اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

انطلاق مسابقة البرمجة السنوية الأولى بجامعة أبو ظبي حول تحديات إكسبو 2020

إكسبو2020 - أرشيفية من سيدتي
إكسبو2020 - أرشيفية من سيدتي
مجال البرمجة
مجال البرمجة
البرمجة - أرشيفية من سيدتي
البرمجة - أرشيفية من سيدتي
إكسبو2020 - أرشيفية من سيدتي
مجال البرمجة
البرمجة - أرشيفية من سيدتي
3 صور

في إطار حرص الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزارء، حاكم دبي، على دعم المواهب الوطنية، تم اعتماد يوم 29 أكتوبر من كل عام يومًا للبرمجة، وفي هذا الإطار تطلق اليوم 28 أكتوبر2021 جامعة أبو ظبي، دورتها الأولى من مسابقة البرمجة السنوية للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك ضمن البرنامج الوطني للبرمجيات.

وكان لمعرض إكسبو2020 دبي دورًا بارزًا في هذه المسابقة، حيث استلهمت منه العديد من التحديات لجعل الطلبة يتنافسون على إيجاد حلول لعشرة تحديات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك من خلال استخدام أي لغة من لغات البرمجة، وتطوير منظومة لإيجاد الحلول التي تنعكس بشكل إيجابي على المجتمع.

الجدير بالإشارة إلى أن الجامعة خصصت تلك المنافسة بين الطلبة داخل المدارس في الإمارات في الصفوف من 7 إلى 12 للمشاركة في المسابقة، واختبار مهاراتهم في البرمجة من خلال التفاعل مع التحديات التي تفرضها عليهم المسابقة، على أن يحصل المشاركون في المسابقة على شهادات مشاركة، أما الفائزون الثلاثة الأوائل فسيحصلون على مكافآت تقديرية.

وفي إطار انطلاق المسابقة، حرص الدكتور «حمدي الشيباني»، عميد كلية الهندسة، على أن يشيد بجهود جامعة أبو ظبي للمشاركة في تلك المبادرة، وقال «تعتز جامعة أبوظبي بالمشاركة في هذه المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، للمساهمة في تحقيق جيل متميز في مجالات تكنولوجيا المعلومات والبرمجة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعتبر المسابقة خطوة هامة ضمن الجهود التي تبذلها جامعة أبوظبي لرفد البحوث القائمة على تطوير الحلول والتي تسهم في تحقيق التنمية الشاملة لمجتمعنا، فبينما نقف على أعتاب ثورة تكنولوجية متسارعة، أصبحت الرقمنة عاملاً محورياً للتغيير ومن بين العوامل الأكثر فعالية وتأثيراً في شتى القطاعات، ومن هنا، نحرص في جامعة أبوظبي على الالتزام بمواصلة العمل لإعداد طلبتنا وتسليحهم بالمهارات اللازمة ليكونوا كفاءات مؤثرة وفاعلة في سوق العمل الذي تُعد التكنولوجيا أهم محركاته».

وأكد على كلامه البروفيسور «محمد غزال»، أستاذ ورئيس قسم الهندسة الكهربائية والحاسوب والهندسة الطبية الحيوية، حيث أشار إلى أن كلية الهندسة في جامعة أبو ظبي تحرص على تنظيم المسابقات ضمن سلسلة من الأنشطة والمبادرات التي تخدم إعداد الأجيال القادمة من المبرمجين في المستقبل.

يٌذكر أنه تم اختيار جامعة أبو ظبي كواحدة من بين 8 جامعات وطنية للبرنامج الوطني للمبرمجين، تحت توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.