اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

منطاد بحجم ملعب يحمل بديل تليسكوب "هابل" إلى الفضاء

منطاد بحجم ملعب يحمل بديل تليسكوب "هابل" إلى الفضاء- الصورة من newatlas

تعاونت جامعات دورهام وتورنتو وبرينستون مع وكالة ناسا ووكالة الفضاء الكندية لبناء نوع جديد من التلسكوبات الفلكية (SuperBIT). يتم إطلاقه عن طريق ربطه بمنطاد (بالون هائل) بحجم ملعب تقريباً.  

وحسب موقع scitechdaily أكد العلماء أنه لم يتم استخدام هذه التقنية من قبل، ليس فقط لأنها صعبة للغاية، ولكن أيضاً لأن البالونات يمكن أن تبقى عالياً لبضع ليالٍ فقط، ولهذا طورت وكالة ناسا مؤخراً بالونات "الضغط الفائق" القادرة على احتواء الهيليوم لعدة أشهر.

من المقرر إطلاق SuperBIT على  المنطاد (البالون) ، من واناكا، نيوزيلندا، في أبريل 2022. حيث ستحمله الرياح الموسمية المستقرة حول الأرض عدة مرات؛ لتصوير السماء طوال الليل، ثم تُستخدم الألواح الشمسية لإعادة شحن بطارياته خلال النهار.

SuperBIT-Balloon - الصورة من scitechdaily
  • التلسكوب يتيح صوراً عالية الدقة تنافس صور تلسكوب "هابل" الفضائي

ويستطيع (SuperBIT) أن يطير فوق 99.5٪ من الغلاف الجوي للأرض، حيث يحمله البالون الهائل ليتيح صوراً عالية الدقة تنافس تلك التى يلتقطها تلسكوب هابل الفضائي.

ويحتوى تلسكوب التصوير المحمول بالضغط الفائق (SuperBIT) مرآة قطرها 0.5 متر، يتم حملها إلى ارتفاع 40 كم بواسطة بالون هيليوم بحجم 532000 متر مكعب؛ أي بحجم ملعب كرة قدم.

وحسب موقع scitechdaily، سيكون SuperBIT هو التلسكوب الوحيد في العالم القادر على إجراء عمليات رصد ضوئية وفوق بنفسجية عالية الدقة ومتعددة الألوان. حيث يعمل التلسكوب على تعزيز قوة تجميع الضوء بمقدار عشرة أضعاف، جنباً إلى جنب مع عدسة بزاوية أوسع والمزيد من الميجابكسل، مما يجعل هذ التلسكوب الأداة الأكبر والأفضل والأرخص من تلسكوب هابل، حتى إن التكلفة الرخيصة تجعل من الممكن امتلاك أسطول من التلسكوبات الفضائية التي توفر الوقت لعلماء الفلك في جميع أنحاء العالم.

 

  • استعدادات SuperBIT النهائية للإطلاق

وفى إطار الاستعدادات النهائية لإطلاق (SuperBIT) من قاعدة Timmins Stratospheric Balloon Base بكندا، حسب موقع scitechdaily، أظهرت الرحلة التجريبية الأخيرة ثباتاً استثنائياً، مع تباين أقل من واحد وستة وثلاثين ألفاً من الدرجة لأكثر من ساعة. وهذا يعني أن التلسكوب يمكنه الحصول على صور دقيقة وأكثر وضوحاً من مثيلتها من تلسكوب هابل الفضائي.

 

  • تعطل التلسكوب الفضائي "هابل" ويحل محله تلسكوب(SuperBIT)

وكانت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" قد كشفت في بيان، مؤخراً، أن التلسكوب الفضائي "هابل"، الذي يدور حول الأرض منذ عام 1990، واجه مشاكل في الذاكرة على الكمبيوتر الرئيسي الموجود على متنه، ما تسبب في توقفه عن العمل منذ 13 يونيو الماضي، وذلك حسب موقع MailOnline، حيث يعد التلسكوب "هابل" هو شراكة بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، ويوجد في الفضاء منذ أكثر من 30 عاماً، وحقق اكتشافات فلكية لا حصر لها.

  • التلسكوبات الفضائية أكثر دقة من التلسكوبات الأرضية

يذكر أن تلسكوبات الفضاء يمكنها الإفلات من تأثير الغلاف الجوي، والذي يتسبب في عدم وضوح الرؤية في التلسكوبات الأرضية.. فالضوء المنبعث من مجرة ​​بعيدة يمكنه أن يسافر لمليارات السنين للوصول إلى تلسكوباتنا ويمكن رصده، إلا أن الغلاف الجوي الملتف حول الأرض يتسبب في أن تكون رؤيتنا للكون غير واضحة، وللتغلب على تلك المعضلة؛ تم بناء المراصد على الأرض على ارتفاعات عالية، إلا أن تلسكوبات الفضاء يمكنها أن تفلت من تأثير الغلاف الجوي؛ لتظهر صور الرصد عالية الدقة.