اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك

ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
الإفراط في التفكير
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
تميلي إلى التأخير
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
جدولة نفسك أكثر من اللازم
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
لديك شقة فوضوية
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
ضغوط صغيرة خفية تقلق نومك
4 صور

إذا سبق لك أن تقلبت في الفراش بعد انفصال كبير أو فقدان وظيفي مفاجئ، فأنت تعلمين كيف يمكن أن تؤثر الضغوطات الكبيرة على النوم. لكن هل تعلم أن الضغوط الصغيرة - المعروفة أيضًا بالأشياء الصغيرة المزعجة التي تحدث لك كل يوم - يمكن أن تدمر نومك أيضًا؟

ووفقاً لموقع ( bustle) على الرغم من أن المتاعب والإحباطات اليومية الصغيرة قد لا تبدو مشكلة كبيرة، إلا أن عالمة النفس الإكلينيكي المرخصة هولي شيف، تقول: إن الضغوط الصغيرة تغمر جسمك ودماغك بالأدرينالين والكورتيزول، وهما هرمونان يرفعان معدل ضربات القلب ويطلقان استجابة القتال أو الطيران". وكثيرًا ما تكون في حالة يقظة عالية يمكن أن يؤخر بداية النوم."

هذا هو السبب في أنه من المفيد معرفة الضغوط الدقيقة المخفية التي قد تبقيك مستيقظًة- وكذلك ما يجب فعله حيالها.

*الضغوط المخفية والتعامل معها

تميلي الي التأخير
تميلي الي التأخير

- الإفراط في التفكير في المحادثات

تتعرض للكثير من التفاعلات الاجتماعية المحرجة في حياتك اليومية، إنه شعور جيد دائمًا عندما تمر هذه اللحظات بسلاسة. ولكن إذا واجهت عقبة، فلا تتفاجأ إذا فكرت في الأمر في وقت متأخر من الليل.

إذا وجدت نفسك مستلقيًا مستيقظًا، فإنه ومع تكرار هذه العادة قد يكون من المفيد تحديد "وقت القلق" قبل ساعة أو ساعتين من النوم. خلال هذه الفترة الزمنية، ستقوم بإيقاف أي عوامل تشتيت للانتباه - مثل التلفزيون، والهاتف، والكمبيوتر المحمول، وما إلى ذلك - اسحب القلم والورقة، واكتب كل ما يدور في ذهنك.

-جدولة نفسك أكثر من اللازم

على الرغم من أنك قد تكون تحت ضغط كبير لإنجاز أكبر قدر ممكن من العمل في يوم واحد، فمن المهم أن تعرف أن الجدول الزمني المكتظ هو عامل ضغط صغير آخر يمكن أن يجعل من الصعب التقاط بعض الأنفاس

* المساوئ الثلاث لقلة النوم

لديك شقة فوضوية
لديك شقة فوضوية

-دائماً متأخر

إن كنت تميل إلى التأخر في المهام، فمن الأفضل أن تكون أكثر صرامة مع نفسك، قد يساعدك ضبط المنبهات على مدار اليوم لتذكيرك بالأحداث القادمة.

-تأجيل الأعمال والمهام

قد يكون من المغري دفع المهام في قائمة المهام الخاصة بك ليوم آخر، خاصةً إذا كانت مرهقة، فإن تركها تلوح في الأفق فوق رأسك أسوأ 100 مرة من إنجازها.

الحل البسيط هو التوقف عن تأجيل الأمور، لكن يمكنك مساعدة نفسك على النوم عن طريق القيام بشيء لتهدئة نظامك العصبي - فكر على غرار الاستحمام الدافئ أو القراءة أو الاستماع إلى موسيقى.

- الفوضى

إذا كانت لديك شقة فوضوية أو تفتقر إلى الترتيب، فأنت أكثر عرضة للشعور بالتوتر.فكر في الطريقة التي قد تواجهك بها صعوبة في العثور على شيء ما، هذا لا يؤدي فقط إلى الدخول في حالة إجهاد أو هروب مما يجب القيام به، ولكن يمكنك أيضًا الدخول في دوامة التفكير السلبي.