اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

علاقة التوحد برحم الأم

صورة للمرأة تعرض أشعة جنينها
ما العلاقة بين الرحم والتوحد؟
صورة للمرأة تعرض أشعة جنينها
ما العلاقة بين الرحم والتوحد؟
صور لأم وابنها المصاب بالتوحد
إصابة الطفل بالتوحد
صورة لامرأة عند الطبيب النفسي
الضغوط النفسية قد تسبب إصابة الجنين بالتوحد
صورة لإصابة امرأة بمرض الصدفية
مرض الصدفية قد يتسبب بولادة طفل التوحد
صورة لفتاة مصابة بالتوحد
من أسباب التوحد التأثيرات البيئية
صورة لزوج مع زوجته الحامل
من أسباب التوحد التأثيرات البيئية
صورة للمرأة تعرض أشعة جنينها
صورة للمرأة تعرض أشعة جنينها
صور لأم وابنها المصاب بالتوحد
صورة لامرأة عند الطبيب النفسي
صورة لإصابة امرأة بمرض الصدفية
صورة لفتاة مصابة بالتوحد
صورة لزوج مع زوجته الحامل
7 صور

للوصف أكثر دقة تسمى اضطرابات طيف التوحد، وهي مجموعة واسعة من الأعراض تؤثر على قدرة الطفل على التواصل والتفاعل مع الآخرين. كما أنه يجعل الأطفال ينخرطون في سلوكيات متكررة ، مثل الصفع باليد والتأرجح. وأحياناً يركز أطفال التوحد على أشياء معينة لساعات، مثل عجلات سيارة اللعب..

ما الذي يسبب التوحد؟

من أسباب التوحد التأثيرات البيئية

في السنوات الأخيرة، قفزت معدلات التوحد بشكل كبير. لكن لا أحد متأكد من سبب الارتفاع. وهناك بالفعل مكون وراثي وجيني قوي يصيب من 5 إلى 15 جيناً بخلل وظيفي، فالأطفال الذين لديهم شقيق مصاب بالتوحد لديهم مخاطر أعلى بنسبة 15 إلى 20 % لتطويره. مثل التوائم المتطابقة، إذا كان أحدهما مصاباً بالتوحد، فهناك فرصة بنسبة 90 % أن يكون الآخر أيضاً مصاباً بالتوحد. يقول أطباء عالميون: "التوحد مرض يتعدى الجينات .. وأسبابه قد توجد في الرحم".
والتساؤل الكبير هو كيف يمكن للتأثيرات البيئية أن تغيّر بجينات الجنين، وتؤثر على نمو دماغه"!!
هناك مُسبب آخر للتوحد تم دحضه تماماً وهو صلته باللقاحات. حيث أثبتت الدراسات أن الأطفال غير الملقحين، ليس لديهم مخاطر أقل للإصابة بالتوحد من أولئك الذين تم إعطاؤهم اللقاحات (مع أو من دون مادة الثيميروسال الحافظة).

التوحد والحمل

يعتقد بعض الخبراء، والأطباء في دراسة أجرتها جامعة ولاية أوهايو، وغيرها العديد من جامعات عالمية، أن المرحلة التي تتسبب بمرض التوحد للجنين هي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، لأسباب ارتبطت بعدة عوامل وهي:

1 – دواء الغثيان

الضغوط النفسية قد تسبب إصابة الجنين بالتوحد

تم ربط ولادة طفل مصاب باضطرابات طيف التوحد بدواء الثاليدومايد، الذي أخذته الحوامل في فترة الستينيات كعلاج لغثيان الصباح، ومن بين الأطفال، الذين ولدوا بتشوهات حادة في الأطراف بعد أن تناولت أمهاتهم الدواء كان 5 % منهم مصابين بالتوحد، أي حوالي 30 ضعف المعدل المتوقع. ويشير هذا إلى إصابة الدماغ في الفترة ما بين 20 و36 يوماً بعد الحمل، عندما يتم تشكيل الذراعين والساقين.
تعرّفي إلى المزيد: كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي

2 – ضغوط نفسية عند الحوامل

إن النساء اللائي عانين من ضغوط شديدة، مثل وفاة الزوج، بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل، كان لديهن خطر أكبر في ولادة طفل مصاب بالتوحد.

3 - ارتفاع مستويات هرمون ما قبل الولادة

كلما زاد وجود هرمون التستوستيرون في الرحم، زاد احتمال إصابة الطفل بالتوحد. وقد لاحظ الباحثون في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ارتباطات محتملة مع مضاعفات الولادة، بما في ذلك الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، والعرض المقعد للطفل.

4 – معاناة الأمهات من مرض الصدفية

مرض الصدفية قد يتسبب بولادة طفل التوحد

هناك ربط بين تعطل الجهاز المناعي للأم وخطر إصابة الطفل بالتوحد، فقد وجدت الدراسات أن الأمهات المصابات بأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة، يضاعف فرصة ولادة طفل مصاب لديهن، خصوصاً اللواتي عانين من الصدفية أثناء الحمل.

5 - انخفاض مستويات السيروتونين

وهي مادة كيميائية في الدماغ تُعرف باسم منظم الحالة المزاجية وترتبط ارتباطاً وثيقًا بالاكتئاب. حيث أظهرت الدراسة أن أمهات الأطفال المصابين بالتوحد لديهن مستويات منخفضة من السيروتونين في السائل الذي يوصل المادة الكيميائية إلى الجنين.

تعرّفي إلى المزيد: كيف يمكن للحيوانات الأليفة مساعدة الأطفال المصابين بالتوحد؟