اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هل يمكن للمرأة المرضعة أن تأكل الحمضيات؟

صورة لأم ترضع مولودها
هل يمكن للمرأة المرضعة أن تأكل الحمضيات؟
صورة لأم ترضع مولودها
لماذا على المرضعات أن يتناولن ثمار الحمضيات؟
صورة تعبيرية عن حب المولود
انتبهي إذا أصيب مولودك بالمغص
صورة لثمار الكريفون
لماذا تعتبر ثمار الحمضيات مضرة؟
صورة لثمار البرتقال
البرتقال غني بفيتامين سي لزيادة مناعة المولود
صورة لعصير البرتقال
لا تكثري من العصير
صورة لأم تشرب القهوة بكثرة
اشربي المسموح من القهوة
صورة لأم ترضع مولودها
صورة لأم ترضع مولودها
صورة تعبيرية عن حب المولود
صورة لثمار الكريفون
صورة لثمار البرتقال
صورة لعصير البرتقال
صورة لأم تشرب القهوة بكثرة
7 صور

إن اتباع نظام غذائي متوازن خلال أيام الرضاعة الطبيعية أمر ضروري لكل من الأم والمولود. فهو يساعد في التعافي السريع للطرفين بشكل عام، لكن هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول النظام الغذائي الذي يجب على الأم الجديدة أن تتناوله، ومعظمها مجرد إشاعات كاذبة. أحد أكثرها شيوعاً هو نبذ ثمار الحمضيات.
"سيدتي وطفلك"، تطلعك على آخر التفاصيل حول هذا الموضوع، بعد استشارة الخبراء والاختصاصيين.

لماذا تعتبر ثمار الحمضيات مُضرّة؟

لماذا تعتبر ثمار الحمضيات مضرة؟

يعتمد المولود الجديد كلياً على لبن الأم للحصول على العناصر الغذائية والطاقة للأشهر الستة الأولى. وكل ما تأكله الأم ينتقل إلى الطفل من خلال لبن الأم. لذلك، يتم تجنب الأطعمة التي يعتقد أنها تسبب حساسية أو مشاكل في الهضم للرضيع. يستغرق الجهاز الهضمي للرضع وقتًا للنمو، والحمضيات من الأطعمة التي يقال إن تناول الكثير منها يسبب الحموضة.

هل يجب تجنب الحمضيات؟

الجواب البسيط على هذا السؤال هو لا. فثمار الحمضيات غنية بفيتامين ج، وهو عنصر غذائي ضروري لتعزيز المناعة وتقوية عظام الطفل. وهذه الفاكهة المنعشة مفيدة جداً للأمهات المرضعات. يمكنك تناولها أو شربها كعصير، لكن بشكل معقول، وإذا كانت ثمار الحمضيات تزعج بطن طفلك، فاتخذي الاحتياطات اللازمة.
تعرّفي إلى المزيد: أسرع الوصفات لتتخلص المرضع من الوزن الزائد

لماذا يجب على المرضعات أن يتناولن ثمار الحمضيات؟

لماذا على المرضعات أن يتناولن ثمار الحمضيات؟

ثمار الحمضيات غنية بفيتامين ج والفلافونويد والألياف. تحتوي على مضادات أكسدة مهمة، تساعد في الحفاظ على صحتنا ولياقتنا البدنية بعدة طرق. بالنسبة للأم المرضعة، فإن تناول حبتين من الحمضيات في اليوم يعتبر أمراً صحياً. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل هذه الفاكهة المنعشة تساعد الأم والطفل:

1 - تساعد الفاكهة الحمضية عند دمجها مع الأطعمة الغنية بالحديد في امتصاص الحديد بشكل أفضل من الطعام. هذا المعدن يزيد من مستوى الهيموجلوبين للأم.
2 - فيتامين سي هو أحد مضادات الأكسدة القوية، ويمكن أن يؤدي تناوله بعد الحمل إلى شفاء الرحم بشكل أسرع.
3 - يمكن أن يحسّن وظيفة المناعة لدى الأم والطفل من خلال توفير كمية جيدة من مضادات الأكسدة والأجسام المضادة.
4 - قد يخفف أيضاً علامات التمدد بعد الولادة بسبب خاصية إنتاج الكولاجين.
5 - يمكن للأنواع المختلفة من مضادات الأكسدة الموجودة في الفاكهة أن تقلل الالتهاب في الجسم.
6 - غنية بالألياف والماء، حيث يمكن للفواكه الحمضية أن تقلل من الإمساك وتحافظ على ترطيب الأم.

ما هي الأطعمة التي يجب أن تتجنبها المرضع بالفعل؟

لا تفرطي في الكافيين

يجب على الأم المرضعة الابتعاد عن نظام غذائي مقيد وغير صحي، لأن كليهما يمكن أن يؤثر على صحة الطفل. بعض الأطعمة التي يجب الامتناع عنها أثناء الرضاعة الطبيعية تشمل:

  • المأكولات البحرية التي قد تحتوي على الزئبق.
  • لا تفرطي في الكافيين.
  • قللي من تناول الأطعمة الغنية بالتوابل

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.

تعرّفي إلى المزيد: ماذا تعرفين عن تكيسات المبيض المختلفة؟