، يحوي جسمه مع أطرافه، ويحافظ على دفء الجسم دون اللجوء إلى تدفئة الحجرة
  • تعدد مرات الاستيقاظ خلال المساء، يمكن أن يكون نتيجة تقلصات معوية أو مغص؛ يختفي بعد إخراج الغازات
  • ضعي في اعتبارك أن طفلك كلما كبر في العمر؛ قلت حاجته إلى النوم ويظل مستيقظاً لفترات أطول
  • ويلاحظ أنه لو نام طوال النهار، فإنه سيختار المساء أو الليل لليقظة، وعلى الأم بذل محاولاتها لقلب هذا النظام
  • وكلّما تقدّم الطفل بالعمر، تقل ساعات النوم لديه بشكلٍ تدريجي، ويبدأ يستيقظ لفترات، سواء في الليل أم في النهار، مما يسبب لها ولطفلها الكثير من الانزعاج والضيق والتعب والإرهاق

-5 نصائح مهمة لتهيئة طفلك لنوم عميق

المحافظة على نوم القيلولة يساعد على النوم ليلا

لا تجعلي رضيعكِ ينام على ذراعيكِ؛ حتى لا يستيقظ عند وضعه في سريره

أشعريه بالأمان، فالأطفال الذين يشعرون بالأمان ينامون بشكل أسرع وأعمق، ويمكن أن يساعد حضنكِ لرضيعكِ، والراحة التي يشعر بها خلال اليوم (وليس قبل النوم فقط) على الشعور بالأمان، وبالتالي النوم بعمق ليلًا

هيئي لطفلك الظروف لينام وقت القيلولة كل يوم، فالمحافظة على نوم القيلولة سيساعده على النوم جيداً ليلاً

تجنبي تحفيزه للعب، والقيام بأي أنشطة، ومداعبته قبل وقت النوم

حددي روتيناً ثابتاً قبل النوم، مثل الاستحمام وقراءة كتاب، والتزمي بالروتين كل يوم.

شغلي الموسيقى الهادئة عندما يشعر صغيركِ بالنعاس، لمساعدته على النوم

ضعي شيئاً صغيراً يحبه طفلكِ؛ كبطانية صغيرة أو لعبة ناعمة يمكن لرضيعكِ أن ينام عليها، ولكن ليس قبل أن يبلغ رضيعكِ من العمر ما يكفي ليكون قادراً على التدحرج والجلوس، لتجنب خطر الاختناق

ضعي رضيعكِ في السرير، عندما يكون في مرحلة النعاس

طمئني رضيعكِ وأشعريه بالراحة عندما يخاف

طمئني رضيعكِ عند الاستيقاظ ليلاً وهدئيه، ولكن تجنبي إخراجه من السرير، فإذا بكى؛ انتظري بضع دقائق قبل الذهاب له، وإذا استمر في البكاء اذهبي له، وهدئيه، ولكن اتركيه لينام مرة أخرى

 

X