سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

ما هي فوائد حمض الفوليك قبل الحمل؟

ما هي فوائد حمض الفوليك قبل الحمل؟

جدول المحتوى
1.فوائد حمض الفوليك قبل الحمل.
2.الحمل وتناول حمض الفوليك
3.آثار تناول حمض الفوليك قبل الحمل
4.ما هي كمية حمض الفوليك قبل الحمل؟
5.مصادر الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

حمض الفوليك أو الفولات هو مادة قابلة للذوبان في الماء تنتمي إلى عائلة فيتامين ب، وهو ضروري لنمو الخلايا وتكاثرها، التقت سيدتي نت بالدكتورة هند محمد سلمي استشاري النساء والتوليد للتأكد من أنه أثناء الحمل، يلعب استهلاك حمض الفوليك دوراً مهماً في رعاية أنبوب طفلك العصبي المحايد الذي ينمو في المخ والحبل الشوكي، عندما يتضخم الرحم، تتطور المشيمة. ومن ثم يدور جسمك المزيد من الدم، بسبب زيادة حجم الدم، تنشأ متطلبات الفولات في جسمك والتي لا يمكن أن تتغذى إلا عن طريق الإمداد الجيد بحمض الفوليك.

1.فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

حمض الفوليك
  • نسبة كبيرة من النساء لديهن كمية منخفضة من حمض الفوليك ولا يستخدمن مكملات حمض الفوليك. من الأفضل أن تبدئي في تناول حمض الفوليك قبل أشهر من التخطيط للحمل، يساعد على حماية جنينك من الأمراض. فيما يلي بعض المؤشرات التي يجب وضعها في الاعتبار حول سبب أهمية حمض الفوليك قبل الحمل:
  • يساعد في منع الإجهاض وتجنب المضاعفات والتشوهات الخلقية. أيضاً يمكن تجنب عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) التي تشمل العمود الفقري المشقوق (تشوه خلقي تتشوه فيه الفقرة) وانعدام الدماغ (خلل في نمو الدماغ ينتج عنه نصف دماغ صغير أو مفقود).
  • التقوية الغذائية بمكملات حمض الفوليك تقلل من حدوث عيوب الأنبوب العصبي (NTDs) والتشوهات الخلقية الأخرى عن طريق منع نقص التغذية.
  • يحمي حمض الفوليك طفلك من مخاطر الحنك (سقف الفم) والإجهاض والشفة المشقوقة.
  • يزيد نقص حمض الفوليك من خطر الولادة المبكرة ويزيد من مستوى الهوموسيستين في دمك، مما قد يؤدي إلى الإجهاض غير المبرر ومضاعفات الحمل.
  • حمض الفوليك ضروري للنمو الصحي لخلاياك وحمايتها من أي ضرر قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان في مرحلة لاحقة من الحياة.

2.الحمل وتناول حمض الفوليك

بشكل عام، تكون معظم حالات الحمل غير مخطط لها، وبالتالي لمنع بعض التشوهات الخلقية، من الجيد البدء في تناول مكملات حمض الفوليك مسبقاً، يُنصح بتناول مكملات حمض الفوليك قبل ثلاثة أشهر من التخطيط للحمل ثم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

3.آثار تناول حمض الفوليك قبل الحمل

مكملات حمض الفوليك 

على الرغم من أنه يبدو أن هناك العديد من الفوائد لتناول مكملات حمض الفوليك، إلا أنها قد تدعو أيضاً إلى بعض الآثار غير المرغوب فيها إذا تم تناولها بكميات زائدة، أظهرت الدراسات بعض النتائج السلبية وهي أن الأمهات اللواتي تناولن مكملات حمض الفوليك أثناء الحمل أنجبن أطفالاً مصابين بالربو والتهابات الجهاز التنفسي عند الرضع. كان الأمر الأكثر إثارة للقلق هو مقارنة دراسة أخرى بأن النساء اللواتي تناولن حمض الفوليك أثناء الحمل كن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.
تشير الدراسات أيضاً إلى المخاطر الصحية الإضافية المرتبطة بتناول حمض الفوليك بما في ذلك الإصابة بسرطان القولون عند وجود خلايا ما قبل الورم. قومي بموازنة النتائج الإيجابية مع المخاطر، حيث إن هناك العديد من الفوائد بالإضافة إلى عيوب تناول حمض الفوليك. إذا شعرتِ بأنك تناولتِ أي كمية زائدة من حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل، فاستشيري طبيبك على الفور في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية مثل الاضطراب أثناء التنفس، والحمى، وعدم الراحة العامة، والشد في الصدر والطفح الجلدي. 

4.ما هي كمية حمض الفوليك قبل الحمل؟

  الأيام الأولى من الحمل

 

  • توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن تستهلك جميع النساء القادرات على الحمل 400 مجم من حمض الفوليك يومياً لمنع مجموعات عيوب الأنبوب العصبي (NTDs). فيما يلي بعض الإرشادات المتعلقة بتناول حمض الفوليك:
  • إذا كنتِ تحاولين الإنجاب أو في الأيام الأولى من الحمل، فمن المستحسن أن تأخذي 400 ميكروغرام.
  • في وقت أربعة إلى تسعة أشهر أثناء الحمل، يجب أن تتناولي 600 ميكروغرام، بينما يجب أن تكون المدخول 500 ميكروغرام أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • هناك حاجة إلى جرعة أعلى من مكمل حمض الفوليك للنساء المصابات بداء السكري والصرع واضطرابات صحية أخرى وكذلك للنساء اللواتي لديهن عامل وراثي لعيوب الأنبوب العصبي. استشيري طبيبك لهذا الغرض.
  • إذا كنتِ من بين هؤلاء النساء اللواتي سبق أن عانين من خلل في الأنبوب العصبي (NTDs) أثر على الحمل، فيجب عليك تناول 4000 مجم من حمض الفوليك يومياً قبل شهر على الأقل من الحمل.

5.مصادر الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

 مصادر حمض الفوليك

 

  • بشكل عام، يُفضل الحصول على حمض الفوليك الطبيعي من الأطعمة، بدلاً من تناول مكملات حمض الفوليك. فيما يلي بعض الأطعمة الغنية بحمض الفوليك:
  • الخضار: تشمل البازلاء، البطاطا، البروكلي، الهليون، إصبع السيدة، جذر البنجر، الخردل، الجزر الصغير، القرنبيط، الذرة، الخس والفلفل الأخضر. تعتبر الخضار الورقية الخضراء مصدراً جيداً لحمض الفوليك، لذا تناولي الكثير من الفجل والسبانخ والحلبة يومياً.
  •  الفواكه: تشمل البرتقال والبطيخ والكيوي والعليق والموز والأناناس والبابايا المتوسطة (115 ميكروغراماً) والتوت والفراولة. الفواكه غنية بالفيتامينات ومصدر جيد لحمض الفوليك.
  • المكسرات:  تشمل الجوز واللوز والبندق وبذور عباد الشمس وبذور السمسم والكاجو والفول السوداني. عند التخطيط لتناول وجبة خفيفة صحية في المنزل، زيدي من تناول حمض الفوليك ببساطة عن طريق الاستمتاع بنظام غذائي صحي ضروري لحمل صحي.
  • الحبوب:  تشمل الشوفان والمعكرونة والحبوب والأرز البني ودقيق الحبوب الكاملة. يتم هضم هذه الحبوب بشكل أبطأ وتوفر تياراً بطيئاً وثابتاً للطاقة. يمكن تناول الحبوب المدعمة في الصباح بحليب قليل الدسم أو يمكنك ببساطة الاستمرار في المضغ طوال اليوم.
  • البقوليات:  تشمل العدس والحمص واللحوم والفاصوليا وجنين القمح وفول الصويا. هذه الأطعمة لا تحل محل مكملات حمض الفوليك. بدلاً من ذلك، اعتبريها مجاملة لمكملاتك الغذائية.
  • لا تخلطي الفولات وحمض الفوليك لأن لهما نفس التأثيرات. يوجد حمض الفوليك في الأطعمة، وحمض الفوليك المُنتَج صناعياً، هو النسخة التي يصنعها الإنسان والمتوفرة في شكل مكملات تُضاف إلى الأطعمة المختلفة. لا ينصح باستخدام أقراص حمض الفوليك قبل الحمل. من الأفضل تناول أحماض الفوليك في شكل طعام بدلاً من أقراص؛ لأنها مليئة تماماً بجميع أنواع العناصر الغذائية، وهو أمر رائع لك ولطفلك. إذا كان لديك المزيد من الشكوك، فإن طبيبك هو أفضل شخص تلجئين إليه. 
  • حظاً سعيداً. 

 

X