اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مهارات يكسبها العمل التطوعي لمؤديه

 فوائد للعمل التطوعي
5 فوائد للعمل التطوعي
من مزايا العمل التطوّعي، الرضا
من مزايا العمل التطوّعي، الرضا، وذلك عند النظر إلى الإنجاز الذي يتحقّق في المجتمع
 العمل التطوّعي يزيد الإحساس بالانتماء للمجتمع
من مزايا العمل التطوّعي، زيادة الإحساس بالانتماء للمجتمع
 فوائد للعمل التطوعي
من مزايا العمل التطوّعي، الرضا
 العمل التطوّعي يزيد الإحساس بالانتماء للمجتمع
3 صور

العمل التطوعي يعني أن الفرد يمنح بعضًا من وقته وقدراته لمساعدة الآخرين، من دون طلب أي تعويض بالمقابل. ينبع العمل التطوعي من شعور إنساني إيجابي، مع إيلاء أهمّية للتكاتف بين البشر بغية التغيير الإيجابي المنشود. تعتمد المنظمات غير الربحية على المتطوعين للمساعدة وإحداث الفارق في المجتمعات.

تابعوا المزيد: لترسيخ ثقافة العمل التطوعي الأميرة موضي بنت خالد تطلق "تكاتف"

على الرغم أن العمل التطوعي لن يمنح مؤدّيه أي ربح مادي، ولكنه يعزز احترام المرء لذاته، ويُشعر بالسعادة، ويُكسب المعرفة في نواحي الحياة المتشعّبة. في الآتي، بعض من فوائد العمل التطوعي، حسب موقع growensemble.

تابعوا المزيد: إلزام خريجي الجامعات السعودية بالعمل التطوعي

مزايا العمل التطوعي

من مزايا العمل التطوّعي، زيادة الإحساس بالانتماء للمجتمع
  • شعور بالانتماء إلى المجتمع: عندما يصبح المرء جزءًا من فريق له أهداف مشتركة، سيساعده ذلك في تكوين الصداقات، فالعمل التطوعي يفيد في إنشاء علاقات ذات مغزى مع الآخرين وزيادة التفاعلات الاجتماعيّة. كما يوفّر العمل التطوعي فرصًا فريدةً لأنّه يربط الناس بقيم مشتركة محددة. وبالتالي، في أي عمل تطوعي، سيجد المرء آخرين يشاركونه اهتماماته من أجل الخير، الأمر الذي يزيد إحساسه بالانتماء لأسرته وعمله والمجتمع الذي يعيش فيه.

  • زيادة الوعي: يأخذ العمل التطوّعي المرء إلى جزء في مجتمعه لم يعرفه من قبل، إذ تمنح برامج المتطوّعين فرصة للتفاعل مع أشخاص في الشبكة الاجتماعية والتعلم منهم، باختلاف طبائعهم، الأمر الذي يكسب الثقافة وفهم الآخرين. التعرّف إلى ثقافات وأساليب الحياة التي تختلف عن الطريقة التي تربّى المرء حسبها، يزيد من مرونته الاجتماعية ويوسّع رؤيته للعالم، كما يرفع الوعي بالقضايا التي يتعامل معها الآخرون، ويكسب المهارات الاجتماعية المهمّة.
     

    من مزايا العمل التطوّعي، الرضا وذلك عند النظر إلى الإنجاز الذي يتحقّق في المجتمع
  • الشعور بالرضا: يعمل العمل التطوعي على إشعار المرء بالرضا والثقة بالذات، عند النظر إلى الإنجاز الذي يتحقّق في المجتمع، ومدى التأثير فيه، كما هو يثري الحياة.

  • الشعور بالفخر: كلّما كثرت الفرص التي يحصل عليها المرء لتعلم مهارات جديدة واكتساب المعرفة، هو يتطور على الصعيد الشخصي، الأمر الذي يجعل العمل التطوعي يزيد من الإحساس بالفخر والتحسّن العاطفي والعقلي.

  • تحسين فرص العمل: سيوفّر العمل التطوعي للمرء مهارات يمكن استخدامها طوال حياته المهنية، بخاصّة إذا كان في مقتبل العمر، ويرغب في الانخراط في الوظائف ذات التأثير البيئي أو الاجتماعي.. فالتطوع يساعد في تطوير المهارات والمعرفة التي يحتاج إليها في المهنة الجديدة، وسيبرز الشخصيّة والشغف والتصميم.

تابعوا المزيد: إطلاق منصة الإعلام التطوعي.. توفر 15 ألف فرصة تطوعية حتى 2030