سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

التعامل مع الطفل المسيطر

هناك بعض الكلمات نسمعها كثيراً عن الأطفال مثل: الطفل المتسلط، والقائد، والطفل المحبط، والقلِق، والطفل المسيطر، وجميعها كلمات مستخدمة لوصف سلوك الأطفال الذين يتصرفون كما لو كانوا مسؤولين عن الكبار، هذه الخصائص ليست وراثية، ولا مكتسبة، ولا يمكن معاقبتهم من طفل، إنها نتيجة المشاعر والغرائز التي تغذي سلوك الطفل؛ مما يجعل العناية بها صعبة ومرهقة.

كيفية التعامل مع الطفل المسيطر

 الطفل المسيطر

التقت «سيدتي نت» بالدكتور محمد هاني اختصاصي الصحة النفسية واستشاري العلاقات الأسرية؛ ليحدثنا عن كيفية التعامل مع الطفل المسيطر، وقال إن هذه السلوكيات هي نتيجة لظاهرة متنامية في منازلنا ومدارسنا؛ حيث يأخذ أطفالنا زمام المبادرة في العلاقة بين البالغين والأطفال، في الآونة الأخيرة زاد عدد الأطفال الذين يعانون من مشاكل السيطرة والهيمنة بشكل مطّرد على مدى الثلاثين عاماً الماضية، أو ما يسمى بالطفل المسيطر؛ مما أدى إلى قلب العلاقة الطبيعية بين البالغين والأطفال التي كانت موجودة منذ قرون.

قيادة صحية

هناك فترات مناسبة للعمر يمكن لأطفالنا إظهار قيادة صحية، فيها مثل: رعاية طفل أصغر سناً أو حيوان أليف، أو تحديد ما يريدون اللعب به، أو كمية الطعام التي تريد أجسامهم تناولها.. تكمن المشكلة في اعتقادنا أنه يتعين علينا طرح أسئلة على أطفالنا لجعلهم مستقلين، في حين أن ما يسمعونه هو أننا لا نعرف كيف نعتني بهم ولا نعرف كيف نتولى زمام المبادرة سيشعر الطفل بأمان أكبر عندما نقرأ احتياجاته ونتحرك لنوفرها له.

الكثير من الانفصال

يواجه الآباء العديد من الضغوطات والارتباطات المتنافسة التي تتراوح من مسؤوليات العمل والالتزامات المالية إلى الطلاق والتحديات الصحية، يحتاج الأطفال إلى الاعتماد على البالغين لتوفير الروتين والاتساق والاستقرار.

خططي للمستقبل

 يشعر بالتعب والغضب

إذا كان طفلك يميل إلى الشعور بالسعادة والحيوية في الصباح، ولكنه يشعر بالتعب والغضب بعد الغداء، حددي موعداً للرحلات إلى المتجر وزيارات للطبيب في هذا الوقت.

ابقي هادئة

إذا كنت لا تستطيعين تجنب السلوك السيئ لطفلك المسيطر؛ فعليك مواجهته بهدوء.. حاولوا استخدام نبرة صوت هادئة غير منزعجة، وكلمات محايدة وإيجابية، وتذكروا أن الاقتراحات «لماذا لا تغسل يديك الآن حتى تكون مستعداً تماماً لتناول الطعام عند العشاء على الطاولة؟» تعزز التعاون أكثر بكثير من الأوامر «اذهب واغسل يديك مرة واحدة!» أو النقد «يداك ووجهك متسخان حقاً!».

استمعي جيداً

يشعر الأطفال بتحسن عندما يعلمون أنه قد تم سماعهم؛ وذلك كلما أمكن.

اشرحي القواعد الخاصة بك

نادراً ما يكون من الواضح لطفل يبلغ من العمر 3 سنوات، لماذا يجب عليه التوقف عن فعل شيء يجده ممتعاً، مثل: العض أو الضرب أو الاستيلاء على الألعاب من الأطفال الآخرين، علميه التعاطف بدلاً من ذلك: «عندما تعض أو تضرب الناس؛ فهذا يؤلمهم»، «عندما تأخذ الألعاب بعيداً عن الأطفال الآخرين؛ فإنهم يشعرون بالحزن لأنهم مازالوا يريدون اللعب بهذه الألعاب».. يساعد هذا طفلك على رؤية أن سلوكه المسيطر يؤثر بشكل مباشر على الآخرين، ويدربه على التفكير في العواقب أولاً.

اعرضي الخيارات

عندما يرفض الطفل أن يفعل أو يتوقف عن فعل شيء ما؛ فعادة ما تكون المشكلة الحقيقية هي التحكم: لقد حصلتِ عليه، هي تريده.. لذلك، كلما أمكن، امنحي طفلك في مرحلة ما قبل المدرسة بعض التحكم، من خلال تقديم مجموعة محدودة من الخيارات؛ بدلاً من أن تأمريهم بتنظيف غرفتهم، اسأليهم: «ما الذي تود أن تلتقطه أولاً، كتبك أم ملابسك؟» ومع ذلك، تأكدوا من أن الخيارات محدودة ومقبولة بالنسبة لك «من أين تريدين أن تبدأي؟» قد يكون أمراً مربكاً لطفلك، والاختيار غير المقبول لديك لن يؤدي إلا إلى تضخيم الصراع.

قدمي البدائل

 قدمي البدائل

عندما تريدين أن يتوقف طفلك عن فعل شيء ما، قدمي له طرقاً بديلة للتعبير عن مشاعره.

شجعي طفلك على التفكير في خياراته الخاصة

على سبيل المثال، يمكنك أن تسألي: «ما الذي تعتقد أنه يمكنك فعله لجعل تيفاني تشاركك تلك اللعبة؟» الأطفال يمكنهم تعلم حل المشكلات بأنفسهم، الحيلة هي الاستماع إلى أفكارهم بعقل متفتح، لا تسقطي أي شيء، ولكن تحدثي عن العواقب قبل اتخاذ القرار.

استخدمي المُهلة

للحظات التي لا يكون فيها للمنطق والبدائل والهدوء أي تأثير، استخدمي المهلات المستقطعة: أرسلي طفلك إلى مكان ممل ليجلس فيه لفترة وجيزة ويجمع نفسه معاً، يمنحك هذا فرصة للتهدئة ويرسل رسالة مفادها أن السلوك السلبي لن يجذب انتباهك، كلما قل اهتمامك بمكافأة أي سلوك سلبي بالاهتمام، قل استخدام طفلك لهذا السلوك للوصول إلى طريقه.

اعترفي بأخطائك

تأكدي من إخبار طفلك عندما تخطئين بالاعتذار وشرح سبب تصرفك بالطريقة التي تصرفتِ بها، سيعلمه هذا أنه لا بأس من أن يكون غير كامل.

امنحي المكافآت

من المستبعد جداً أن يفعل طفلك دائماً ما تقولينه، إذا حدث ذلك؛ فعليك التفكير فيما قد يكون خطأ.. يقاوم الأطفال العاديون السيطرة، ويعرفون عندما تطلب منهم القيام بشيء لا يريدون فعله، ثم يشعرون بأنهم مبررون لمقاومتك، في الحالات التي يتصرفون فيها بشكل مناسب.
إن الاستخدام الحكيم للمكافآت والجوائز الخاصة، هو مجرد طريقة أخرى لتظهري لطفلك أنك على دراية بمشاعره وتحترمينها، هذا، أكثر من أي شيء آخر، يعطي مصداقية لمطالب الانضباط الخاصة بك.

احترمي وجهة النظر الإيجابية لطفلك المسيطر


عليك أن تحترمي وجهة نظر طفلك المسيطر عندما تكونين إيجابية، رغم اختلافك معه، يمكن الجلوس والتفكير قليلاً، وهذا الشعور يجعلك قدوة لطفلك بأن يصبح أكثر مرونة ويتقبل وجهة النظر الأخرى رغم الاختلاف معه.

 

X