اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فوائد صحية لكونك محبة لذاتك

تتريض في الطبيعة
فوائد صحية لكونك ألطفَ مع نفسك
تفحص حالة مرضية
فوائد صحية لكونك ألطفَ مع نفسك
تمارس بعض التمارين
فوائد صحية لكونك ألطفَ مع نفسك
تمارس اليوجا
فوائد صحية لكونك ألطف مع نفسك
تتريض في الطبيعة
تفحص حالة مرضية
تمارس بعض التمارين
تمارس اليوجا
4 صور

التعاطف مع الذات هو أحد المجالات الحديثة لمساعدة الإنسان على تجاوز النقد الذاتي، والالتفات إلى مجالات سعادته، يثبت المجال الناشئ لأبحاث التعاطف مع الذات، أن كونكِ لطيفةً مع نفسك، هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل صحتك الشخصية.

وفقاً لموقع (thehealthy)، التعاطف مع الذات أقوى مما تعتقدين، هناك شيء واحد قد تتجاهلينه في ممارسة الرعاية الذاتية، ويمكن أن يُحدث فرقاً كبيراً في حياتك اليومية -في الواقع، يتفق الخبراء على أن التعاطف مع الذات يقطع شوطاً طويلاً من حيث صحتك العامة.

*فوائد قد لا تعرفينها عن حبك لذاتك

فوائد صحية لكونك ألطف مع نفسك
تمارين رياضية

ضغط أقل

نحن جميعاً أكثر صعوبة على أنفسنا، وننتقد كل شيء، من وظيفة، وقوف السيارات لدينا، إلى تعليقاتنا غير المباشرة في العمل، وهذا لا يخلو من العواقب.

تقول إيما سيبالا مؤلفة كتاب "مسار السعادة": النقد الذاتي القاسي ينشّط الجهاز العصبي الودي، ويرفع هرمونات التوتر مثل الكورتيزول في مجرى الدم، يمكن أن يؤدي الكثير من الكورتيزول إلى مشاكل تتراوح من زيادة الوزن إلى مشاكل القلب والأوعية الدموية، أدخلي التعاطف مع الذات؛ مما يعني أن تعاملي نفسك بالطريقة التي تعاملين بها صديقاً يمر بأوقات عصيبة - بدعم وتفهم؛ بدلاً من النقد.

كلما بقيتِ مع الأفكار الإيجابية، زاد ارتفاع الدوبامين، الذي يغمر جسمك بهرمونات الشعور بالسعادة، كيف يمكنك ممارسة التعاطف مع الذات؟ بدلاً من قول أشياء مثل: كيف لي أن أفعل هذا؟ يا لي من مغفلة! قد تقولين: لقد مررت بلحظة من شرود الذهن ولا بأس بذلك - يمكن أن يحدث ذلك لأي شخص؛ فالأشخاص الذين لديهم المزيد من التعاطف مع الذات، لا يتعاملون مع التوتر بشكل أفضل فحسب؛ بل يقضون أيضاً وقتاً أقل في الخوض في الأحداث المجهدة الماضية.

أقل قلقاً واكتئاباً

ليس من المستغرب أن قسوتنا على أنفسنا تقودنا إلى الطريق نحو مشاكل الصحة العقلية، مثل: القلق والاكتئاب، لكن زيادة التعاطف مع الذات، يقلل من القلق والاكتئاب.

بالتعاطف مع الذات، تتذكرينالإنسانية المشتركة - أن الأخطاء والفشل والنضال هي أجزاء من الحالة الإنسانية؛ مما يحررك من الشعور بالعزلة.. إن الشعور بالعزلة هو المسؤول الأكبر عن الاكتئاب، يساعد التعاطف مع الذات على الحماية من الاكتئاب، من خلال مساعدتنا على الشعور بمزيد من الترابط ومساعدتنا على التأقلم.

الالتزام بأهداف إنقاص الوزن

أن تكوني محبة لذاتك وفي مكان رومانسي يمكن أن يساعد ذلك في قطع علاقة الأكل بالتوتر. يساعد التعاطف مع الذات الناس على الالتزام بأهداف إنقاص الوزن؛ لأنه يساعدك على إدارة عواطفك، وغالباً ما تكون سلوكياتنا الغذائية غير الصحية مدفوعة بصعوبات في التنظيم العاطفي.. التعاطف مع الذات مرتبط بسلوكيات الأكل الصحية - يميل الناس إلى التوقف عندما يكونون ممتلئين، على سبيل المثال إذا كانوا أكثر تعاطفاً مع أنفسهم، بينما يستمر الناس في الإفراط في تناول الطعام كوسيلة لاستخراج المشاعر السلبية.

عندما يتعلق الأمر بالثقة في صورة الجسد؛ فكلما زاد تعاطفك مع الذات، كلما تقبلتِ من أنت من الداخل والخارج.

التحكم في مرض السكري

على الرغم من أن التعاطف مع الذات يمكن أن يفيد مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، إلا أن مرض السكري هو أحد الحالات المحددة التي ذكرها الدكتور نيف، يقول: "أجرى أحد زملائنا للتوّ دراسة مع مرضى السكري، وكيف يؤثر التعاطف مع الذات عليهم، لم تجده يساعدهم فقط في التعامل مع ضائقة الإصابة بمرض السكري، بل وجدت أنه في الواقع استقرت مستويات الجلوكوز لديهم.. هذا أمر منطقي لأن هرمون الإجهاد الكورتيزول يزيد الجلوكوز في الدم، على الرغم من أن هذا مجال بحث مستمر؛ لذا فإن الحد من التوتر من خلال التعاطف مع الذات، يمكن أن يكون إحدى الطرق للمساعدة في إدارة مرض السكري.. يقول الدكتور نيف: إن العقلية العاطفية للتعاطف مع الذات، تساعد الناس على عدم حدوث تلك الارتفاعات المستمرة في الجلوكوز، والتي تعد واحدة من أكبر مشاكل مرض السكري.

* علاج الخلايا الداخلية والخارجية للإنسان

فوائد صحية لكونك ألطف مع نفسك
تمارس اليوجا

إعادة الحيوية لتفكيرك

يمكن أن يساعد استخدام التأمل اليقظ كجزء من ممارسة التعاطف مع الذات، على تغيير عقلك للأفضل.. تقول الدكتورة كريستين نيف، أستاذة في جامعة تكساس في أوستن، مؤلفة كتاب "التعاطف مع الذات": يساعد التأمل الدماغ على العمل بشكل أكثر كفاءة - إنه يزيد من سمك القشرة، وهو جزء من الدماغ يساعد على التواصل عبر الدماغ؛ لذلك فهو يساعد الدماغ على أن يكون أكثر تكاملاً ويعمل بشكل أكبر بشكل كامل.

الإقلاع عن التدخين

يساعدك التعاطف مع الذات حرفياً على التخلص من عادة التدخين، يقول الدكتور نيف: كانت هناك دراسة قد أظهرت أن تدريب الناس على التعاطف مع الذات لمدة ثلاثة أسابيع، ساعد الناس على الإقلاع عن التدخين؛ فمعاملة نفسك بلطف مع الاعتراف بأن الإقلاع عن التدخين أمر صعب، يمكن أن يساعدك في الواقع على أن تكوني أكثر نجاحاً.

ممارسة الرياضة

عندما تشعرين بالرضا؛ فأنت أكثر اندفاعاً للخروج، وأن تكوني نشيطةً بدنياً - وتشعرين بالرضا إذا عاملت نفسك بلطف.. إذا كنت تهتمين بنفسك ولا تريدين أن تعاني؛ فستكونين أكثر حماساً للقيام بأشياء مثل: التمرين.. يقول الدكتور نيف: عندما يمارس الناس الرياضة لأنهم يستمتعون بها ويريدون التمتع بصحة جيدة؛ فمن المرجح أن تصبح عادةً تدوم مدى الحياة.. وعلى الرغم من أن كونك لطيفةً يعني أن تتسامحي مع نفسك إذا تخطيت يوماً؛ فإن هذا لا يعني أنك لن تحاسبي نفسك.

لن يحترق مقدمو الرعاية

يمكن أن يؤثر التعاطف مع الذات أيضاً بشكل غير مباشر على صحتك إذا كان مقدمو الرعاية، بمن في ذلك أفراد الأسرة أو العاملون في مجال الرعاية الصحية، يعاملون أنفسهم بلطف.. يقول الدكتور نيف: بالنسبة للأشخاص الذين تتكوّن مهنتهم أو حياتهم من العطاء للآخرين؛ فإن التعاطف مع الذات يساعدهم في الحفاظ على العطاء من دون الإرهاق.