اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لهذه الأسباب شرعت الأضحية

لهذه الأسباب شرعت الأضحية

الأضحية سنة مؤكدة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، يثاب فاعلها ولا يؤثم تاركها، وشرعت في السنة الثانية من الهجرة النبوية، وتعد من التقوى والاستسلام والاقتداء بالنبي إبراهيم عليه السلام في استسلامه لربه في تنفيذ أمره، إلا انها ترتبط بمقدرة الشخص على فعلها، إلى جانب ذلك هنالك أسباب شرعت من أجلها الأضحية نتعرف عليها في التالي:

الأضحية تذكرنا بقصة سيدنا إبراهيم وابنه اسماعيل- الصورة من واس

أسباب شرعت من أجلها الأضحية

  •  الأُضْحِيَّة شكرٌ لله تعالى على نعمتي المال والحياة.
  • الأُضْحِيَّة شعيرة من شعائر الإسلام، وقد شُرعت تقربًا إلى الله تعالى، واستجابةً لأمره.
  • الأُضْحِيَّة توسعة على النفس والأهل والمساكين، وصلةٌ للرحم، وإكرامٌ للضَّيف، وتودُّدٌ للجار، وصدقةٌ للفقير، وفيها تحدُّثٌ بنعمة الله تعالى على العبد.
  • الأُضْحِيَّة إحياءٌ لسنة سيدنا إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام حين أمره الله عز وجل بذبح الفداء عن ولده إسماعيل عليه الصلاة والسلام في يوم النحر.
  • الأُضْحِيَّة دليلٌ على التصديق المطلق والتام بما أخبر به الله عز وجل، وشاهدٌ على صدقِ إيمان العبد بالله، وسرعةِ امتثاله لما يحبُّه ويرضاه.
  •  الأُضْحِيَّة شعيرة يتعلم المؤمن من خلال فعلها الصبر، فكلما تذكر صبرَ إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام وإيثارَهما طاعةَ الله تعالى ومحبتَه على محبة النفس والولد كان ذلك كلُّه دافعًا إلى إحسان الظن بالله.

 

أفضل وقت لذبح الأضحية

أفضل وقت لذبح الأضحية

يعد اليوم الأول قبل زوال الشمس -أي قبل دخول وقت الظهر بقليل- أفضل وقت لذبح الأضحية، كما روي عن البراء رضي الله عنه قَالَ: خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ أَضْحًى إِلَى البَقِيعِ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ، وَقَالَ: «إِنَّ أَوَّلَ نُسُكِنَا فِي يَوْمِنَا هَذَا، أَنْ نَبْدَأَ بِالصَّلاَةِ، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ وَافَقَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ ذَلِكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ عَجَّلَهُ لِأَهْلِهِ لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَيْءٍ» أخرجه البخاري.

ويجوز للمضحِّي الأكل من أضحيته أو الانتفاع بها لحمًا وأحشاءً وجِلدًا كلها أو بعضها، أو التصدق بها كلها أو بعضها، أو إهداؤها كلها أو بعضها، إلا أنه لا يجوز إعطاء الجِلد أجرةً للجزار، وكذلك لا يجوز بيعه، والأفضل في الأضحية أن تقسم إلى ثلاثة: ثلث له ولأهل بيته، وثلث للأقارب، وثلث للفقراء.